الأخبار

هيئة تنظيم الاتصالات وصناعات يوقعان مذكرة تفاهم بخصوص أمن المعلومات

وقعت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات ويمثلها فريق الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي لدولة الامارات العربية المتحدة والشركة القابضة العامة (صناعات) مذكرة تفاهم تهدف الى تحديد مجالات التعاون والعمل المشترك بينهما في مجال أمن المعلومات، وآلية التنسيق لتبادل المعلومات وتزويد الجهات العاملة في مختلف القطاعات بالإنذارات، والتحذيرات عن مخاطر الفضاء الإلكتروني بما فيها الهجومات، الفيروسات وعمليات الاختراق، بالإضافة الى خدمات الاستجابة لحوادث أمن الفضاء.

وفي هذه المناسبة قال المهندس محمد غياث المدير التنفيذي لشؤون تنظيم الأمن الالكتروني في الهيئة: "تمتلك الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات خبرة كبيرة في مجال أمن المعلومات ومكافحة عمليات القرصنة والهجمات الإلكترونية بكافة أشكالها، اكتسبتها خلال سنوات طويلة من العمل الجاد والتدريب المستمر لكوادرها الوطنية، وتأتي اتفاقية اليوم تعبيراً عن التزام الهيئة بدورها المحوري في مساعدة كافة الجهات الحكومية والاتحادية والخاصة على تطبيق أحدث الوسائل والسبل في مجال آمن المعلومات، لقد أصبحت المعلومات اليوم ثروة لا تقدر بثمن ومن واجبنا أن نسعى للحفاظ عليها وحمايتها بكافة الطرق ،وهو الأمر الذي يساهم في استمرار النهضة الحضارية والاقتصادية التي تشهدها الدولة".

وأكد غياث على أن النمو المتسارع لشبكة المعلومات والاستخدام المتزايد لشبكة الانترنت، أدى إلى ظهور مجموعة من المخاطر والتهديدات الأمنية المعلوماتية التي ينبغي الانتباه لها وايجاد الوسائل والطرق الكفيلة للتصدي لها، والحيلولة دون وقوعها، وكذلك الحد من نطاق تأثيرها متى ما وقعت. وأضاف بالقول: "أصبحت الهجمات الإلكترونية اليوم أشد شراسة وأكثر فعالية، وهذا ما فرض علينا العمل على مدار الساعة وبالتعاون مع كافة الجهات المختصة للوقوف في وجه هذه الهجمات والحد من أخطارها والتقليل من الخسائر التي تتسبب بها، وقد اثبتنا على الدوام قدرتنا على الانتصار في هذه المواجهة، ساعين لأن تبقى دولة الإمارات دول الأمن والأمان والاستقرار والازدهار".

قال السيد محمود الهاملي، نائب رئيس أول للأعمال المساندة في شركة "صناعات": " تتصدر دولة الإمارات قائمة الدول المواكبة للتطورات الرقمية، ولقد أصبح تدفق البيانات الهائل وحمايتها أولوية لدى جميع المؤسسات والشركات، ويسرنا في صناعات أن نعلن عن توقيع مذكرة تفاهم مع الهئية العامة لتنظيم قطاع الاتصالات من أجل تعزيز الفوائد الناتجة عن التطور الرقمي والحد من المخاطر المصاحبة له على حد سواء. وتأتي هذه الاتفاقية تماشياً مع الخطط الاستراتيجية لصناعات التي تهدف إلى الحفاظ على أهمية المعلومات  وتبادل الخبرات. وتواصل صناعات جهودها الحثيثة لخلق بيئة محفزة للابتكار والإبداع من خلال تطبيق أفضل الممارسات التي من شأنها تحسين الكفاءة ورفع مستوى الجودة في جميع مجالات العمل، بما يتوافق مع الرؤية الاقتصادية 2030 لإمارة أبوظبي."

وسيعمل فريق الاستجابة وفقاً للاتفاقية على تزويد المنتسب بالتوجيه والارشاد وتقديم استشارات أوليه حول التهديدات ونقاط الضعف لمساعدة المنتسب في الوصول الى نتائج أفضل لحماية انظمتهم ومعلوماتهم الالكترونية من هجمات الفضاء الالكتروني، كما سيعمل فريق الاستجابة كنقطة اتصال لتنسيق كافة الاتصالات مع السلطات وفرق الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي الوطنية والدولية، كما سيقوم بالمحافظة على قاعدة بيانات بأسماء وعناوين مسؤولي الاتصال، والروابط الخاصة بفرق الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي المحلية، والاقليمية، والدولية.

وسيقوم فريق الاستجابة بعملية بحث وتحليل للمخاطر والتقييمات الأمنية للمنتسب، وللتقنيات الجديدة والحالية اضافة الى الخدمات المتصلة بهذه التقنيات، وكذلك حول التهديدات المحتملة والجديدة وذلك لغرض تقديم المعلومات المناسبة والاستشارات اللازمة للمنتسب. بالإضافة إلى عدد من الخدمات الأخرى الخاصة بجودة أمن المعلومات والاستشارات وغيرها.