الأخبار

دولة الإمارات تعرض بيان سياستها في قطاع الاتصالات أمام مؤتمر المندوبين المفوضين 2018 بدبي

شهد اليوم الأول من مؤتمر المندوبين المفوضين 2018 الذي تستضيفه دولة الإمارات العربية المتحدة في مركز دبي التجاري العالمي، بدء إلقاء الدول المشاركة لبيانات سياساتها في قطاع الاتصالات، وكانت دولة الإمارات أول دولة تعرض بيان سياستها في هذا الإطار، حيث ألقاه سعادة / وليد علي فلاح المنصوري، عضو مجلس إدارة الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات.

وبدأ المنصوري بيانه بتهنئة سعادة المهندس ماجد المسمار على ترأسه لمؤتمر المندوبين المفوضين مؤكداً على ثقته بأنه سيقود دفة المؤتمر لبر الأمان، ومتمنياً له كل التوفيق والنجاح في رئاسته لأعمال المؤتمر.

وأشار بيان السياسة إلى أن استشراف المستقبل كان على الدوام جزءاً لا يتجزأ من المسيرة الإماراتية، وهي التي تمتلك اليوم وزير دولة للذكاء الاصطناعي يرأس مجلساً وطنياً للذكاء الاصطناعي. وتطرق البيان إلى امتلاك دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم استراتيجية وطنية للثورة الصناعية الرابعة. واستراتيجية وطنية للذكاء الاصطناعي، والتي تمثل حجر الزاوية في خطة مئوية الإمارات 2071. وتهدف، من بين أمور عديدة، إلى اعتماد الذكاء الاصطناعي في الخدمات وتحليل البيانات بمعدل 100% بحلول عام 2031".

وأشار البيان إلى اعتماد حكومة دولة الإمارات استراتيجية للتعاملات الرقمية (بلوك تشين) تقضي بتحويل 50% من التعاملات الحكومية إلى منصّة بلوك تشين بحلول عام 2021، مما يوفر على خزينة الدولة نحو 11 مليار درهم سنوياً.

وأضاف سعادة وليد المنصوري في عرضه للبيان: "حققت دولة الإمارات العربية المتحدة المركز الأول في مؤشر تغطية شبكة الالياف الضوئية (FTTH)، وكذلك حققت المراكز الأولى في تغطية شبكة الهاتف المتحرك وإنترنت النطاق العريض المتنقل. كما حققت الإمارات المركز الأول في مؤشر استخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات وكفاءة الحكومة في التقرير الذي يصدره المنتدى الاقتصادي العالمي. كما أن الإمارات من أوائل دول المنطقة في إطلاق خدمات الجيل الخامس بشكل تجاري".

وسلط البيان الضوء على البرنامج الوطني الإماراتي للفضاء، الذي يتضمن إعداد رواد فضاء إماراتيين، وخطة لمئة عام تهدف إلى بناء أول مستوطنة بشرية على الكوكب الأحمر بحلول 2117، والوصول بمسبار "الأمل" الإماراتي إلى المريخ في عام 2021 تزامناً مع الذكرى الخمسين لقيام دولة الإمارات.

وتستمر اليوم فعاليات مؤتمر المندوبين المفوضين الذي ينعقد كل أربع سنوات، ويجمع الدول الأعضاء المنضوية تحت مظلة الاتحاد الدولي للاتصالات. ويقوم المؤتمر الحالي على وضع خطة 2020 – 2023 المتعلقة بأحدث التطورات في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حول العالم.

ويعد الاتحاد الدولي للاتصالات هيئة تابعة للأمم المتحدة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ويتخصص في الطيف الراديوي العالمي والمدارات الساتلية فضلاً، عن تطوير المعايير والمقاييس الفنية التي تضمن ربط الشبكات والتقنيات التكنولوجية بمنتهى السلاسة، ويعمل على تحسين الوصول إلى المجتمعات النامية في جميع أنحاء العالم.