الأخبار

المشاركون في مؤتمر المندوبين المفوضين 2018 يزورون معالم أبوظبي الحضارية

نظمت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات جولة سياحية للضيوف المشاركين في مؤتمر المندوبين المفوضين 2018، والذي تستضيفه الدولة في دبي في الفترة من 29 أكتوبر ولغاية 16 نوفمبر الحالي، حيث زار الضيوف عدداً من أهم المعالم الحضارية في العاصمة أبوظبي، من بينها متحف اللوفر أبوظبي، جامع الشيخ زايد الكبير، قصر الإمارات، ياس مول.

ومن خلال زيارتهم إلى متحف اللوفر، استمتع الضيوف بمشاهدة مجموعة من أهم الكنوز الأثرية التي انتجتها الإنسانية خلال مسيرتها الطويلة، وأبدى الضيوف إعجابهم بهذا الصرح الحضاري الفريد، الذي يجمع تاريخ البشرية تحت سقف واحد، موضحاً خطوط التلاقي والتشارك التي تربط شعوب العالم ببعضها بعضاً.

وتوقفت الحافلات التي أقلت الضيوف أمام قصر الإمارات، وذلك لالتقاط صور تذكارية مع القصر وأبراج الاتحاد، ليتجه الضيوف بعدها إلى جامع الشيخ زايد الكبير، والذي يشكل واحداً من أهم المعالم الحضارية والإنسانية في العاصمة الإماراتية، واطلعوا من خلال جولتهم في الجامع على أهم المميزات العمرانية التي يتميز بها هذا الصرح العظيم، وتعرفوا إلى الرسائل الإنسانية التي يجسدها، وبعد هذه الجولة توجه الضيوف إلى ياس مول، حيث أتيحت لهم الفرصة للتسوق من مجموعة من أهم الماركات العالمية التي يضمها هذا المركز التجاري الكبير.

وحول هذه الزيارة قال سعادة حمد عبيد المنصوري المدير العام للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: "كان من الجميل أن نستغل فرصة عطلة نهاية الأسبوع لنأخذ ضيوف المؤتمر الذين يمثلون أكثر من 150 دولة في جولة سياحية إلى أهم المعالم السياحية والاقتصادية والثقافية للعاصمة الإماراتية أبوظبي، هذه المعالم التي تبرز الوجه الحضاري للدولة، والقوة الاقتصادية التي وصلت إليها، لقد اخترنا عدد من المعالم التي تظهر قوة الجانب الثقافي والسياحي والاقتصادي والإنساني لدولتنا الغالية، أردنا من خلال هذه الزيارة أن نؤكد على أن دولة الإمارات تمتلك كل المقومات التي تجعلها دولة رائدة في كل المجالات".

وأكد سعادته على أن الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات حرصت من خلال هذه الجولة على أن تظهر للضيوف التكامل الاقتصادي الفريد الذي تتميز به دولة الإمارات العربية المتحدة، ويذكر أن الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تنظم مؤتمر المندوبين المفوضين 2018، والذي تستضيفه الدولة ويشارك فيه أكثر من 150 دولة و2300 شخصية قيادية ومختصة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، ومن المتوقع أن يخرج المؤتمر بمجموعة من القرارات المهمة التي سترسم مستقبل الاتصالات وتقنية المعلومات في تقنية المعلومات.