الأخبار

هيئة تنظيم الاتصالات وعدد من الجهات الحكومية والخاصة توقع مذكرات تفاهم بخصوص الهوية الرقمية

في سبيل الوصول إلى التطبيق الكامل للمبادرة

وقعت جهات حكومية وخاصة عدد من مذكرات التفاهم لتطبيق وتفعيل الهوية الرقمية، وذلك ضمن ملتقى نظمته الهيئة العامة لتنظيم قطاعات الاتصالات بالشراكة مع هيئة أبوظبي الرقمية ودبي الذكية. تهدف الاتفاقيات الموقعة إلى تفعيل آليات تطبيق الهوية الرقمية، وتبادل البيانات بين الجهات المشاركة في هذه المبادرة، وذلك بما يعزز مسيرة التحول الرقمي التي تشهدها الدولة. كما تهدف إلى أن تكون الهوية الرقمية أحد المرتكزات المهمة للحكومة المتكاملة والمترابطة التي توفر خدمات مشتركة لجمهور المتعاملين بالشراكة مع القطاع الخاص.

وفي هذا السياق، هنأ سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات الجهات المشاركة على تنفيذ الهوية الرقمية، باعتبارها محطة مهمة على طريق الحكومة الرقمية، وقال سعادته: "هذا المشروع يجسد توجيهات القيادة الرشيدة نحو بناء المستقبل الرقمي المستدام، وتوفير خدمات حكومية سهلة وسريعة وتفاعلية بما يوفر السعادة للمتعاملين. لقد جسد مشروع الهوية الرقمية مبدأ الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص، وها نحن نرى مؤسسات خاصة عريقة تشاركنا في مسيرة التطور الرقمي، انطلاقاً من ضرورة ندركها نحن في دولة الإمارات أكثر من غيرنا، وهي أن المجتمع الرقمي يقام بالتعاون بين القطاعات كافة. المجتمع الرقمي المثمر والمستدام هو كالشجرة الوارفة الظلال، جذعها هو الوطن الذي نستمد منه القوة والعزيمة، وفروعها المورقة هي المؤسسات التي تستقي حياتها منه لتنشر ظلالها على الجميع".

وشهدت الفعالية استخدام التوقيع الرقمي في توقيع اتفاقية تفاهم بين الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، ودبي الذكية وأبوظبي الرقمية، كتطبيق عملي حقيقي لهذه الخدمة، إيذاناً بتفعيل خاصية التوقيع الرقمي في اعتماد المعاملات في الدولة، كما وقعت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات مع الحكومات الإلكترونية في الدولة (دائرة الحكومة الالكترونية في الشارقة، وحكومة عجمان الرقمية، وهيئة الحكومة الالكترونية -رأس الخيمة، وحكومة الفجيرة الإلكترونية، وأم القيوين الذكية) اتفاقية تعاون مشترك بخصوص الهوية الرقمية، كما وقعت مؤسسة حكومة دبي الذكية اتفاقيات تفاهم مع عدد من البنوك العاملة في الدولة والشركات شبه الحكومية وشركات الصرافة.

وتضمنت الفعالية عرضاً تفصيلاً عن أهم المراحل التي مرت بها الهوية الرقمية، وأهم الإنجازات التي تحققت منذ لحظة إطلاقها، مجسداً العمل الكبير الذي بذلته الجهات الحكومية والخاصة المشاركة في هذه المبادرة في سبيل إنجاحها.

واختتمت الفعالية بتكريم الشركاء الاستراتيجيين، حيث شمل التكريم كل من مكتب مجلس رئاسة الوزراء، والهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، ووزارة العدل، ومصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، ومركز دبي للأمن الإلكتروني، وهيئة أبو ظبي الرقمية، ومكتب دبي الذكية، ودائرة الحكومة الالكترونية-إمارة الشارقة، وحكومة عجمان الرقمية، وهيئة الحكومة الالكترونية – رأس الخيمة، وحكومة الفجيرة الإلكترونية، وأم القيوين الذكية.

يذكر أن الهوية الرقمية تعد أول هوية وطنية رقمية لجميع المواطنين والمقيمين والزوار، وتسمح بوصول المستخدمين إلى خدمات الهيئات الحكومية المحلية والاتحادية، ومزودي الخدمات الآخرين. وتقدم الهوية الرقمية أيضاً حلولاً سهلة للدخول إلى الخدمات عبر الهواتف الذكية دون الحاجة إلى كلمة سر أو اسم مستخدم، فضلاً عن إمكانية التوقيع على المستندات رقمياً، والتحقق من صحتها دون الحاجة لزيارة مراكز الخدمة.

كما تتضمن الهوية الرقمية محفظة رقمية تُستخدم لتبادل وتقديم الوثائق الرقمية الخاصة بالمتعاملين بغرض إنجاز معاملاتهم بسرعة ومن دون الحاجة لتقديم وثائق ومستندات ورقية، كما تتضمن أيضاً خدمة التوقيع الرقمي الذي يضمن موثوقية المعاملات وانسيابيتها في بيئة آمنة وتكاملية بين مختلف الجهات.