الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تقيم جلسة صباحية نسائية على هامش فعاليات مؤتمر المندوبين المفوضين 2018

أحلام الفيل: • "إنه لشرف كبير يغمرنا ونحن نشهد حضور العديد من العضوات لمؤتمر المندوبين المفوضين 2018 وأن يقمن بدور محوري مهم في دفع عجلة قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات" • "وإن المكانة التي حققتها المرأة في دولة الإمارات لم تأت من فراغ، فهي جزء أصيل من ثقافتنا وتراثنا العريق. "

نظّمت لجنة حواء في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات جلسة صباحية نسائية دعت إليها جميع العضوات المشاركات في مؤتمر المندوبين المفوضين 2018 الذي تنعقد فعالياته للمرة الأولى في دولة الإمارات العربية المتحدة وتستمر لغاية 16 نوفمبر الجاري في مركز دبي التجاري العالمي. وتأتي هذه الدعوة في إطار تعزيز دور المرأة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات واحتفالاً بنجاح دورين بودغان – مارتن في الانتخابات التي جرت لشغل منصب مدير مكتب تطوير قطاع الاتصالات بالاتحاد الدولي للاتصالات.

وحظيت الجلسة الصباحية بحضور كل من سعادة هولين زهاو، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات، وسعادة المهندس / ماجد سلطان المسمار، رئيس مؤتمر المندوبين المفوضين 2018، إضافة إلى مندوبات أكثر من 160 دولة عضوة في الاتحاد الدولي للاتصالات.

وقد افتُتحت الجلسة بكلمة ألقتها السيدة أحلام عبدالرحمن الفيل، مدير إدارة الاتصال المؤسسي والرئيس التنفيذي للسعادة والايجابية ورئيس لجنة حواء في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، حيث خاطبت الحاضرات: "إنه لشرف كبير يغمرنا ونحن نشهد حضور العديد من االمندوبات لمؤتمر المندوبين المفوضين 2018 وأن يقمن بدور محوري مهم في دفع عجلة قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الأمر الذي يعكس قدرة المرأة اليوم على لعب دور في أحد أهم القطاعات في التنمية البشرية".

كما جرى خلال الجلسة تكريم السيدة دورين خلال الدورة وسط تصفيق الحضور. وفي معرض تعليقها وهي تقدم درع التكريم نيابة عن الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، قالت: "يعكس انتخاب السيدة دورين لشغل منصب رفيع في الاتحاد الدولي للاتصالات إنجاز المرأة لخطوة إضافية مهمة تمهد الطريق للوصول إلى المناصب العليا الأكثر استحقاقاً. ونحن ننظر إلى هذه الانتخابات على أنها إنجاز كبير ليس فقط بالنسبة إلى السيدة دورين، وإنما إلى جميع النساء العاملات في قطاع الاتصالات".

وأضافت الفيل: "نفخر أن مؤتمر المندوبين المفوضين 2018 الذي تستضيفه دولة الإمارات العربية المتحدة قد نتج عنه قرارات تاريخية منها أن رؤساء أربع لجان من أصل سبع هن من النساء، الأمر الذي يجعل هذه الدورة المنعقدة في دولة الإمارات مختلفة ونقطة تحول كبيرة".

وعلقت قائلة: "نظراً لكوني امرأة إماراتية، فإن هذا يعني الكثير. فنحن النساء الإماراتيات تذوقنا حلاوة المشاركة النشطة والواسعة في أعلى المناصب القيادية في الدولة، فلدينا اليوم ثلث مجلس الوزراء هن من النساء، ومنهن أصغر وزيرة في العالم. ورغم أن نسبة النساء في المجتمع الإماراتي أقل بقليل من 50%، فإن حصتهن في سوق العمل الإماراتي تصل إلى 66% حسب آخر التقارير الدولية، فوضع المرأة الإماراتية ليس وليد اللحظة أبداً، وإنما جزءٌ لا يتجزأ من ثقافتنا وتراثنا. وقد انعكس ذلك في الأدوار التي تضطلع بها المرأة منذ المراحل الأولى لتأسيس دولتنا الحبيبة وحتى اليوم. كما أن لدينا مجلس التوازن بين الجنسين في دولة الإمارات العربية المتحدة، الذي يأخذ على عاتقه مهمة تنفيذ السياسة الإماراتية في توفير بيئة داعمة للمرأة وتزويدها بجميع العناصر التمكينية لأخذ دورها المهم في تطوير الدولة كشريكات للرجال".

وعبر سعادة هولين زهاو الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات عن تمنياته لنساء الاتحاد الدولي للاتصالات بدوام النجاح قائلاً: "يسعدني أن أنضم إليكنّ هنا للاحتفال بإنجازات السيدات الأوائل في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. وإننا مسرورون لنجاح هذه الدورة من مؤتمر المندوبين المفوضين 2018 التي شهدت تحقيق الكثير من الإنجازات التي تستحق الثناء والتقدير. إنها بالفعل نقطة بداية ونرغب في استمرار هذا التغيير، بحيث نصل في المستقبل إلى تحقيق المناصفة  بين الرجال والنساء في القوى العاملة. سيستغرق الأمر بعض الوقت لأنها مجرد بداية، لكنني على ثقة كاملة بأننا سنصل إلى النسبة المطلوبة".

من جهتها، عبرت دورين عن شكرها للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات وخصوصاً للجنة حواء لتنظيمها هذه الجلسة، وقالت: "أتقدم بجزيل الشكر والتقدير إلى لجنة حواء على هذا التكريم الصباحي. وإنه لشرف كبير أن أكون أول امرأة تصل إلى مكتب منتخب في الاتحاد الدولي للاتصالات منذ 153 عاماً من تأسيس الاتحاد. لقد أثبتت دولة الإمارات العربية المتحدة والمدينة المضيفة دبي أنها بحق بلد التغيير والإنجازات، وآمل أن أتمكن من إحداث تغيير إيجابي في عمل الاتحاد".

واختتمت الجلسة الصباحية بصورة تذكارية جمعت المندوبات مع سعادة هولين زهاو وسعادة المهندس ماجد المسمار. والجدير بالذكر أن مؤتمر المندوبين المفوضين يجري عقده  كل أربع سنوات، ومن المقرر أن يتخذ المؤتمر الجاري حالياً في دبي عدداً من القرارات الرئيسية تتعلق بالاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مع مراعاة التطورات الشاملة في هذا القطاع الحيوي الهام إضافة إلى وضع خطة للفترة 2020- 2023، وذلك بحضور ممثلي الدول الأعضاء.