الأخبار

هيئة تنظيم الاتصالات تعقد ورشة تعريفية لممكنات الحكومة الذكية 2018

تضمنت التحديات والمستهدفات للعام 2018

عقدت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات ورشة عمل تعريفية لاستعراض مؤشرات ممكنات الحكومة الذكية وأبرز التحديثات التي طرأت عليها في العام 2018، بالإضافة إلى أفضل ممارسات الجهات الاتحادية خلال العام 2017. كما تضمنت الورشة استعراضاً لمستهدفات عام 2018 ، وتناولت  كذلك تجربة المستخدم وأهميتها لمعرفة توقعات المستخدمين وإيجاد حلول لتوقعاتهم. كما تناولت الورشة دراسة لتجربة الاستثمار في التحول الذكي بغرض تحقيق أهداف التنمية المستدامة. 

وقد تضمن جدول أعمال الورشة تسليط الضوء على ممكنات الحكومة الذكية التي تغطي سبعة مؤشرات رئيسية هي مؤشر التحول الإلكتروني/الذكي للخدمات الحكومية، ومؤشر استخدام الخدمات الحكومية الإلكترونية/الذكية، ومؤشر التوعية العامة بالخدمات الإلكترونية/الذكية، ومؤشر التزام المواقع الالكترونية بمعايير جودة المواقع الالكترونية، ومؤشر التزام الخدمات الحكومية بمعايير جودة الخدمات الالكترونية/الذكية، إضافة إلى مؤشر تكامل الخدمات الالكترونية /الذكية.

تعقيباً على الورشة قال سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: "نعمل يداً بيد مع الجهات الحكومية جميعاً لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة بتعزيز ريادة دولة الإمارات في ميدان التحول الرقمي، ولا سيما في هذه المرحلة التي ننتقل فيها إلى عصر جديد يمتاز بالذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة ومفاهيم الاستدامة واقتصاد المعرفة الرقمي. ولا يسعني في هذه المناسبة إلا أن أشكر الأخوة في الجهات الحكومية جميعاً على روح الفريق الواحد التي يحرص الجميع عليها، والتي تشكل أحد ضمانات النجاح في تحقيق المستهدفات وتجاوز التحديات."

من جانبه قال سالم الحوسني مدير قطاع المعلومات والحكومة الإلكترونية بالإنابة، رئيس الفريق التنفيذي لمؤشر الخدمات الذكية: "تمثل ممكنات الحكومة الذكية منظومة عمل متكاملة تنفذها الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بإشراف حثيث من مكتب رئاسة مجلس الوزراء لقياس وتحسين مستوى تجربة المتعاملين في استخدام الخدمات الإلكترونية/الذكية في دولة الإمارات. وهي تقوم على رصد وقياس التطور الجاري لدى الجهات الحكومية في سبعة مؤشرات/ممكنات مدروسة بعناية لتحقيق الأهداف الوطنية."

 وتهدف حكومة الإمارات الذكية إلى تحقيق مؤشر التحول الإلكتروني/الذكي بنسبة 100% وبلوغ الرقم واحد عالمياً في مؤشر الخدمات الذكية بحلول 2021، كما تهدف إلى تحقيق نسبة 80% في مؤشر استخدام الخدمات الإلكترونية/الذكية، ومؤشر سعادة المتعاملين، ومؤشر التوعية بالخدمات الذكية. كما حددت مستهدف مؤشري جودة المواقع الإلكترونية وجودة الخدمات الإلكترونية/الذكية عند 93% و86% على التوالي. ويتناول المؤشر السابع تكامل وترابط الخدمات الحكومية الإلكترونية/الذكية، وقد تحدد مستهدف عام 2018 لهذا المؤشر عند 60%.

