الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تستضيف لقاء "مجتمع البرمجيات ذات المصدر المفتوح" في دولة الإمارات

استضافت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، ممثلة بمركز إبداع الحكومة الذكية، اللقاء السنوي الخاص بمجتمع البرمجيات ذات المصدر المفتوح  في دولة الإمارات العربية المتحدة بحضور مجموعة من طلاب الجامعات والمختصين والخبراء في هذا المجال.

وتميز اللقاء بحضور نخبة من الخبراء وصناع القرارات ذات الصلة بكيفية الاستفادة من مصادر البيانات المفتوحة، وتضمن جدول الأعمال مناقشة العديد من المواضيع الهامة ومنها باتجاهات التكنولوجيا ودورها في تمكين المجتمع، ومجتمع المصدر المفتوح في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومستقبل المهارات، ومجتمع الابتكار وغيرها. وضمت قائمة الجهات المشاركة كلا من وزارة التربية والتعليم، ومركز دبي للأمن الإلكتروني، وجامعة الشارقة، وجامعة خليفة، بنك الإمارات دبي الوطني، و"غوغل".

كما تخلل اللقاء بث مباشر لمدة حوالي 30 دقيقة من مقر شركة غوغل في الولايات المتحدة الأمريكية، عرضت خلاله الدكتورة فاز كريش شرحا مفصلا عن إنترنت الأشياء وكيفية استخدام التقنية الحديثة في صناعة الروبوتات والتحكم بها والأدوات والحلول القائمة على برمجيات المصدر المفتوح.

وفي تعليق له على استضافة هذا الحدث، قال سعادة حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، مدير عام حكومة الإمارات الذكية: "في ظل توفر وسائل الاتصال الحديثة والمتطورة، وشبكات الإنترنت عالية السرعة، لم يعد التحدي يتمثل في الحصول على مصادر المعلومات والبيانات، بل في كيفية الاستفادة منها وتحليلها وتسخيرها لخدمة الأهداف الوطنية في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والأهم تسخيرها في توفير معطيات تضمن اتخاذ القرارات الصحيحة في الوقت المناسب. وتشكل إقامة هذا اللقاء بحضور طلاب الجامعات والشباب من أبناء دولة الإمارات جزءا من التزامنا بتطوير الكفاءات الشابة الإماراتية وتطوير مهاراتها لتتمكن من تحمل مسؤوليتها في تحمل مسؤولية قيادة مختلف القطاعات في الدولة".

وفي كلمة له خلال اللقاء، قال المهندس ماجد المظلوم، مدير مركز إبداع الحكومة الذكية: " يتميز مجتمعنا بوجود العديد من الطاقات الإيجابية الشابة التي لا بد لنا من الاهتمام بها وتطويرها. ومن هذا المنطلق، عملنا على تأسيس واحتضان مجتمع الإمارات للبرمجيات ذات المصدر المفتوح وتوفير منصة تمكن المبرمجين من الاحتكاك بالخبراء من مختلف القطاعات الأكاديمية والخاصة والعمل معا للتغلب على التحديات وتطويع التقنيات والمفاهيم الحديثة مثل إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي المبنية على البرمجة. ويصب هذا كله في دعم عجلة التقدم في الدولة والمساهمة في دعم مستواها الريادي في هذا المجال".

ويعد مجتمع البرمجيات ذات المصدر المفتوح في دولة الإمارات واحدة من المبادرات التي ترعاها الهيئة، وقد انضم إلى عضوية المجتمع أكثر من 400 شخص منذ إطلاقه في أواخر العام 2016. وتتمثل المهام الرئيسية لهذه المبادرة في توفير منصة للنقاشات وتبادل الأفكار وتنظيم المسابقات ذات الصلة بمصادر البيانات المفتوحة على مستوى الدولة.