الأخبار

حمد عبيد المنصوري يلتقي وفوداً مشاركة في مؤتمر المندوبين المفوضين

تعزيزاً للحضور الإماراتي في قطاع الاتصالات العالمي

التقى سعادة حمد عبيد المنصوري المدير العام للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بصفته مدير عام الجهة المنظمة ورئيس الوفد الإماراتي بمؤتمر المندوبين المفوضين 2018، عدداً من وفود الدول المشاركة، وذلك على هامش المؤتمر الذي تستضيفه الدولة في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة من 29 أكتوبر ولغاية 16 نوفمبر الحالي.

واستقبل سعادته وفود عدد من الدول العربية المشاركة في المؤتمر، وتم في اللقاءات تناول المسائل ذات الاهتمام المشترك المتعلقة بالمؤتمر، والطرق الكفيلة بتفعيل التعاون العربي، بهدف الوصول إلى صيغ قرارات تصب في مصلحة الدول العربية الأعضاء في الاتحاد الدولي للاتصالات.

وأكد سعادته على أن دولة الإمارات تعمل بجد على تفعيل كافة المبادرات والقرارات التي من شأنها خدمة قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في الدول العربية، وهو الأمر الذي من شأنه أن يعود بالخير الكثير على الشعوب العربية، كما أشار سعادته إلى استعداد الإمارات لوضع جهودها في هذا القطاع لخدمة الدول العربية.

كما التقى سعادته وفوداً أوربية من روسيا، وبلجيكا، واسبانيا، وبيلاروسيا، والمملكة المتحدة، ودار الحديث حول أهم القضايا المطروحة على جدول أعمال المؤتمر، والطرق الكفيلة بتحقيق المؤتمر أهدافه في التنمية المستدامة لكافة شعوب العالم. وأكد سعادته خلال هذه اللقاءات على حرص الدولة على تعزيز علاقات التعاون مع كافة الدول الأعضاء في الاتحاد الدولي للاتصالات، ومنها الدول الأوربية، مشيراً إلى أن سعادة البشرية لا تتحقق إلا بالتعاون الجاد بين كافة دول العالم، وأشار سعادته إلى ضرورة أن تأخذ الدول المتقدمة دورها الفعلي في مساعدة الدول الناشئة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، سواء من خلال الدعم المادي أو المعرفي.

كما استقبل المنصوري وفوداً من بوركينا فاسو وجنوب السودان وناميبيا، ودار الحديث حول السبل الكفيلة بتعزيز التعاون بين الدولة ونظيراتها في الدول الإفريقية، وأشار سعادته إلى أن دولة الإمارات كانت حريصة دائماً على مد يد العون إلى كافة الدول الناشئة في مجال الاتصالات، حيث وقعت الإمارات العديد من الاتفاقيات التي تهدف إلى تبادل الخبرات والزيارات والمعلومات مع هذه الدول، وهي من خلال استضافتها لفعاليات مؤتمر المندوبين المفوضين تؤكد على حرصها على التعاون مع الاتحاد الدولي للاتصالات بما يعود بالفائدة والنفع على شعوب العالم كافة.

واستقبل سعادته وفوداً من استراليا وسنغافورا، وتضمن الحديث أهم التحديات والفرص المستقبلية في عالم الاتصالات وتقنية المعلومات، مثل الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي وغيرها، كما تناول الحديث كيفية تسخير تقنيات المستقبل في تحسين نمط الحياة.

وقد أشادت الوفود المشاركة بتنظيم الإمارات عالي المستوى لفعاليات المؤتمر، ما جعل من هذه النسخة الأنجح من وجهة نظر سعادة هولن زهاو الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات، ومعظم المشاركين، كما هنأت الوفود دولة الإمارات على إطلاقها "خليفة سات" وشكروها على كل الجهود المبذولة في سبيل إنجاح مؤتمر المندوبين المفوضين بنسخته العشرين، وأبدوا إعجابهم بالتقدم الاقتصادي والعلمي والثقافي الذي تشهده الدولة.

ويذكر أن الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تنظم مؤتمر المندوبين المفوضين 2018، والذي تستضيفه الدولة ويشارك فيه أكثر من 160 دولة و2300 شخصية قيادية ومختصة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، ومن المتوقع أن يخرج المؤتمر بمجموعة من القرارات المهمة التي سترسم مستقبل الاتصالات وتقنية المعلومات في تقنية المعلومات.