الأخبار

انطلاق أعمال قمة الابتكار وريادة الأعمال الرقمية

تنطلق اليوم أعمال قمة الابتكار وريادة الأعمال التي تستضيفها الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات على مدى يومين بحضور مجموعة من كبار الشخصيات والخبراء في مجال التجارة الإلكترونية من مختلف دول العالم.

 وحضر انطلاق فعاليات القمة كلا من سعادة حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات؛ وسعيد مطر المري، نائب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، وتضم قائمة الشركات العالمية المشاركة في القمة كلا من "فيسبوك"، و"غوغل" و"أمازون" و"أوبر" والتي ستستعرض تجربتها في مجال التجارة الإلكترونية، واستخدام الحلول الذكية. ويتضمن جدول أعمال القمة مجموعة من المواضيع التي تدعم هذا التوجه ومنها الأدوات الأساسية اللازمة لتنمية نشاط التجارة الإلكترونية لأصحاب الأعمال، وتحديد الطلبات وأنماط الاستهلاك في منطقة الشرق الأوسط، والعملات الرقمية، والدفع الإلكتروني.

كلمة المدير العام:

تظهر الدراسات الحديثة بأن أغلب المدراء التنفيذيين في مختلف دول العالم ينظرون إلى السنوات الثلاث المقبلة بكونها أكثر أهمية وحساسية لأعمالهم مقارنة بالأعوام الخمسين الماضية. والسبب في هذا لا يقتصر على التطورات المتلاحقة التي نشهدها في كافة المجالات بل يعود إلى ظهور مصطلح جديد يسمى "التدمير البناء" أو إعادة الهيكلة البناءة والتي جاءت نتيجة التغيرات الجذرية على مستوى المشهد الاقتصادي والمترافقة بظهور أنماط وأساليب تجارية جديدة. لقد تغيرت طرق إنفاق الشركات لتركز على مراكز البيانات، والخوارزميات، والحلول الذكية بدلا من الاستثمار في بناء المصانع أو تطوير المنتجات".

 وأضاف سعاته: "يبدو هذا جليا من خلال نشاط الشركات التي تحضر معنى اليوم في القمة مثل "أوبر" التي تعد أضخم شركة سيارات أجرة في العالم ولكنها لا تمتلك فعليا أي سيارة، والأمر ذاته ينطبق على "فيسبوك"، أقوى موقع إخباري منوع ولكنه لا يمتلك أي محتوى، وموقع "علي بابا" الإلكتروني الذي لا يمتلك فعليا أية منتجات".

 ومن جانبه، قال سعيد مطر المري، نائب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، في كلمته: "تعمل مؤسسة محمّد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة على تحقيق أهداف خطة دبي 2021 لتعزيز مساهمة الشركات الصغيرة والمتوسطة في النمو الاقتصادي للإمارة، واتبعت منذ إطلاقها أسلوباً متميزاً في تسريع نمو الشركات الصغيرة والمتوسطة مما جعلها المرجع الرئيسي في المنطقة لسياسات تنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة. ويعد تعزيز روح الابتكار والقيادة في جميع قطاعات الشركات الصغيرة والمتوسطة من أهم الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة، حيث وترتكز رؤيتنا على جعل دبي مركزاً عالمياً للابتكار والتميّز في قطاع المشاريع المتوسطة والصغيرة".

وأشاد سعيد المري بجهود الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في تنظيم قمة الابتكار وريادة الأعمال الرقمية التي تعزز من تميز وتوافق ريادة الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة مع الابتكارات التكنولوجية التي يشهدها العالم اليوم، حيث ضمت القمة متحدثين من أبرز الشركات والمؤسسات المبتكرة في مجال التكنولوجيا حول العالم، ويؤكد وجودهم أهمية المنطقة في تعزيز مستقبل ريادة الأعمال والتكنولوجيا الناشئة. ووفرت القمة المنصة المثالية والفرص لأصحاب المشاريع والرياديين في المنطقة لمعرفة المزيد عن الإمكانات التي تقدمها التكنولوجيات الذكية، ووسائل الإعلام الاجتماعية والانترنت.