الأخبار

مؤتمر المندوبين المفوضين 2018: انتهاء أسبوع الانتخابات وبدء مرحلة القرارات والسياسات

سعادة ماجد المسمار يواصل مشاركاته في جلسات المؤتمر

في سياق مهماته كرئيس لمؤتمر المندوبين المفوضين 2018 يقوم سعادة المهندس ماجد المسمار بجولات على قاعات المؤتمر يشارك من خلالها في النقاشات المتعلقة بمواضيع البحث، حيث تجري مداولات حثيثة للوصول إلى صيغ نهائية متفق عليها وتعبر عن رؤى الأطراف جميعاً.

وتأتي هذا الجولات بعد انتهاء الأسبوع الأول من أعمال المؤتمر والذي شهد انتخاب رئيس الاتحاد ونائبه والدول الأعضاء في مجلس الاتحاد، ومجلس لوائح الراديو.

وتشهد الجلسات العامة طرح أكثر من مئتي قرار للاعتماد من قبل الاتحاد الدولي للاتصالات، وسترسم هذه القرارات مستقبل قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في السنوات الأربعة القادمة.

وتدور نقاشات في جلسات المؤتمر حول اعتماد استراتيجية الاتحاد التي تتمحور في هذه الدورة حول أهداف التنمية المستدامة المنبثقة عن الأمم المتحدة، والتي اعتمدت في العام 2015 وأصبحت جزءاً من برنامج العمل لدول العالم في مختلف المجالات ومن بينها مجال الاتصالات والمعلومات.

وفي تعقيبه على ما تم إنجازه حتى اليوم قال سعادة المهندس ماجد المسمار رئيس مؤتمر المندوبين المفوضين 2018: "لقد شهد الأسبوع الأول من المؤتمر عمليات الانتخابات الخاصة بالاتحاد والدول الأعضاء، وفي نفس الوقت كانت الجلسات الخاصة بالقرارات والمقترحات الخاصة بالاتصالات وتقنية المعلومات تجري على قدم وساق في الجلسات المغلقة، وقد واصلت اليوم تجوالي بين القاعات، واطلعت على النقاشات الدائرة حول مختلف القضايا، وتأكدت من أن الأمور تسير على خير ما يرام ، لوضع الصيغ النهائية للقرارات والمقترحات التي سيتم اعتمادها في الجلسات العامة."

وأكد سعادته على أهمية المداولات والمناقشات التي يشهدها المؤتمر في هذه الفترة، وأضاف بالقول: "العالم اليوم على أعتاب تغيرات كبيرة، ويحرص الاتحاد الدولي للاتصالات على تعزيز استفادة البشرية من تقنية المعلومات والتكنولوجيا الحديثة في كل أنحاء العالم، إلا أن تحديات كثيرة تواجهنا في طريق تحقيق هذا الهدف، نظراً لكون ما يقرب من نصف سكان العالم غير متصلين بالإنترنت، مما يجعلهم بعيدين عن الاستفادة من الاقتصاد الرقمي الذي ننشده جميعاً."

وأضاف: "إن الاتصال بالإنترنت شرط لنجاح الاقتصاد الرقمي حيث يتطلب الأمر طرح المنتجات والخدمات عبر المنصات الرقمية ليقوم المستهلكون بشرائها عبر تلك المنصات المتصلة بالإنترنت. لهذا فإن العمل من أجل جسر الهوة واستقطاب المزيد من البشر إلى عالم الإنترنت هو شرط مسبق لتحقيق آمال الاتحاد الدولي للاتصالات بانتشار الأسواق الرقمية وترسّخ مفاهيم اقتصاد المعرفة الرقمي."

وأكد سعادته على أن دولة الإمارات العربية المتحدة تمثل اليوم نموذجاً يحتذى لدول العالم في توظيف تكنولوجيا الاتصالات لخدمة التوجهات الرقمية سواء في العمل الحكومي أو في الاقتصاد. ونحن نعمل بتوجيهات قيادتنا الرشيدة على تطبيق الجيل الخامس من الاتصالات خلال العام المقبل ليكون أساساً للمدينة الذكية والتعاملات الرقمية الشاملة."

ومن الجدير بالذكر أن مؤتمر المندوبين المفوضين ينعقد كل أربع سنوات، ويجمع الدول الأعضاء المنضوية تحت مظلة الاتحاد الدولي للاتصالات. ويقوم المؤتمر الحالي على وضع خطة 2020 – 2023 المتعلقة بأحدث التطورات في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حول العالم.