الأخبار

مركز الطوارئ الخاص بمبادرة فزعة يحصل على الاعتماد الدولي

ضمن مبادرة "فزعة" التي طورتها هيئة تنظيم قطاع الاتصالات، حصل مركز طوارئ شرطة أبوظبي على الاعتماد الدولي من شركة TUV Rheinland العالمية الرائدة في حلول السلامة والأمان. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته الهيئة في مقرها في أبوظبي بحضور السيد محمد جداح مدير الشبكات والخدمات اللاسلكية ممثلاً لإدارة الهيئة، والعميد ناصر  سليمان ناصر المسكري مدير إدارة العمليات بقطاع العمليات المركزية في شرطة أبوظبي.

وتتمحور "فزعة" حول نظام الاتصال التلقائي الآلي ECall حيث يتم تزويد السيارات بخاصية التواصل الآلي مع مركز الطوارئ في حال وقوع حادث، إذ تقوم السيارة ذاتياً بإرسال كافة المعلومات الضرورية حول الحادث، مثل الموقع، نوع السيارة، نوع الوقود، عدد الأشخاص الموجودين داخل السيارة. وكانت هيئة تنظيم الاتصالات طورت مبادرة فزعة (Ecall) بالتعاون مع هيئة المواصفات والمقاييس والجهات الشرطية بالدولة لتفعيل الأنظمة الخاصة باستقبال مكالمات eCall، وتهدف هذه الأنظمة إلى تقليل زمن التبليغ للمركبات التي تعرضت إلى حوادث على الطرق، ما سيساهم في تقليل عدد الوفيات الناتجة عن الحوادث المرورية، فضلاً عن الحد من حالات الإصابات الحادة.

وفي كلمته التي ألقاها خلال المؤتمر الصحفي قال محمد الجداح "تحرص الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات على دعم وتفعيل كافة المبادرات التي من شأنها رفع مؤشرات جودة الحياة في الإمارات، لتكون ضمن قائمة الدول الأكثر أماناً في العالم، وذلك تماشياً على توجيهات القيادة الرشيدة، وبما يحقق رؤية الإمارات 2021، وتأتي أهمية هذا النظام الجديد من أنه يختصر وقت الاستجابة للحوادث، ويؤمن للجهات المختصة المعلومات الضرورية اللازمة لعمليات الإنقاذ والإسعاف، وهو ما سيلعب دوراً كبيراً في التقليل من عدد الوفيات والإصابات الخطرة".

وبدوره قال العميد ناصر سليمان المسكري، مدير إدارة العمليات بقطاع العمليات المركزية بشرطة أبوظبي إنها قطعت شوطاً كبيراُ في إدخال الأدوات والتقنيات الحديثة إلى الخدمة لرفد جاهزيتها وتقديم خدماتها وفق أعلى معايير الجودة العالمية والتي من ضمنها نظام ecall للاتصال الآلي لتعزيز زمن الاستجابة للبلاغات

وأضاف أن النظام يدعم جهودها في نموذج منظومة الاستجابة المتكاملة الأول من نوعه على مستوى القيادات الشرطية والذي يهدف إلى رفع مستوى التمكين الفعال وتحقيق معدلات قياسية في هذا المجال.

وعبر عن بالغ شكر وتقدير شرطة أبو ظبي إلى الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات على جهودها في مبادرة الاتصال الفوري ecall لدعم كفاءة المؤسسة الشرطية والمساهمة في تحقيق أهدافها.

وأشار إلى أن عمل مراكز القيادة والتحكم بإدارة العمليات في قطاع العمليات المركزية ينطلق من استراتيجية متكاملة تركز على فهم المتغيرات وابتكار حلول آنية لتعزيز الاستجابة الفاعل.

ولفت إلى أن الإدارة تعمل وعبر مراكزها من خلال قاعدة بيانات متطورة على مدار الساعة لاستقبال جميع أنواع البلاغات والتعامل معها وفق الآليات المتبعة وتقديم الخدمات للجمهور على وجه السرعة.

وأكد حرص شرطة أبو ظبي على تحقيق المزيد من التعاون المشترك مع القطاعات كافة من أجل مواصلة التميز في الخدمات الشرطية والإنسانية وتعزيز قيم الإيجابية والسعادة لدى الجمهور.

وكانت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات قد أجرت في وقت سابق كافة الاختبارات اللازمة على شبكات المشغلين (اتصالات ودو) للتأكد من جاهزية الشبكات وقدرتها على تفعيل وتشغيل نظام ECALL   بالشكل الأمثل، حيث حصلت شبكات المشغلين على الاعتماد الدولي في عام 2015.

وسيمكن النظام الجهات المعنية في الدولة من الوصول إلى موقع الحادث في أقل زمن ممكن، ويأتي هذا المشروع كثمرة لثلاثة أعوام من الدراسة والبحث بين الجهات الحكومية والخاصة ووكالات ومصنعي المركبات لتحديد المواصفات الواجب توفرها في المركبات العاملة في الدولة لتتوافق مع هذا النظام.

كما يندرج هذا النظام ضمن أهداف الهيئة بتطبيق معايير المدن الذكية والمستدامة ودعماً لرؤية الإمارات 2021، وتعزيز أسلوب الحياة الآمنة في المجتمع، من خلال تسخير التكنولوجيا لتحقيق سعادة كافة أفراد المجتمع الإماراتي.