الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تستضيف المنتدى الأول لاستشراف المستقبل لقطاع الاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة

انطلقت اليوم برعاية الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات أعمال المنتدى الأول لاستشراف المستقبل لقطاع الاتصالات والذي يعد حدثاً بارزاً في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة. يهدف المنتدى إلى بحث ومناقشة التحديات المستقبلية لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والحلول المحتملة في هذا الإطار.

افتتح المنتدى سعادة حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، حيث ألقى كلمة وضح خلالها أهمية استشراف المستقبل باستخدام أدوات الابتكار والتحليل العصرية ومشدداً على ضرورة الإبحار الآمن في عالم الغد، واستباق المستجدات، والاستعداد التام للقادم. وقال سعادته: "نقف وإياكم على أعتاب حقبة جديدة، نستشرف الغد الآتي بعيون ثاقبة، ونرصد ما يكتنفه من تغيرات عميقة في الأساليب والأنظمة والأدوات؛ ونستقي الدروس من الحاضر من أجل التعايش مع التغيرات التي ستنعكس على طبائع البشر وتفاعلهم مع الكثير من مفاهيم الحياة".

وأضاف سعادته:" تسعى حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة إلى إحداث تحوّل حقيقي في الاقتصاد الوطني وزيادة نسبة عاملي المعرفة إلى 40%. كما خصصت الحكومة ميزانية قدرها 300 مليار درهم للخطط والسياسات الوطنية العلمية والتقنية التي تم إطلاقها من خلال السياسة العليا للابتكار والعلوم والتكنولوجيا. ويأتي كل ذلك في سياق العمل لبناء "إنسان المستقبل" من خلال تطوير تجربة تعليم معززة ذكية تسهم في تحسين مخرجات قطاع التعليم والتركيز على التكنولوجيا والعلوم المتقدمة، منها الهندسة الحيوية وتكنولوجيا النانو والذكاء الاصطناعي."

يأتي انطلاق المنتدى الأول لاستشراف المستقبل لقطاع الاتصالات في مرحلة دقيقة ومهمة من مسيرة التطور في دولة الإمارات العربية المتحدة حيث يجري العمل في مختلف القطاعات من أجل الانتقال نحو عصر جديد يمتاز بالاستدامة والسعادة والاعتماد على التكنولوجيا الرقمية والعلوم المتقدمة بما يتماشى مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رعاه الله، بالعمل من أجل بناء إطار تنموي للدولة ضمن مئوية 2071.

وقد استعرض المنتدى مرحلة انتقال الحكومة الإلكترونية إلى حكومة الذكاء الاصطناعي، والمستهدفات التي يتعين العمل عليها لإنجازها على المستوى الوطني. حيث تهدف استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي إلى الاعتماد على الذكاء الاصطناعي في الخدمات وتحليل البيانات في الحكومة الاتحادية بمعدل 100% بحلول 2031. كما تهدف الاستراتيجية إلى توفير 100% من خدمات الخط الأول للجمهور من خلال الذكاء الاصطناعي بحلول 2031. وتهدف كذلك إلى دمج الذكاء الاصطناعي في الخدمات الطبية في الدولة بحلول 2031.

كما وشملت أجندة المنتدى العديد من المحاور التي تعنى بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات منها الإطار التنظيمي 2030 واتجاهات التكنولوجيا في دول مجلس التعاون الخليجي وتوقع المستقبل، واختتمت أعمال المنتدى بجلسة نقاشية.