كلمة المدير العام

Vision    

نحو ثقافة إلكترونية آمنة

سعادة حمد عبيد المنصوري

مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات

"تعتبر هيئة تنظيم الاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة الجهة المسؤولة عن قطاع الاتصالات في الدولة، وتم تأسيسها بهدف إيجاد بيئة مثلى لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في دولة الإمارات العربية المتحدة تصل إلى مصاف المراكز الرئيسية على مستوى العالم. وتتمثل رسالة الهيئة في دعم قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في دولة الإمارات العربية المتحدة، والحفاظ على المنافسة، وحماية مصالح المشتركين، والارتقاء بمستوى جاهزية التحول الإلكتروني، والتشجيع على الاستثمار والابتكار والتطوير والتعليم، والالتزم بتنفيذ مسؤولياتنا اتجاه المجتمع من خلال تطبيق أفضل الممارسات العالمية في إدارة القطاع والإشراف عليه، حيث تعمل هذه الامور جميعها على تحقيق أحد أهم الأهداف الاستراتيجية الجوهرية للهيئة المتمثل في إيجاد بيئة إلكترونية آمنة لجميع المستخدمين في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتماشياً مع هذه الأهداف والاستراتيجيات فقد أطلقت هيئة تنظيم الاتصالات مبادرات تهدف إلى تحقيق أهدافها، وكان من أبرزها فريق الاستجابة الوطني لطوارئ الحاسب الآلي (aeCERT)، والذي تم اعتماده بقرار المجلس الوزاري للخدمات رقم ( 5/89 ) لسنة 2008، كفريق وطني للاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتم إنشاء الفريق لتحسين معايير وممارسات أمن المعلومات وحماية البنى التحتية لتقنية المعلومات بدولة الإمارات من مخاطر واختراقات الإنترنت، بما يتوافق مع استراتيجية الهيئة التي تهدف إلى دعم فضاء إلكتروني آمن لدولة الإمارات وكل من مواطنيها ومقيميها.

ويأتي تأسيس هذا الفريق بما يتوافق مع الشعار الذي تم إطلاقه للفريق وهو "نحو ثقافة إلكترونية آمنة"، وتبرز أهميته في الدور الحيوي الذي يلعبه في نشر الوعي بين مستخدمي الإنترنت من أفراد وشركات حول مختلف الموضوعات المتعلقة بالأمن في الفضاء الإلكتروني. ويعد الدور التثقيفي الذي يلعبه الفريق كذلك جزءاً من الحملة الوطنية للتوعية الأمنية الإلكترونية التي تعد عنصراً هاماً من عناصر نجاح الوعي الإلكتروني على صعيد دولة الإمارات العربية المتحدة وعلى الصعيد الإقليمي كذلك على المدى البعيد. وسيساعد هذا الدور في الاستفادة من المميزات التي لا تحصى في مجال تكنولوجيا المعلومات، بينما يقوم الفريق بحماية مستخدمي الإنترنت من أفراد وشركات، وبذلك يقوم بتحقيق المستقبل الواعد لدولة الإمارات العربية المتحدة في قطاع الاتصالات ونظم المعلومات.

وتشكل التوعية الأمنية الإلكترونية والتعليم عاملان رئيسيان في استراتيجية الدولة ورؤيتها بعيدة المدى بهدف تطوير مجتمع معلوماتي أكثر أمناً، وتمكين الأفراد من استخدام تقنيات المعلومات المختلفة، وفي ذات الوقت الاطلاع على المسائل الأمنية الإلكترونية الرئيسية التي تواجه الأعمال والأفراد والطلاب وكافة الفئات الأخرى التي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات".