الأخبار

الإمارات تترأس الندوة العالمية السادسة عشرة للمؤشرات العالمية للاتصالات

ترأست دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بالهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات الندوة العالمية السادسة عشرة للاتحاد الدولي للاتصالات المعنية بالمؤشرات العالمية للاتصالات والتكنولوجيا، والتي اختتمت أعمالها في العاصمة السويسرية جنيف في 13 من ديسمبر الجاري، بحضور 350 شخصية من 85 دولة.

وتعدّ الندوة العالمية لمؤشرات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات (WTIS) المنبر العالمي الرئيسي لقياس الاتصالات وقياس مجتمع المعلومات وتجمع الندوة منذ عام 1996 وزراء الحكومات ورواد الأعمال والمنظمين والمسؤولين الوطنيين في مجال الإحصاءات وكبار الأكاديميين والعاملين على إنتاج وتحليل بيانات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، من جميع أنحاء العالم، لمناقشة القضايا المتعلقة باتجاهات مجتمع المعلومات وقياسها.

واستعرضت الدولة التقرير الختامي للندوة، حيث احتوى التقرير على ملخص لجميع الجلسات بالإضافة إلى التوصيات المستقبلية كما أوضح المهندس محمد الرمسي المدير التنفيذي للشؤون التنظيمية في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بصفته رئيساً للندوة بأن مخرجات المناقشات التي اعتمدتها الندوة تمثل التوجيه الاستراتيجي للمجتمع الدولي، بشأن أولويات العمل في المستقبل فيما يتعلق بالتنسيق الدولي لقياسات مجتمع المعلومات.

وأضاف الرمسي بالقول: "تبرز المؤشرات العالمية للاتصالات والمعلومات كعنصر فائق الأهمية على نحو غير مسبوق، ليس لكونها دليلاً على التفوق أو التراجع، وإنما باعتبارها منارات على الطريق، ونقاط استرشاد تتيح لنا تعديل المسارات ومراجعة الخطط والسياسات، وتقييم نقاط القوة والتحسين، وتوجيه الاستثمارات بما يفضي إلى تحقيق أهدافنا الاستراتيجية. وجدير بالقول إن أي تجربة ناجحة في هذا الجزء من العالم أو ذاك، هي بالضرورة ملك للعالم أجمع، فمجتمعات اليوم ليست جزراً معزولة، بل مترابطة ومتداخلة على نحو لم يحدث على الإطلاق في التاريخ البشري. لقد أصبحت التجارب الناجحة بمثابة قصص تتناقلها الألسن عبر أثير الشبكة المعلوماتية، وتجري محاكاتها والبناء عليها في مجتمعات أخرى في متوالية من التعلم القائم على الابتكار وتبادل الخبرات، ومن هنا تبرز أهمية الندوة التي تشرفت بترؤسها كممثل لبلادي دولة الإمارات العربية المتحدة".

وحضر الندوة حوالي 350 مشارك من أكثر من 82 بلداً من العاملين في مجال إحصاءات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الوزارات والهيئات التنظيمية وشركات تشغيل الاتصالات وشركات التكنولوجيا والمكاتب الإحصائية الوطنية ذات الصلة.

وتم الإعلان خلال الندوة عن صدور أحدث نسخة من "تقرير قياس مجتمع المعلومات" الذي تضمن نتائج الإصدار الأخير للرقم القياسي لتنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، كما شهدت الندوة نقاشات رفيعة المستوى بشأن تأثير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتقنيات الناشئة على التنمية الاجتماعية والاقتصادية. وركزت الندوة أيضاً على القياس في بيئة الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة والروبوتات وإنترنت الأشياء.

كما بحثت الندوة كيفية قياس المهارات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والطريقة التي يمكن بها قياس التقدم المحرز في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة.