الأخبار

الإمارات الأولى عربياً والرابعة عالمياً في إطلاق شبكات الجيل الخامس

بحسب أرقام مؤشر الاتصال العالمي

حققت دولة الامارات العربية المتحدة المركز الأول عربياً والرابع عالمياً في (إطلاق واستخدام شبكات 5G) وذلك بحسب مؤشر الاتصال العالمي (The Connectivity Index) الصادر عن (Carphone Warehouse) المتخصصة في المقارنات التكنولوجية، كما حققت الدولة المركز الثالث عالمياً في الترتيب العام في المؤشر الذي يقيس مستوى الاتصال في الدول (Most Connected Countries) من خلال أربعة محاور هي البنية التحتية للتنقل، وتكنولوجيا المعلومات، والاتصال العالمي، والاتصال الاجتماعي.

ويأتي هذه الإنجاز نتيجة جهود حثيثة لقطاع الاتصالات عموماً، وللهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات باعتبارها المحرك الرئيسي لإطلاق الجيل الخامس في الدولة، حيث عملت الهيئة خلال السنوات الأخيرة بالتعاون مع المشغلين على رفع جاهزية قطاع الاتصالات لدخول هذه التكنولوجيا الحديثة إلى الدولة بما يساهم في ريادة الدولة عالمياً بحيث تكون دولة الإمارات سباقة في نشر وتشغيل شبكات 5G.

وفي هذا السياق قال سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: "مع كل إشراقة شمس تحقق دولة الإمارات المزيد من المراكز والإنجازات التي تؤكد ريادتها وتنافسيتها العالمية، فقبل أيام قليلة حققت دولة الامارات العربية المتحدة المركز الأول عربياً و12 عالمياً ضمن أكثر الدول تنافسية في مؤشر التنافسية الرقمية لعام 2019، واليوم نحن في المركز الأول عربياً والرابع عالمياً في استخدام وتطبيق الجيل الخامس، متقدمين على أكثر دول العالم تقدماً، ونحن مستمرون في سعينا نحو الصدارة بكل عزيمة وقوة، مسترشدين بتوجيهات قيادتنا الرشيدة، ساعين إلى تحقيق رؤية الإمارات2021 وأهداف الأجندة الوطنية".

وأشار سعادة المنصوري إلى أن هذا الإنجاز يؤكد بأن دولة الإمارات العربية المتحدة ماضية بالطريق الصحيح نحو استكمال التحول الرقمي ودخول عصر الذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة، وأضاف بالقول: "إن الجيل الخامس هو العصب الرئيسي للمستقبل، وهو الأساس الحقيقي للقفزات الحضارية التي سيشهدها العالم في السنوات القليلة القادمة، ونحن في دولة الإمارات، وفي ضوء هذه المعطيات، من البديهي أن نسارع لوضع الاستراتيجيات والخطط الفعلية استعداداً للجيل الخامس استشرافاً، وتحليلاً، وتخطيطاً. تمهيداً للانتقال من الحكومة الذكية إلى الحياة الذكية الكاملة التي تتواصل فيها الآلات والأجهزة والأماكن في كل الاتجاهات لخدمة الإنسان، لقد أسسنا لجنة الجيل الخامس والتي قامت وبالتزامن مع إطلاق استراتيجية الجيل الخامس في الدولة باجتماعات دورية مع كل القطاعات للتعرف على احتياجاتها المتعلقة بتوفير العمليات الداعمة لأنشطتها في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات، لتوفير احتياجاتها من التغطية والأجهزة الداعمة لمشاريعها المرتبطة بالجيل الخامس على مستوى الدولة".

وكانت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بدأت بتطبيق واستخدام تكنولوجيا الاتصالات المتنقلة الدولية (IMT2020)، والمعروفة بالجيل الخامس في نهاية عام 2017، حيث باشر المشغلون المرخص لهم لشبكات الهاتف في تهيئة البنية التحتية للتعامل مع مستلزمات المرحلة المقبلة، بما يتضمن استخدام نطاقات الطيف الترددي المنسقة، وتطوير البنية التحتية لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على نحو كبير.

وكانت الهيئة، وضمن جهودها لإطلاق خدمات الاتصالات المتنقلة الدولية 2020 (IMT2020) قد شكلت ثلاثة فرق عمل تحت مظلة اللجنة التوجيهية الوطنية للجيل الخامس، حيث عملت تلك الفرق على نحو منسق في مجالات الطيف الترددي، والشبكات، والقطاعات المعنية، لمساعدة اللجنة التوجيهية الوطنية للجيل الخامس على تمهيد الطريق للمرحلة المقبلة، بما في ذلك وضع إطار تنظيمي في الدولة لدعم المعنيين والشركاء في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بما يساعد على اختبار شبكات  تقنية الجيل الخامس وتحقيق الاستخدام الأمثل لتلبية احتياجاتهم.

 

يذكر أن التحول نحو الجيل الخامس من شأنه تمكين دولة الإمارات من تحقيق مستهدفاتها على صعيد التنافسية العالمية، ولا سيما هدفها المعلن في بلوغ المركز الأول عالمياً في الخدمات الحكومية الذكية، وأحد المراكز العشرة الأولى في جاهزية البنية التحتية لتقنية الاتصالات والمعلومات، كما ستكون دولة الإمارات ضمن طليعة البلدان التي تدخل نادي الجيل الخامس من الاتصالات، الأمر الذي ينسجم مع توجهات القيادة الرشيدة ورؤية الإمارات 2021 لوضع الدولة في موقعها المستحق كواحدة من أفضل الدول العالمية.