الأخبار

مؤتمر الإمارات للجيل الخامس يختتم أعماله في الإمارات العربية المتحدة

أقامته هيئة تنظيم قطاع الاتصالات بمشاركة خبراء عالميين

اختتمت اليوم فعاليات مؤتمر الإمارات للجيل الخامس والذي نظمته الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تحت عنوان "الثورة القادمة"، بمشاركة أكثر من 400 خبير ومسؤول من مختلف دول العالم ناقشوا الواقع والآفاق والتحديات والفرص المتعلقة بالجيل الخامس، وذلك في منتجع ومارينا ويستن دبي شاطئ الميناء السياحي.

وعلى مدار يومين شهد المؤتمر إقامة ثماني جلسات تطرقت إلى أهم القضايا المتعلقة بتقنيات الجيل الخامس وأثرها المحتمل على مختلف جوانب الحياة الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والتجارية، وأعطت صورة واضحة عن الدور الحيوي الذي ستلعبه شبكات الجيل الخامس في المستقبل القريب، والفرص الاستثمارية التي سيخلقها هذا الجيل الجديد.

وقال سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات أن أهمية هذا المؤتمر تتجسد في كونه ينسجم مع جهود الدولة لاستشراف المستقبل والدخول إلى عصر الثورة الصناعية الرابعة بما يخدم الأهداف العليا المتمثلة في تحقيق التنمية المستدامة والسعادة للمجتمع.  وأشاد سعادته بالجهود الكبيرة التي بذلها الخبراء المشاركون في تقديم صورة واضحة وجلية عن ماهية تقنية الجيل الخامس وكل القضايا المتعلقة بها، وانعكاساتها على الجوانب المختلفة من حياة البشر ولا سيما في الاقتصاد والطب والتعليم والمواصلات. وأضاف بالقول: "إن مؤتمر الإمارات للجيل الخامس ليس مجرد حدث عابر، فهو يمثل إطلالة مهمة على عصر الجيل الخامس، ومنارة يستهدي بها الكثير من الأشخاص الراغبين في معرفة آثار الجيل الخامس على حياتنا. لقد استعرض ضيوف المؤتمر أهم القضايا المتعلقة بشبكات الجيل الخامس، والإمكانيات الكبيرة التي يمتلكها، والتي يمكن للدول من خلالها تحقيق قفزات نوعية في مختلف المجالات وخصوصاً تلك المتعلقة بالتحول الرقمي والمدن الذكية وتطبيق إنترنت الأشياء".

وأكد سعادته على أن دولة الإمارات وعادتها كانت سباقة إلى تبني واحتضان كافة المبادرات والابتكارات التي من شأنها تعزيز سعادة ورفاهية المجتمع، وأضاف بالقول: لقد بدأت دولة الإمارات بالتحضير لتطبيق تقنيات الجيل الخامس مع انتهاء المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية 2015، بهدف تسهيل وتسريع إدخال تقنية الجيل الخامس الى الدولة، لقد تعلمنا من قيادتنا الرشيدة أن نسابق الزمن في استعداداتنا للمستقبل، انسجاماً مع رؤية الإمارات 2021 التي تنص على إقامة اقتصاد تنافسي معرفي مبني على الابتكار، إن الإمارات تعد اليوم واحدة من 14 دولة أدخلت تطبيقات الجيل الخامس في منظومة اتصالاتها، ونفتخر بأن الجيل الخامس في هذه اللحظة يغطي نحو 30% من المناطق المأهولة في دولة الإمارات. وتزيد نسبة التغطية في مدينة أبوظبي لتصل إلى 60%. وفي بعض المناطق بلغت التغطية مستوى 100% كما هي الحال في منطقة إكسبو 2020، والقرية العالمية، والفورمولا 1".

وفي كلمة ألقاها في ختام أعمال المؤتمر أكد المهندس طارق العوضي على أهمية المعلومات والخبرات والتجارب التي تم طرحها خلال المؤتمر حيث قال: "لقد تعلمنا خلال هذين اليومين الكثير، من خلال ما أضافته المنظمات الدولية مثل الاتحاد الدولي للاتصالات، واللجنة الدولية للسلامة الكهرومغناطيسية، كما تعلمنا من شخصياتنا المتميزة والمجموعات الإقليمية ومشغلي الاتصالات، والخبراء والأكاديميين وموردي الاتصالات والخبراء من الصناعة، لقد تعلمنا عن استعدادات وخطط دول المنطقة والالتزام بتقنية الجيل الخامس، كما تعلمنا أهمية تقنية الجيل الخامس وإمكانياتها الكبيرة في تحسين الوضع الاقتصادي للدول وتحسين مستوى رفاهية وسعادة المجتمعات".

وركزت جلسات اليوم الثاني على المواضيع المتعلقة بالاستخدام اليومي، وخاصة مواضيع الأمن السيبراني والسلامة والصحة، ففي جلسة نقاشية بعنوان "أمن تقنية الجيل الخامس" تطرق الخبراء المشاركون إلى أهمية دور المعايير في جعل تقنيات الجيل الخامس أكثراً أماناً، أما جلسة "الأمن والبنية التحتية لتقنية الجيل الخامس" فتطرق المتحدثون خلالها إلى أهم الجوانب المتعلقة بتأثير الجيل الخامس على الصحة، حيث أكدوا بناء على العديد من التجارب والدراسات عدم وجود أي تأثير سلبي للتقنية الحديثة على الثحة، كما تناولت الجلسة أهمية توفير نظام اتصال لاسلكي مؤمن وقوي للتطبيقات ذات الكمون المنخفض.

وتضمنت فعاليات اليوم الخامس جلسة بعنوان "استشراف المستقبل العربي حول تقنية الجيل الخامس" تحدث خلالها كل من المهندس سلطان البلوشي والمهندس عبد الله السلمان من الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في دولة الإمارات، قدما خلالها تصوراً عن واقع الجيل الخامس في الدول العربية في السنوات القليلة المقبلة، وأهم المعوقات التي تقف في وجه نشر هذه التقنية على المستوى العربية والحلول المثلى التي تمكن الدول العربية من الاستفادة من الإمكانيات الكبيرة لهذه التقنية الجديدة في دعم محاولاتها نحو تحقيق التنمية المستدامة.

وعلى هامش فعاليات المؤتمر أعلنت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات وشركة هواوي عن إطلاق المختبر المفتوح للجيل الخامس وإنترنت الأشياء، وتهدف هذه المبادرة إلى تعزيز خدمات الجيل الخامس وإنترنت الأشياء في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، ودفع عجلة الابتكار والتعاون في مختلف القطاعات لإنشاء منظومة متكاملة مفتوحة من شأنها أن تعزز تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في جميع أنحاء الدولة.