الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تختتم مشاركتها في مؤتمر وزارة الدفاع الدولي السنوي لحروب القرن الواحد والعشرين

اختتمت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات مشاركتها في مؤتمر وزارة الدفاع الدولي السنوي لحروب القرن الواحد والعشرين الذي نظمته وزارة الدفاع برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، وذلك في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في العاصمة أبوظبي يومي 6-7 نوفمبر الحالي.

وخلال المؤتمر قدمت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات ورشة عمل بعنوان (الجاهزية الوطنية لمواجهة التهديدات الرقمية أمن ومرونة قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات)، حيث استعرضت الورشة مبادرات الهيئة المتعلقة باستدامة واستمرارية ومرونة وجاهزية قطاع الاتصالات في دولة الامارات لحالات الطوارئ والأزمات، والمتأتية من دراسات وبحوث ومقارنات معيارية جرى تنفيذها، وخطط وتمارين وتدريبات أجريت، ومعارف جرى تبادلها فضلاً عن عملية استشراف المستقبل.

كما تطرقت الورشة إلى أهمية إدارة الترددات الراديوية وحمايتها من التداخلات، ودورها في تمكين التقنيات والثورة الصناعية الرابعة، والدور الاستراتيجي الذي تقوم به الهيئة في تعزيز الأمن السيبراني، وحماية كل من البنية التحتية والتقنيات الناشئة.

وتطرقت الورشة إلى التقنيات الناشئة والتحديات الجديدة (الجيل الخامس وإنترنت الاشياء)، وكيفية وضع استراتيجية للطيف الترددي، كما تناولت الورشة لوائح الراديو وخدمات الراديو، وقدرات هيئة تنظيم الاتصالات في مجال المراقبة والتنسيق الدولي، والتعاون بين هيئة تنظيم الاتصالات ووزارة الدفاع.

وسلطت الورشة الضوء على الاستراتيجية الوطنية للأمن السيبراني الأولى من نوعها على المستوى الاتحادي، والتي أطلقتها الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، بهدف دعم معايير الأمن الإلكتروني بالدولة عبر آليات ومحاور مختلفة، مع تحفيز إيجاد شركات محلية ناشئة في القطاع وتطوير بيئة الأمن السيبراني في الإمارات، كما تطرقت الورشة إلى دور الاستراتيجية في تكوين منظومة سيبرانية ذكية قائمة على الابتكار والإبداع وتطوير الثقافة الرقمية في المجتمع وتطوير التعاون بين مختلف الأجهزة الوطنية، بما فيها المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص والقوات المسلحة والأوساط الأكاديمية، بالإضافة إلى التعاون مع الشركاء الدوليين من أجل حماية الفضاء السيبراني، وتحقيق الأمن الوطني المشترك. وقدم الورشة فريق من الهيئة مؤلفاً من المهندس صالح المصعبي، والمهندس عبد الرحمن آل ناصر، والمهندس محمد البلوشي، والمهندس محمد بن علي.

يذكر أن الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تعمل الهيئة على خلق بيئة سيبرانية آمنة وصلبة تساعد على تمكين الأفراد من تحقيق طموحاتهم، وتمكن الشركات من التطور والنمو في بيئة آمنة ومزدهرة، وقد أطلقت الهيئة الاستراتيجية الوطنية للأمن السيبراني، والتي تهدف إلى دعم معايير الأمن الإلكتروني بالدولة عبر آليات ومحاور مختلفة مع تحفيز إيجاد شركات محلية ناشئة في القطاع، وتطوير بيئة الأمن السيبراني. وتعمل الهيئة على تصميم وتنفيذ إطار قانوني وتنظيمي شامل للأمن السيبراني لمعالجة جميع أنواع الجرائم السيبرانية، وبناء إطار تنظيمي لحماية التقنيات الحالية والناشئة، ووضع أنظمة داعمة لتمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة وحمايتها من التهديدات السيبرانية، وتمكين منظومة حيوية للأمن السيبراني، من خلال الاستفادة من سوق الأمن السيبراني في الدولة والذي تصل قيمته إلى 8.1 مليار درهم.