كما تناولت الورشة التغيرات والتحديثات التي طرأت على المؤشرات السبعة حيث تم إعادة صياغة ودمج بعض المعايير في بعض المؤشرات بناء على الملاحظات التي تم استلامها من الجهات الاتحادية. فعلى سبيل المثال، تم تحديث مؤشر سعادة المتعاملين ليتم أخذ قراءة المؤشر من خلال مؤشر السعادة الخاص بمكتب رئاسة مجلس الوزراء بدلا من قراءته عن طريق مؤشر السعادة الخاص بالجهة الاتحادية. أما مؤشر التوعية العامة فقد تم تحديثه ليتم نشر رسائل توعوية عن كل خدمة مرة في ربع السنة، بدلا من مرتين في الشهر. وفي مؤشر جودة المواقع الإلكترونية تم تحديث معيارين في المؤشر، حيث تلتزم الجهة الاتحادية بنشر 3 مشورات إلكترونية سنوياً على البوابة الوطنية للمشاركة الإلكترونية "شارك.امارات"، كما تلتزم الجهة الاتحادية ضمن هذا المؤشر بنشر ثلاثة منظومات بيانات سنوياً على البوابة الوطنية للبيانات المفتوحة "بيانات.امارات". كما تم تحديث المؤشر السابع الذي يغطي تكامل الخدمات الحكومية، على أن يكون معيار المؤشر هو نسبة الربط بين الخدمات واستمرار التكامل بينها، بدلا من المعيار السابق الذي كان يقيس تفاعل الجهات الاتحادية وتجاوبهم مع مدراء مشاريع تكامل الخدمات.

كما استعرضت الورشة نتائج تقييم ممكنات الحكومة الذكية لعام 2017، حيث غطى التقييم 39 جهة اتحادية، و39 موقع إلكتروني، و289 خدمة تقدمها الجهات الاتحادية للأفراد وقطاع الأعمال. وتم عرض رسم بياني يوضح مستهدفات عام 2017 وما تم إنجازه على أرض الواقع. وعرضت الورشة أفضل الممارسات للجهات الاتحادية في تحقيق مؤشرات ممكنات الحكومة الذكية، حيث حققت وزارة الموارد البشرية والتوطين أفضل ممارسة في مؤشر سعادة المتعاملين عن الخدمات الالكترونية/الذكية، وحققت وزارة التغير المناخي والبيئة أفضل ممارسة في مؤشر جودة الخدمات الإلكترونية/الذكية، وحققت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات أفضل ممارسة في مؤشر التوعية بالخدمات الإلكترونية/الذكية.

وتضمنت الورشة محاضرة حول أهمية تجربة المستخدم، تم تقديمها عن طريق أحد بيوت الخبرة المتخصصة في مجال تجارب المستخدمين، حيث ركزت المحاضرة على معنى مصطلح "تجربة المستخدم"، ومعرفة توقعات المستخدم وإيجاد حلول لإشكالاته. كما عرضت المحاضرة مثال تطبيقي لتجربة المستخدم.

يذكر أن الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات أضافت المؤشر السابع لممكنات الحكومة الذكية الذي يغطي تكامل الخدمات الذكية في نهاية عام 2016. وأطلقت ضمن هذا المؤشر عدد من المشاريع لتعزيز عملية التكامل والربط بين الخدمات الإلكترونية/الذكية للجهات الحكومية. وشملت هذه المشاريع "الدخول الذكي" الذي يتيح للمستخدم تسجيل الدخول في المواقع الإلكترونية الحكومية المختلفة بكلمة مرور واحدة واسم مستخدم واحد للحصول على خدماتها الإلكترونية، دون الحاجة للتسجيل في كل موقع على حدة. كما أطلقت الهيئة "خدمة مبروك ما ياك" التي توفر للمواطن خمسة خدمات في خدمة واحدة عند قدوم مولود جديد، حيث يستطيع المتعامل أن يحصل لمولوده الجديد على شهادة الميلاد وخلاصة القيد وبطاقة الهوية وجواز السفر والقيد في السجل السكاني من خلال هذه الخدمة.