الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تعلن انتهاء التحضيرات لانطلاق هاكاثون الإمارات

عقدت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات مؤتمراً صحفياً بمشاركة عدد من الجامعات والجهات الحكومية المحلية فضلاً عن الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، أعلنت خلاله انتهاء التحضيرات لانطلاق هاكاثون الإمارات تحت شعار بيانات من أجل السعادة. وينطلق الهاكاثون من أبوظبي في الرابع من فبراير حيث يبدأ بيوم تدريبي كامل يتضمن ورش عمل حول فكرة الهاكاثون وكيفية المشاركة ضمن فرق في تحليل البيانات وترتيب الأفكار وصولاً إلى بلورة الحلول ضمن تحديات منتقاة يبلغ عددها ثمانية تحديات، وهي الصحة والمواصلات والتنمية المستدامة والتوازن بين الجنسين والبيئة والتغير المناخي والعلاقات الاجتماعية وأسلوب الحياة في دولة الإمارات.

وقد أكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء، أن تركيز "هاكاثون الإمارات – بيانات من أجل السعادة" على إشراك أفراد المجتمع والطلبة والمؤسسات والمبتكرين والمهتمين في تطوير حلول وأفكار لتحديات القطاعات الأكثر ارتباطا بحياة المجتمع، لتحقيق السعادة والارتقاء بجودة الحياة في دولة الإمارات، يعكس فهماً عميقاً ووعياً عالياً بتوجهات قيادة دولة الإمارات.

وأشادت الرومي بالمبادرة المبتكرة للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، التي تركز على تحقيق السعادة للمجتمع والارتقاء بجودة الحياة بالدولة، مؤكدة أن التحديات التي يطرحها "الهاكاثون" ترتبط بالحياة اليومية، وتستخدم البيانات الضخمة من أجل السعادة ولإيجاد حلول عملية للتحديات وتعزيز الفرص، بتركيزها على قطاعات النقل والصحة والتنمية والبيئة والتعليم المستقبلي، والتوازن بين الجنسين، إضافة إلى العلاقات الاجتماعية وأسلوب الحياة في دولة الإمارات.

من جانبه أشار سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات إلى أهمية الهاكاثون لدعم توجهات الدولة نحو العصر الرقمي والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والمدن الذكية. وقال سعادته : "إن هاكاثون الإمارات ليس مناسبة لإلقاء الخطب، بل ميدان تتسابق فيه العقول بأقصى طاقتها، وتتفاعل فيه الأفكار بكل ما في روح الشباب من حرارة، سباق يمتزج فيه القلق مع الشعور بالرضا لما يقدمه المشاركون من مساهمة في رسم معالم المستقبل المنشود لدولتنا الحبيبة تنفيذاً لتوجيهات قيادتنا الرشيدة.

ووجه سعادته الشكر للجامعات المشاركة في الهاكاثون قائلاً: "من دواعي السعادة أن نكون في هذا الحدث شركاء مع القطاع الأكاديمي متمثلاً بالجامعات الحاضرة هنا والتي لم تتردد في توفير كل الدعم المطلوب لهاكاثون الإمارات بما في ذلك توفير مقراتها ومرافقها لاستضافة مئات المشاركين. لذا أنتهز هذه الفرصة لأتوجه لجامعاتنا الوطنية جميعاً بالشكر والتقدير. إن مشاركتكم في هاكاثون الإمارات دليل على إدراككم العميق لخصائص المرحلة، وانسجامكم مع رسالتكم العلمية والإنسانية السامية."

ويبلغ عدد المسجلين في الهاكاثون حتى الآن حوالي 1900 شخص بين متسابقين وملاحظين ومتطوعين وموجهين، ومن المتوقع أن يزداد الرقم ولا سيما بالنسبة لهاكاثونات الإمارات الشمالية حيث ينتقل الهاكاثون في الأسبوع الثاني من أبوظبي إلى كل من الفجيرة ورأس الخيمة، ليعود في الأسبوع الثالث إلى الشارقة وعجمان وأم القيوين، وصولاً إلى الأسبوع الرابع حيث يحط الهاكاثون رحاله في جامعة زايد بدبي، التي ستشهد الحفل الختامي في الرابع من مارس متزامنا مع الاحتفالات العالمية باليوم العالمي للبيانات المفتوحة.