الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تحيي "يوم الشهيد"

أحيت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات يوم الشهيد، والذي يصادف في الثلاثين من نوفمبر من كل عام، وذلك بإقامة مراسم خاصة بهذه الذكرى الغالية في مقري الهيئة في أبوظبي ودبي، بمشاركة موظفي الهيئة. وتضمنت مراسم إحياء ذكرى «يوم الشهيد» تنكيس الأعلام الساعة ال 8 صباحاً، والوقوف دقيقة دعاء صامت في الساعة 11:30 صباحاً تبعها مراسم رفع علم الدولة مصحوباً بالسلام الوطني.

وفي هذه المناسبة قال سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: "نحيي اليوم ذكرى عزيزة على قلوبنا، ذكرى رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، وصدقونا وصدقوا الوطن عندما قالوا بأن الأرواح ترخص فداء لعزة الوطن وصون أراضيه والدفاع عن سيادته، رجال حملوا أرواحهم على أكفهم ووقفوا جبالاً شامخة دفاعاً عن كرامة الأمة وعزتها، فسطروا أروع ملاحم التضحية والفداء، وعلموا العالم كله معنى الكرم والعطاء، وكانوا منارات عز وفخار، سنهتدي نحن والأجيال القادمة بنورها، وهنا أستذكر قول صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله عندما قال: "إن الوطن لا ينسى أبداً مَن بذلوا الدماء، وقدموا الأرواح فداءً له، وسيظل شهداؤنا على الدوام مصدر عزة وفخر ومنارة للأجيال القادمة، وستجد أسرهم وأبناؤهم من الدولة والمجتمع كل الرعاية والعناية".

وأكد سعادته بأن دولة الإمارات بقيادتها وشعبها فخورة بشهدائها، وأضاف بالقول: "ما قدمه شهداؤنا من تضحيات ليس بغريب عن شعب الإمارات، هذا الشعب الذي عاهد قيادته على بذل الغالي والرخيص في سبيل رفعة هذا الوطن، وفي هذه المناسبة الغالية نجدد العهد لقيادتنا الرشيدة بأن نبقى جند الوطن الأوفياء، المدافعين عن سيادته، الساعين إلى صون رفعته وعزته، في أوقات السلم والحرب، كل منا في مجال اختصاصه".

وكان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، قد أصدر أمراً بأن يكون 30 من شهر نوفمبر من كل عام يوماً للشهيد تخليداً لذكراهم ووفاءً وعرفاناً بتضحيات شهداء الوطن وأبنائه الأبرار الذين وهبوا أرواحهم لتظل راية دولة الإمارات خفاقة عالية.