الأخبار

دولة الإمارات تُسلم مملكة البحرين رئاسة الشبكة العربية لهيئات تنظيم الاتصالات

خلال مشاركتها في الاجتماع السنوي 2018

شاركت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات ممثلة بسعادة حمد عبيد المنصوري المدير العام للهيئة، في الاجتماع السنوي السادس عشر للشبكة العربية لهيئات تنظيم الاتصالات وتقنية المعلومات، والذي أقيم في مملكة البحرين بناءً على مقررات الاجتماع الخامس عشر للشبكة، الذي استضافته دولة الإمارات العربية المتحدة العربية المتحدة في العاصمة أبوظبي في سبتمبر 2017.

وقامت دولة الإمارات العربية المتحدة بتسليم مملكة البحرين رئاسة الشبكة العربية لهيئات تنظيم الاتصالات وتقنية المعلومات  2018-2019، والتي تضم جميع هيئات تنظيم الاتصالات في الدول العربية تحت مظلة واحدة.

وقد شارك في هذا الاجتماع السنوي رؤساء وممثلو هيئات تنظيم الاتصالات العربية من عدة  دول عربية وهي: مملكة البحرين، دولة الإمارات العربية المتحدة، المملكة العربية السعودية، سلطنة عمان ، دولة الكويت، جمهورية مصر العربية، المملكة الأردنية الهاشمية، الجمهورية التونسية، الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، جمهورية جيبوتي، جمهورية السودان، جمهورية العراق، ، جمهورية القمر المتحدة، الجمهورية اللبنانية، المملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الموريتانية.

وقال سعادة حمد عبيد المنصوري المدير العام للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: "تحرص دولة الإمارات العربية المتحدة دائماً على تفعيل العمل العربي في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، إيماناً منها بأهمية التكامل والتعاون العربي. وخلال ترأسها للشبكة العربية، سخّرت الدولة كل الجهود الممكنة في سبيل دعم الدول العربية الشقيقة في هذا المجال، مرسخة دوره الإنساني المستمد من توجيهات قيادتنا الرشيدة بضرورة أن تعزز دولة الإمارات حضورها في المؤسسات الإقليمية والعالمية بما يخدم قضايا الاستدامة والتنمية والتطور، وهي اليوم إذ تسلم الرئاسة لمملكة البحرين الشقيقة، تدرك تماماً بأنها تسلم هذه المسؤولية لمن هم أهل لها، وهي واثقة كل الثقة بأن مملكة البحرين ستتابع مسيرة العمل الناجحة التي تسعى إلى تبادل الآراء والخبرات فيما يخص تنظيم القطاع، وتحقيق الانسجام في الممارسات التنظيمية في العالم العربي من خلال تبادل المعلومات والسعي إلى توحيد تلك الممارسات، والعمل على تشجيع التطوير والتحديث للشبكات وخدمات الاتصالات وتقنية المعلومات بأسلوب فعال وملائم وفي بيئة تنافسية".

وأكد سعادته بأن أهمية هذا الاجتماع تأتي من كونه يقام قبل أسابيع قليلة من انطلاق مؤتمر المندوبين المفوضين للاتحاد الدولي للاتصالات، والذي تستضيفه دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث قال: "تابعنا خلال هذا الاجتماع جهود التنسيق مع الدول العربية بهدف الوصول إلى خطة عمل عربية مشتركة، تلبي طموحات المجتمعات العربية، حيث ناقشنا المساهمات التي سبق اعتمادها ، والمساهمات الجديدة التي من الممكن أن تكون ضمن خطة عمل الشبكة العربية خلال مؤتمر المندوبين المفوضين، حيث تحرص دولة الإمارات العربية المتحدة على  تنسيق مواقف أعضاء الشبكة، لتبني رأي موحد في هذا المؤتمر العالمي الكبير، بما يخدم قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في العالم العربي".

وتم الإعلان عن تأسيس شبكة الهيئات العربية لتنظيم الاتصالات وتقنية المعلومات بمناسبة الندوة الأولى لهيئات تنظيم الاتصالات في المنطقة العربية التي انعقدت في الجزائر في الفترة من 19 إلى 21 أبريل (نيسان) 2003 بحضور ممثلين عن هيئات التنظيم وإدارات مكلفة بالتنظيم ومشغلين في 15 بلداً عربياً.

وتضم الشبكة هيئات التنظيم والإدارات المكلفة بتنظيم قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المنطقة العربية، ومن أهم أهدافها، تبادل الخبرات في مجال تنظيم الاتصالات، والتنسيق من أجل تحقيق الانسجام في الممارسات التنظيمية في الوطن العربي وإعداد سياسات ونماذج تنظيمات وإجراءات عادلة وشفافة بغرض تشجيع التطوير والتحديث للشبكات وخدمات الاتصالات وتقنية المعلومات في الوطن العربي.

وتعمل الشبكة أيضاً على تحويل الاقتصاد العربي إلى اقتصاد رقمي لزيادة الانتاجية وتشجيع التصنيع في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات في الوطن العربي، وتشجيع التعاون العربي لتطبيق الأساليب الحديثة في مجال إدارة ومراقبة الموارد النادرة.