الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تختتم مشاركتها في المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية 2019

مضيفة نجاحاً جديداً إلى سلسلة إنجازات دولة الإمارات على المستوى العالمي

اختتمت دولة الإمارات العربية المتحدة مشاركتها في المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية لعام 2019 (WRC-19)   والذي عقد في شرم الشيخ بمشاركة 165 دولةً عضواً. حيث شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة بوفد رفيع المستوى ضم كل من الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات والقوات المسلحة ووزارة الداخلية ومزودي الخدمة بالدولة.

وتميزت مشاركة الدولة بفاعليتها، حيث ساهمت بشكل كبير في تسليط الضوء على دور المجموعة العربية، وتقديم العديد من أوراق العمل والمساهمات الفعالة حول جميع بنود جدول الأعمال، وأيضا قدمت عدد من المقترحات التي ساعدت في تقريب المواقف بين الدول المشاركة ووضع حلول توافقية للوصول الى نتائج مرضية للجميع، واستطاعت تحقيق مكاسب عديدة للدولة بشكل خاص وللمنطقة العربية بشكل عام.

وحول هذه المشاركة قال المهندس طارق العوضي، المدير التنفيذي لإدارة الطيف الترددي، رئيس فريق العمل العربي الدائم للطيف الترددي: "يأتي نجاح مشاركة الدولة في المؤتمر نتيجة التحضير المبكر، والذي بدأ مباشرة بعد انتهاء المؤتمر العالمي السابق WRC-15، حيث تم تشكيل الفريق الوطني للتحضير للمؤتمر العالمي WRC-19 برئاسة الهيئة ومشاركة جميع الجهات الحكومية ذات العلاقة وكذلك المشغلين والمصنعين والموردين، وذلك للاستفادة من خبراتهم في تحقيق مصالح الدولة، ورسم مستقبل إدارة الطيف الترددي. وشهدت الفترة التحضيرية عقد الفريق الوطني لثمانية اجتماعات رئيسية تم خلالها مناقشة أهم البنود التي تؤثر على الاستخدامات الحالية في الدولة، والأخذ بعين الاعتبار متطلبات الابتكارات التكنولوجية الرائدة في هذا المجال".

وقد تطرق المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية 2019 إلى متطلبات الابتكارات التكنولوجية الرائدة التي بوسعها أن تؤدي دوراً محورياً في الاقتصاد الرقمي المستقبلي، ومن أهم هذه المتطلبات تحديد نطاقات تردد إضافية للاتصالات المتنقلة الدولية (IMT)، وتمكين تنفيذ شبكات الاتصالات المتنقلة الدولية (5G)، والمحطات الأرضية المتحركة (ESIM) التي تيسر التواصل من الطائرات والسفن والمركبات البرية مع السواتل في المدار المستقر بالنسبة إلى الأرض (GSO)، وأنظمة الاتصالات الراديوية بين أنظمة القطار وجانبي مساره لتلبية احتياجات بيئة السكك الحديدية فائقة السرعة، وتحديث النظام العالمي للاستغاثة والسلامة في البحر (GMDSS) لتوسيع التغطية الجغرافية لتشمل المناطق القطبية، وتحسين تتبع الرحلات باستخدام نظام محدَّث للاستغاثة والسلامة في الطيران.

وشهد المؤتمر اتخاذ عدد من القرارات المهمة ومنها الموافقة على توزيعات إضافية من الطيف الترددي من أجل الاتصالات المتنقلة الدولية 2020 (تكنولوجيا الاتصالات المتنقلة من الجيل الخامس)، أما فيما يخص خدمة استكشاف الأرض الساتلية (EESS) فقد تم توفير حماية لخدمة استكشاف الأرض الساتلية مع إمكانية منحها توزيعاً أولياً على الصعيد العالمي في نطاق التردد    GHz 23,15-22,55 ليتسنى استخدامه لأغراض التتبع والقياس عن بُعد والتحكم باستعمال السواتل، وتمت مراجعة الإجراءات التنظيمية المحددة للكوكبات الساتلية غير المستقرة بالنسبة إلى الأرض في الخدمة الثابتة الساتلية، التي تفتح الأجواء لقدرات اتصالات الجيل التالي.

كما تم تحديد نطاقات تردد إضافية لأنظمة المنصات عالية الارتفاع (HAPS) حيث تعتمد هذه الأنظمة على أجهزة راديو يتم وضعها على منصات جوية تحوم في الستراتوسفير لتيسير الاتصالات ضمن منطقة تغطية واسعة في الأسفل لتمكين النفاذ إلى النطاق العريض في المناطق الريفية والمناطق النائية بأسعار معقولة.

وفيما يخص شبكات WiFi تمت مراجعة الأحكام التنظيمية لاستيعاب استخدام أنظمة النفاذ اللاسلكي داخل المباني وخارجها، بما فيها الشبكات المحلية الراديوية من أجل التوصيلات الراديوية بين المستعمل النهائي والشبكات الأساسية العامة أو الخاصة من قبيل شبكة  WiFi، مع الحد من تداخلها على الخدمات الساتلية القائمة.

أما فيما يخص أنظمة الاتصالات الراديوية الخاصة بالسكك الحديدية بين القطار وجانبي مساره (RSTT)  فقد تمت الموافقة على القرار المتعلق بأنظمة الاتصالات الراديوية الخاصة بالسكك الحديدية لتيسير نشر أنظمة السكك الحديدية للقطار وجانبي مساره وتلبية احتياجات بيئة السكك الحديدية عالية السرعة.

وبعد انتهاء هذا المؤتمر باشرت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بتحديث الخطة الوطنية للترددات في الدولة، وكذلك تحديث اللوائح ذات الصلة بما يتوافق مع لوائح الراديو في الاتحاد الدولي للاتصالات. كما تواصل الهيئة دورها الرائد محلياً واقليمياً للبدء بالتحضير المبكر للمؤتمر القادم المزمع عقده في 2023 للتأكد من مواكبة الدولة لآخر التطورات التكنولوجية في هذا المجال.

ومن الجدير بالذكر أن دولة الامارات العربية المتحدة حصلت على عدة مراكز قيادية خلال الدورة الدراسية السابقة حيث ترأس المهندس خالد العوضي الاجتماع التحضيري للمؤتمر كما حصل المهندس سلطان البلوشي على مركز نائب رئيس المجموعة الدراسية الخامسة والمهندس أحمد أمين على نائب رئيس المجموعة الدراسية السابعة،

أما في المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية 2019 فقد تم تعيين المهندس طارق العوضي نائباً لرئيس المؤتمر بصفته رئيساً للفريق العربي، كما ترأس المهندس سلطان البلوشي فريق العمل 4أ والمعني بمناقشة المسائل المتعلقة بالاتصالات المتنقلة الدولية (IMT)، وكذلك ترأس المهندس أحمد أمين لفريق العمل 5أ والمعني بمناقشة البنود المتعلقة بالخدمات الساتلية.

كما حصلت الهيئة على عدد من المناصب القيادية للدورة الدراسية القادمة حيث حصل المهندس محمد الحساني على منصب نائب رئيس لجنة المفردات، وكذلك مقرراً للفصل الثاني واستمر المهندسين سلطان البلوشي وأحمد أمين كنواب للرئيس لمجموعتي الدراسة الخامسة والسابعة.