الأخبار

جائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول تركز على التقنيات الناشئة في دورتها السادسة

تستقبل الترشيحات حتى 15 نوفمبر

 أعلنت جائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول عن مواصلة استقبال الترشيحات لدورتها السادسة حتى 15 نوفمبر المقبل، وكشفت أنه تم تطوير فئاتها بحيث تسلط الضوء على مستقبل الخدمات الحكومية على مستوى العالم، من خلال التركيز على التقنيات الناشئة وتأثيرها الإيجابي في المجتمع.

وتستقبل الجائزة التي يشرف على تنظيمها مكتب رئاسة مجلس الوزراء في وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل بالتعاون مع الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، المشاركات عبر الموقع الإلكتروني www.mgov-award.ae، فيما سيتم تكريم الفائزين خلال أعمال الدورة السابعة للقمة العالمية للحكومات في فبراير 2019.

وتشمل التطورات التي شهدتها للجائزة في دورتها السادسة سبع فئات هي: الخدمة المبتكرة، وتسخير التقنيات الناشئة، والتطبيقات المبنية على البيانات، والحكومة الأقرب إلى الناس، وتقنيات التلعيب، وتمكين المجتمع، إضافة إلى فئة الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص.

وقال سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: "في دورتها الجديدة لهذا العام، تؤكد جائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول، مكانتها كمحرك أساسي للابتكار في تطوير الخدمات الحكومية الذكية التي تتلاءم مع عصر الذكاء الاصطناعي والمدينة الذكية، وقد  ساهمت الجائزة خلال دوراتها السابقة في تحفيز ذوي المواهب وأصحاب الأفكار الخلاقة، لتقديم أفضل الحلول والتطبيقات الذكية، بما انعكس إيجاباً في تسريع عملية التحول الذكي، وتحقيق مستهدفات أجندة  رؤية الإمارات 2021".

وأضاف: "من خلال التطورات التي أدخلتها على فئاتها لهذا العام، تؤكد الجائزة أنها تمضي قدماً بالمساهمة في ترسيخ دعائم اقتصاد معرفي مستدام، يواكب أحدث التطورات في عالم الأجهزة الذكية والهواتف المحمولة، لقد انطلقت الجائزة في دورتها الرابعة نحو العالمية، وهي اليوم تستمر في نفس النهج مؤكدة على الدور العالمي الرائد الذي تلعبه دولة الإمارات العربية المتحدة في المجالات العلمية والإنسانية كافة".

بن طليعة: تكامل الأدوار لخدمة المجتمع

من جهته، أكد محمد بن طليعة مساعد المدير العام للخدمات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، حرص الجائزة على تحقيق تكامل الأدوار بين الجهات الحكومية بما يضمن تطوير خدمات عالمية ترتقي بجودة حياة المجتمع، وتحقق الغايات العليا للحكومة.

وقال بن طليعة إن ما يشهده العالم من تطورات كبيرة على الصعد التكنولوجية يؤكد حاجة الحكومات إلى تطوير خدماتها وابتكار خدمات جديدة تستبق التحديات المستقبلية المتوقعة، وقد حرصت الجائزة في دورتها السادسة على مواكبة هذه التطورات من خلال تطوير فئاتها السبع لتعتمد على التقنيات الناشئة، والإمكانات التي توفرها البيانات الذكية لتصميم الخدمات، ما يتيح الفرصة لأصحاب الابتكارات للمشاركة بأفكارهم الهادفة إلى تحقيق النمو والاستدامة وتشكيل منظور جديد للخدمات الحكومية.

7 فئات تركز على الابتكار والتقنيات الناشئة والبيانات

وفي هذا الإطار، طوّرت الجائزة فئاتها السبع، لتشمل فئة "الخدمة المبتكرة" تطبيقات الهاتف المحمول التي تقدم خدمات ذات طابع ابتكاري حققت من خلالها الجهة نقلة نوعية في تقديم الخدمات الحكومية انعكست إيجاباً على المجتمع، في حين تشمل فئة "تسخير التقنيات الناشئة"، تطبيقات الهاتف المحمول التي تتبنى استخدام وتطبيق التقنيات الناشئة مثل الذكاء الاصطناعي، والواقع الافتراضي، وإنترنت الأشياء، وبلوك تشين.

وتختص فئة "تطبيقات مبنية على البيانات" بتطبيقات الهاتف المحمول التي تحفز على استخدام البيانات الحكومية الضخمة وتحليلها بهدف توفير تجربة أفضل للمتعاملين، فيما تركز فئة "حكومة قريبة من الناس" على تطبيقات المنصة المركزية الموحدة التي تقدم مجموعة خدمات واسعة، تعتمد على التنسيق الذكي بين الجهات الحكومية.

وتستهدف فئة "تقنيات التلعيب" تطبيقات الهاتف المحمول التي تطبق تقنيات التحفيز وتقنيات التصميم الرقمي للألعاب لتشجيع المستخدمين وخاصة الشباب، على استخدام الخدمات الحكومية بشكل أكثر فاعلية.

كما تشمل فئة "تمكين المجتمع" تطبيقات الهاتف المحمول التي تقدم خدمات تفاعلية لمختلف فئات المجتمع وتمكنهم من إبداء آرائهم وتقديم مقترحاتهم، وتضم التطبيقات التي تتيح فرصة النمو والاستدامة للمجتمعات وتدعم إدماج مختلف الفئات في المجتمع، أما "فئة الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص"، فتركز على تطبيقات الهاتف المحمول التي تم تطويرها من قبل القطاع الخاص أو المنظمات غير الحكومية بالشراكة مع الجهات الحكومية لتقديم خدمات عامة فعالة تحقق التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وتهدف جائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، إلى تحفيز وتشجيع الجهات الحكومية لتقديم حلول مبتكرة في مجال تطبيقات الهواتف الذكية والهواتف المحمولة، بما يضمن الحصول على الخدمات الحكومية على مدار الساعة بإجراءات سهلة ومبسطة وكفاءة عالية وشفافية، بما يفوق توقعات المتعاملين ويحقق لهم السعادة.