الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تستضيف منتدى الاتحاد الدولي للاتصالات حول مؤشرات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

انطلقت اليوم رسميا في دبي أعمال منتدى مؤشرات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والذي تستضيفه الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات خلال الفترة بين 13-15 ديسمبر الجاري بالتعاون والتنسيق مع منظمة الاتحاد الدولي للاتصالات.

 

ويهدف المنتدى لتعزيز قدرة البلدان في المنطقة على إنتاج الإحصاءات المتعلقة بالاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، على أساس المعايير المتفق عليها دوليا والمنهجيات والمؤشرات الوطنية. ويشهد الحدث حضورا مميزا لنخبة من المسؤولين والخبراء الوطنيين في هذا المجال، بالإضافة إلى ممثلي الوزارات والوكالات التنظيمية والمكاتب الإحصائية الوطنية، ومقدمي الخدمات، والمنظمات الإقليمية والدولية، فضلا عن سائر أصحاب المصلحة ذوي الصلة.

 

وفي كلمة له خلال حفل الافتتاح الرسمي، قال سعادة المهندس ماجد سلطان المسمار، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بالإنابة: " تولي دولة الإمارات أهمية استثنائية للمؤشرات العالمية في مختلف المجالات، وفي المقدمة منها تلك التي يصدرها الاتحاد الدولي للاتصالات، وقد حرصت قيادتنا الرشيدة على جعل تلك المؤشرات العالمية بوصلة تعزز سعينا نحو تعزيز التنافسية، من خلال استنباط 70 مستهدفاً وطنياً يرتكز الكثير منها إلى تلك المؤشرات العالمية، واستنفار كل الجهود الحكومية والوطنية لتحقيق تلك المستهدفات بحلول يوبيلنا الذهبي ضمن رؤية الإمارات 2021. ومن الأمثلة على ذلك سعينا لتحقيق أحد المراكز العشرة الأولى عالمياً في مؤشر الجاهزية الشبكية، والمرتبة الأولى في مؤشر الخدمات الإلكترونية".

 

وأضاف سعادته: "وفي سياق هذا الاهتمام الرفيع بالمؤشرات العالمية والمستهدفات الوطنية المنبثقة عنها، وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في أكتوبر الماضي رسالة مفتوحة إلى شعب الإمارات، تضمنت من بين مواضيع عديدة أمراً من سموه بتشكيل فرق عمل على مستوى الحكومة، تحت اسم «الفرق التنفيذية للأجندة الوطنية» تتكون من 550 مسؤولاً يمثلون مختلف الجهات والقطاعات والمستويات، على أن يعملوا تحت إشرافه المباشر، لكي يسهروا على متابعة تنفيذ تلك المستهدفات وضمان تنفيذها بنسبة 100% وفي المواعيد المحددة".

 

واختتم سعادته كلمته بالقول: "وفيما يخص مسار البنية التحتية، ومن خلال تحليل المعطيات والبيانات المتعلقة بقدرة شبكة الاتصالات الوطنية على استيعاب مستجدات المدن الذكية والتحول نحو اقتصاد المعرفة الرقمي، تُبذل جهود حثيثة في دولة الإمارات لمواءمة شبكة الاتصالات مع تقنيات الجيل الخامس (5G)، حيث تبلغ قيمة الاستثمارات الوطنية في هذا الإطار نحو 10 مليارات دولار بحلول 2020".

 

وفي كلمته الافتتاحية أشاد سعادة السيد إبراهيما سانو مدير قطاع تنمية الاتصالات بالاتحاد الدولي للاتصالات بإنجازات الدولة في مؤشر تنمية الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث أشار إلى تقدم دولة الإمارات في عدد من المؤشرات الفرعية ووصولها إلى المرتبة الأولى على مستوى المنطقة في مؤشر النفاذ.

 

وتضمن جدول أعمال المنتدى مناقشة العديد من المواضيع الهامة ومنها جهود الاتحاد الدولي للاتصالات في مجال مؤشرات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتبادل المعارف والخبرات في هذا الصدد والتنسيق والإجراءات الوطنية على هذا الصعيد والدروس المستفادة منذ ذلك. كما تم خلال المنتدى استعراض العديد من التجارب الناجحة فيما يخص تنسيق الجهود بين الدول وجمع البيانات وتحليلها، وأهداف التنمية المستدامة للاتحاد الدولي للاتصالات والمنصوص عليه في أجندة الاتحاد 2020.

 

وتختتم أعمال المنتدى يوم غد بعقد مجموعة من ورش العمل والجلسات التقنية التي تتضمن إحصاءات حول الطلب على خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ومؤشرات التنمية في هذا المجال، وكذلك الإحصائيات الخاصة بالبيانات الضخمة