الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تستضيف مؤتمر الإمارات للجيل الخامس

بمشاركة دولية واسعة

استكملت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات استعداداتها لاستضافة مؤتمر الإمارات للجيل الخامس، في دبي يومي 8 و9 ديسمبر القادم، بمشاركة أبرز المسؤولين والخبراء في هذا المجال لمناقشة الواقع والآفاق والتحديات والفرص المتعلقة بالجيل الخامس.

يوفر مؤتمر الامارات للجيل الخامس منصة لتبادل المعارف والخبرات ومعالجة الفرص والتحديات المتعلقة بالجيل الخامس، وذلك من خلال جمع أهم الخبراء من جميع أنحاء العالم، والهيئات التنظيمية، والشركات الاستشارية، ورواد التكنولوجيا، والجهات الفاعلة العالمية الرئيسية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تحت سقف واحد، لمناقشة وتبادل الأفكار حول مستقبل تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتطبيقاتها، ومن المتوقع أن يشارك في أعمال المؤتمر أكثر من 500 مشارك من أكثر من 50 دولة ذات اهتمامات مختلفة في شبكات الجيل الخامس وتقنياتها.

ويهدف المؤتمر، من بين أمور عديدة، إلى استجلاء الكثير من الحقائق حول الجيل الخامس وآفاقه واستخداماته ومدى تأثيره على حياة البشر في المجالات كافة سواء الاقتصادية أو الاجتماعية أو غيرها. وتنبع أهمية هذا الحدث من كون الجيل الخامس يعد التطور الأبرز في مجال الاتصالات خلال الفترة الحالية، وهو عنوان للكثير من الخطط المستقبلية على مستوى دول العالم بما يوفره من إمكانات هائلة لتسهيل تطبيقات المدينة الذكية ومنها إنترنت الأشياء والانتقال السلس للبيانات الضخمة، والإدارة الفائقة للزمن في تسيير المواصلات ذاتية الحركة إلخ.

وحول هذا المؤتمر وأهميته، قال سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: "يشهد العالم اليوم تحولاً متسارعاً نحو الجيل الخامس، حاملاً معه تطورات لا تتعلق بسرعة الهواتف الذكية فحسب، بل أيضاً بمجالات كالروبوتات وكاميرات المراقبة والأمن والطائرات بدون طيار والطباعة الثلاثية الأبعاد ومركبات التنقل الذاتي وتقنيات الواقع الافتراضي والرعاية الصحية وإنترنت الأشياء وغيرها. وفي واقع الحال، فإن تأثير تقنية الجيل الخامس سيكون كبيراً على مختلف جوانب الحياة، وعملاً بتوجيهات القيادة الرامية إلى تعزيز مكانة الدولة كأول مختبر عالمي مفتوح لتطبيق المشاريع المرتبطة بالثورة الصناعية الرابعة، حرصنا على أن نكون من الدول الأولى التي تستخدم تقنيات الجيل الخامس، وتسخر هذه التقنيات الجديدة في تحقيق أهداف الدولة، وتقديم أفضل الخدمات وأسرعها وأكثرها تطوراً".

وأكد سعادته على أن هذا المؤتمر يهدف إلى تسليط الضوء على الإمكانيات الكبيرة التي توفرها شبكات الجيل الخامس، وأضاف بالقول: "أثيرت حول تقنيات الجيل الخامس الكثير من التساؤلات عن جدواها وإمكانياتها والأثر الذي ستتركه في وقتنا الحالي، وخلال السنوات القليلة القادمة، ويأتي مؤتمر الإمارات للجيل الخامس في إطار الجهود التي تبذلها الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات للإجابة عن هذه التساؤلات، ووضع خارطة طريق تساهم في دفع عجلة الجيل الخامس في المنطقة. سيشكل مؤتمر الإمارات للجيل الخامس منصة تجمع أبرز الخبراء والمسؤولين وأصحاب الشأن في هذا المجال لمناقشة الواقع، والآفاق، والتحديات، والفرص المتعلقة بالجيل الخامس".

وسيناقش مؤتمر الإمارات للجيل الخامس على مدار يومين من خلال عدد من الورش والجلسات أهم القضايا المتعلقة بتقنيات الجيل الخامس، حيث سيستعرض المؤتمر أحدث التجارب والتطورات والفرص والحاجة الفورية للسوق المتعلقة بتطبيق تقنية الجيل الخامس، كما سيتطرق إلى التقنيات الناشئة في شبكات الجيل الخامس لكل قطاع، وتأثير تقنية الجيل الخامس على الثورة الصناعية الرابعة، وسيكون موضوع الأمن السيبراني في عصر الجيل الخامس من أهم المحاور التي سيناقشها المؤتمر، حيث سيتم عرض المعايير المطبقة والتي تجعل من تقنية الجيل الخامس أكثر أماناً، هذا وسيناقش المؤتمر  البيئة التنظيمية لتقنية الجيل الخامس، واحتياجات الطيف الترددي لنشر هذه التقنية، واستشراف المستقبل العربي حول تقنية الجيل الخامس.

يذكر أن دولة الامارات العربية المتحدة حققت المركز الأول عربياً والرابع عالمياً في (إطلاق واستخدام شبكات 5G) وذلك بحسب مؤشر الاتصال العالمي (The Connectivity Index) الصادر عن (Carphone Warehouse) المتخصصة في المقارنات التكنولوجية، ويأتي هذه الإنجاز نتيجة جهود حثيثة لقطاع الاتصالات عموماً، وللهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات باعتبارها المحرك الرئيسي لإطلاق الجيل الخامس في الدولة، حيث عملت الهيئة خلال السنوات الأخيرة بالتعاون مع المشغلين على رفع جاهزية قطاع الاتصالات لدخول هذه التكنولوجيا الحديثة إلى الدولة بما يساهم في ريادة الدولة عالمياً بحيث تكون دولة الإمارات سباقة في نشر وتشغيل شبكات 5G.