الأخبار

الإمارات تفوز بعضوية الاتحاد الدولي للاتصالات للمرة الرابعة على التوالي

فازت دولة الإمارات العربية المتحدة بعضوية مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات للمرة الرابعة على التوالي، وذلك عن منطقة آسيا وأستراليا والتي يرمز لها في الاتحاد الدولي بالمنطقة (E) والتي يخصص لها 13 مقعداً في المجلس، حيث حصلت الإمارات على 164 صوتاً، وقد أعلن فوز الإمارات عقب انتهاء الانتخابات التي أقيمت ضمن فعاليات مؤتمر المندوبين المفوضين 2018، الذي تستضيفه دولة الإمارات العربية المتحدة في دبي في الفترة من 29 أكتوبر ولغاية 16 نوفمبر الحالي.

كما فاز بعضوية المنطقة E  إلى جانب الإمارات كل من المملكة العربية السعودية، الكويت، استراليا، الصين، الهند، أندونيسيا، إيران، اليابان، كوريا الجنوبية، الباكستان، الفلبين، تايلند.

ويعكس انتخاب الإمارات للمرة الرابعة في عضوية مجلس الاتحاد المكانة الرفيعة التي تحتلها الإمارات في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات حول العالم، حيث تتمتع الدولة بسمعة مرموقة في هذا المجال، كما أنها كانت دائماً داعماً أساسياً لكل جهود التنمية المستدامة في أرجاء العالم.

وشهد عدد الأصوات التي انتخبت الإمارات صعوداً مضطرداً، ويشير هذا التصاعد إلى الثقة الكبيرة التي منحتها الدول أعضاء الاتحاد الدولي للاتصالات للدولة، وتأتي هذه الثقة نتيجة الجهود الكبيرة التي تعلبها الإمارات في قطاع الاتصالات، وهذا ما برز بشكل واضح من خلال أوراق العمل التي قدمتها، ومشاوراتها المستمرة مع كافة الدول، وترأسها لكل الفعاليات الرئيسية في الاتحاد الدولي للاتصالات.

وحول هذا الإنجاز قال سعادة حمد عبيد المنصوري، المدير العام للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: "يؤكد انتخاب دولة الإمارات العربية المتحدة لعضوية مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات على الدور الرائد الذي تلعبه الدولة في رسم ملامح المستقبل، وعلى الثقة الكبيرة الممنوحة لها من قبل دول العالم، فلقد أصبحت الإمارات لاعباً اساسياً في كافة المحافل الدولية، وهي تساهم وبقوة في وضع الاستراتيجيات والخطط التي سيبنى عليها عالم الغد، لقد شهد التصويت لدولة الإمارات ارتفاعاً مضطرداً خلال الدورات المتتالية التي انتخبت خلالها، حيث حصلت دولة الإمارات في هذه الدورة على 164 صوتاً مقارنة مع 120 صوتاً حصلت عليها في الدورة السابقة التي استضافتها كوريا الجنوبية، وهو رقم قياسي، لقد أصبحت الإمارات وبفضل توجيهات القيادة الرشيدة والجهود الكبيرة التي بذلتها، رقماً صعباً في كافة الميادين الاقتصادية والعلمية والاجتماعية ".

وأكد سعادة المنصوري على أن فوز الإمارات في عضوية المجلس سينعكس إيجاباً على قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في العالم، وأضاف بالقول: "تحرص الإمارات على نشر الأمان والرخاء بين كافة دول العالم، وخلال السنوات الأربعة القادمة ستعمل الدولة على تفعيل جميع القرارات والمقترحات التي أقرها الاتحاد، والرامية إلى تحقيق التنمية المستدامة، والوصول إلى عالم أكثر أمناً واستقراراً ورفاهية".

ومن الجدير بالذكر، أن مؤتمر المندوبين المفوضين التابع للاتحاد الدولي للاتصالات يجري عقده كل أربع سنوات، ومن المقرر أن يتخذ المؤتمر الجاري حالياً في دبي بحضور ممثلي الدول الأعضاء عدداً من القرارات الرئيسية تتعلق بالاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مع مراعاة التطورات الشاملة في هذا القطاع الحيوي الهام إضافة إلى وضع خطة للفترة 2020- 2023.

ويعد الاتحاد الدولي للاتصالات وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة تعمل في مجال الاتصالات وتكنلوجيا المعلومات. كما أنها تتخصص في الطيف الراديوي العالمي وتطوير المعايير التقنية وتسعى جاهدة لتحسين الوصول إلى التكنولوجيا للمجتمعات المحرومة في مختلف أنحاء العالم.