الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تطلق المختبر التفاعلي للشباب

أطلقت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات ممثلة بمجلس الشباب بالهيئة مبادرة "المختبر التفاعلي للشباب"، وهي إحدى المبادرات الابتكارية التي تهدف لتفعيل دور الشباب واستثمار قدراتهم وطاقاتهم الإبداعية في اكتشاف وإيجاد حلول وأفكار تساهم في تطوير المبادرات الحكومية وعمل قطاع الحكومة الذكية، وتأتي هذه المبادرة كإحدى الفعاليات المصاحبة لهاكاثون الإمارات، الفعالية الأبرز في شهر الإمارات للابتكار2019، حيث شهدت جامعة خليفة أبوظبي التجربة الأولى لجلسات المختبر التفاعلي للشباب بمشاركة أعضاء مجلس أبوظبي للشباب ومجموعة متميزة من الشباب الإماراتيين.

وفي هذه المناسبة قال سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: " حرصت دولة الإمارات العربية المتحدة منذ نشأتها على تمكين الشباب وتعزيز مشاركتهم في المجتمع، والعمل على خلق الفرص والمبادرات التي تضمن الاستفادة من طاقاتهم في مختلف المجالات، وصقل مهاراتهم من خلال توفير البرامج التدريبية التي يقدمها أفضل الخبراء والباحثين في مختلف الصعد، فالشباب هم القادرون على تغيير العالم نحو الأفضل، ونسعى اليوم لأن نطور استراتيجياتنا وخططنا بما ينسجم مع نهج التفكير المستقبلي لدى الشباب،".

وأشار سعادة المدير العام إلى أن الشباب يملكون من الطاقات والإمكانات ما يمكنهم من تسريع وتيرة الإنجاز، والوصول إلى الأهداف بوقت قياسي، وأضاف بالقول: " نؤمن في دولة الإمارات بأن الإنجازات لا تتحقق إلا بتضافر الخبرة مع روح الشباب، ومن هنا حرصت دولتنا الحبيبة في كافة الهيئات والإدارات والمؤسسات الحكومية على خلق توليفة متجانسة تضم موظفين لديهم مخزون كبير من الخبرات، وشباب يملكون الطاقة والدافع والحماس للمضي قدماً، فكانت هذه الإنجازات التي ترونها اليوم على أرض الواقع، ونحن في الإمارات بأمس الحاجة لطاقات شبابنا لمواكبة عصر الذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة، نطمح لتحقيق رؤية الإمارات 2021 مسترشدين بتوجيهات قيادتنا الرشيدة، ومستندين إلى خبرات كبار المواطنين والموظفين، ومتسلحين بعزيمة وقدرات شبابنا الإماراتي الفذ".

وبدوره قال عمار سيف الشامسي رئيس مجلس الشباب في الهيئة: "تهدف مبادرة مختبر الشباب التفاعلي إلى تعزيز دور الشباب ووضعهم ضمن عملية اتخاذ القرارات وتطوير السياسات، وذلك بطريقة تفاعلية تقوم على طرح إشكالية أو قضية معينة، تليها عملية عصف ذهبي، يقدم فيها مجموعة من الشباب حلولهم وأفكارهم، ليصوتوا بعدها على الأفكار الأفضل، والتي يتم تبنها وتطويرها وتطبيقها عملياً".

وأشار الشامسي إلى أنه في حال نجاح فكرة المختبر التفاعلي للشباب على صعيد الهيئة، سيُعمل على تعميمها بين مجالس الشباب المؤسسية، وصولاً لأن تعمم على مستوى الدولة.

يذكر أن الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات حريصة على إطلاق المبادرات والمشاريع التي من شأنها تحفيز الفكر الابتكاري لدى الشباب، وفتح الأبواب لهم ليطلقوا ابداعاتهم ضمن مواضيع متنوعة وآنيّة تشمل العلوم والابتكار في مجالات الأمن الإلكتروني والمدن الذكية والبنية التحتية.

وقد سبق للهيئة إطلاق العديد من المبادرات الشبابية مثل مسابقة برنامج "بذور من أجل المستقبل" وهي مبادرة تعليمية تدريبية توفّر لطلبة التعليم العالي منصة محفّزة وتنافسيّة لطرح أفكارهم ومشاريعهم الابتكارية في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، ونيل فرصة تحويلها إلى منتجات فعّالة وواقع ملموس من خلال الدعم الذي يقدمه شركاء البرنامج.