الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تحتفل بيوم المرأة الإماراتية

احتفلت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بيوم المرأة الإماراتية، مؤكدة على أهمية دور المرأة في بناء المجتمع بشكل عام، من خلال مشاركتها الفاعلة في مختلف القطاعات الحيوية في الدولة، ومنها قطاع الاتصالات، والتي تحظى المرأة فيها بمكانة رفيعة من خلال توليها مناصب قيادية وإدارية عليا، وتسلمها لمشروعات حيوية أساسية تساهم في ارتقاء الدولة وتقدمها.

ونظمت "لجنة حواء" المعنية برعاية شؤون المرأة في الهيئة جملة من الفعاليات احتفالا بيوم المرأة الإماراتي، الذي يوافق 28 أغسطس من كل عام، أهمها زيارة رسمية لمقر الاتحاد النسائي العام، وجلسة عصف ذهني لموظفات الهيئة حول تحسين ظروف المرأة العاملة وجاذبية العمل، كما استضافت الهيئة الكاتبة الإماراتية فاطمة سلطان المزروعي، وأطلقت ورقة عمل عرض استراتيجية مركز إبداع للحكومة الذكية، فضلاً عن الوسم #يوم المرأة الإماراتية و #المرأة والابتكار.

وأكد سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة على مكانة المرأة في المجتمع بشكل عام من خلال المساواة التي كفلها القانون للمرأة مع الرجل، مبينا أن المرأة أثبتت جدارتها وتقدمها في جميع المجالات، ورفعت اسم الدولة في العديد من المحافل الدولية، وتحظى بكامل الاهتمام والرعاية في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات.

وأشار المنصوري إلى أن المكانة التي تحظى بها المرأة في الهيئة ليست منة من أحد، بل هي مكانة استحقتها بناء على قدراتها وتفوقها في أداء مهامها، مؤكدا على أن الدولة مكنت المرأة منذ عقود، فحصلت على أعلى الشهادات العلمية، وتفوقت في مجالات عديدة، ومن الطبيعي أن ينعكس ذلك على تطورها الوظيفي والإداري، وهي شريكة في كل لبنة ترتقي فيها دولتنا الحبيبة على المستوى العالمي، بل هي شريكة في بناء الإنسان كونها الأم والأخت والزوجة.

وتابع المنصوري: وفي هذه المناسبة، لا يسعني إلا أن أرفع أسمى آيات التهنئة إلى أم الإمارات، داعياً الله العلي القدير أن يديم عليها الصحة والعافية لتبقى نوراً يهتدى به في الارتقاء بمسيرة المرأة في وطننا الحبيب، أما المرأة الإماراتية، فأتوجه إليها أماً وأختاً وبنتا وزميلة درب، وأقول لها في هذا اليوم: "معاً نمضي لبناء وطن الريادة والابتكار والذكاء والسعادة؛ معاً نسطّر مسيرة الفخر والاعتزاز تحت الراية الخفاقة لدولتنا الحبيبة، ونحقق الحلم الإماراتي الذي يليق بأجيالنا القادمة".

وتؤمن الهيئة سبل الاستقرار الوظيفي كافة للمرأة ولجميع الموظفين بشكل عام، وتسعى لزيادة جاذبيتها الوظيفية واستقرار موظفيها، من خلال روح العمل الجماعي، والاهتمام الشخصي من قبل القيادة، ودعم المرأة وتقدير ظروفها من كونها أم ومربية، ودورها الوطني في تربية أطفالها ورعايتهم، ليكونوا مواطنين صالحين في المستقبل، لا يقل أهمية عن دورها الوطني في وظيفتها.

ووفقا للقانون، تحظى المرأة في دولة الإمارات بحقوق المواطنة كاملة، وتنص المادة 14 من الدستور الإماراتي على المساواة والعدالة الاجتماعية وتوفير الأمن والطمأنينة، وتكافؤ الفرص لجميع المواطنين، وتمكن المرأة في الدولة من الوصول إلى أعلى المناصب القيادية، بفضل رؤية القيادة الرشيدة منذ تأسيس الدولة، والتي عملت على دعم وجود المرأة في المجتمع من خلال التعليم والتوظيف وغيره، وباتت شريكة أساسية في بناء المجتمع وتقدمه، وتمارس أعلى المهام القيادية، وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، في كلمته بمناسبة يوم المرأة الإماراتية لهذا العام: "نحن لا نمكن المرأة، نحن نمكن المجتمع بالمرأة".

ووجهت العام الماضي سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بتخصيص يوم 28 من شهر أغسطس من كل عام للاحتفال بـ " يوم المرأة الاماراتية " احتفاء بميلاد الاتحاد النسائي العام في 28 من شهر أغسطس عام 1975 ليكون الممثل الرسمي للمرأة الإماراتية.