الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تعرض تجربة الإمارات الرقمية في المنتدى الإفريقي للاتصالات وتقنية المعلومات بساحل العاج

استعرض سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تجربة دولة الإمارات الناجحة في توظيف قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات لتحقيق التحول الرقمي، باعتبارها نموذجاً يمكن تعميمه والبناء عليه في دول أخرى من العالم. جاء ذلك خلال مشاركة سعادته في جلسة نقاش جمعته بعدد من كبار المسؤولين والخبراء ضمن فعاليات المنتدى الإفريقي للاتصالات وتقنية المعلومات، والذي استضافته مدينة أبيدجان في ساحل العاج.

ضمت الجلسة النقاشية سعادة حمد المنصوري مدير عام الهيئة، وسعادة كلود إسحاق دي، وزير الاقتصاد الرقمي والبريد -كوت ديفوار، وسعادة بوكار با الرئيس التنفيذي لمجلس سامينا للاتصالات، والسيد كريم سي رئيس منصة إفريقيا الرقمية، وتناولت أهم الجوانب والقضايا المتعلقة بعملية التحول الرقمي، وكيفية الإيفاء بالمتطلبات المستقبلية لقطاع الاتصالات بما يضمن تحقيق التنمية المستدامة ويلبي تطلعات الشعوب.

وحول هذه المشاركة قال سعادة حمد المنصوري: "تأتي هذه المشاركة في سياق تفاعلنا مع التجارب العالمية وجهودها في عرض تجربة الإمارات ليستفيد منها الآخرون تنفيذاً لتوجيهات قيادتنا الرشيدة بأن تكون الإمارات بيت الخبرة لكل من أراد الاستفادة من تجاربنا التي طبقناها على امتداد مسيرة الاتحاد، وبالأخص في مجال الحكومة الإلكترونية وقطاع الاتصالات والمعلومات."

وخلال جلسة النقاش استعرض سعادة حمد المنصوري تجربة دولة الإمارات الناجحة في مجال التحول الرقمي والخدمات الذكية حيث قال: " استطاعت دولة الإمارات العربية المتحدة أن تحتل مكانة بارزة في هذا قطاع الاتصالات مستفيدة من مجموعة عوامل من أهمها عنصر القيادة وتعزيز الكفاءات الوطنية وروح الفريق، وخلال سنوات قليلة تتابعت المبادرات الخلاقة في الدولة، حيث وضعت قيادتنا الأساس للتحول الرقمي في عام 1999 مع إنشاء مدينة دبي للإنترنت، وفي عام 2000، أطلقنا أول بوابة للدفع الإلكتروني تسمى "الدرهم الإلكتروني" ، وفي عام 2001 أطلق رئيس مجلس الوزراء أول حكومة إلكترونية في المنطقة وهي حكومة دبي الإلكترونية، وتلتها بقية إمارات الدولة في إطلاق مبادرات ومشاريع الحكومة الإلكترونية الخاصة بها بدءًا من حكومة أبوظبي الإلكترونية".

وأشار المنصوري إلى أن دولة الإمارات خلقت تجربتها الخاصة مستفيدة من تجارب الآخرين، وأضاف بالقول: "في عام 2017 ، أعلن مجلس الوزراء الإماراتي عن عقد اجتماع سنوي على مستوى الدولة لممثلي جميع الكيانات الحكومية لدولة الإمارات العربية المتحدة لمناقشة التحديات والاستراتيجيات المتعلقة بخطة التنمية الوطنية للبلاد التي تبلغ مدتها خمسة عقود والمعروفة باسم "الذكرى المئوية لدولة الإمارات العربية المتحدة 2071"، لتكون النتيجة إطلاق 120 مبادرة، تشمل الصحة والتعليم والبيئة والتحول الرقمي وسعادة المجتمع وما إلى ذلك، بعض هذه المبادرات سريعة ، مثل مبادرة باشر أعمالك في 15 دقيقة، ومبروك ما ياك، والبعض الآخر طويلة المدى، مثل بناء مدينة المريخ العلمية على مساحة 1.9 مليون قدم مربع مما يجعلها أكبر مدينة لمحاكاة الحياة على الكوكب الأحمر".

كما شهد المنتدى إقامة حفل غداء على شرف دولة الإمارات، ناقش خلاله سعادة مدير عام الهيئة وعدد من الوزراء والمسؤولين الحاضرين فرص التعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة والدول الإفريقية في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، عن طريق تبادل الخبرات والمعارف خصوصاً فيما يتعلق بمركز إبداع الحكومة الذكية وفريق الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي والأكاديمية الافتراضية، إذ أبدى سعادة حمد المنصوري استعداد الدولة لفتح باب التسجيل في الأكاديمية أمام الراغبين من دول إفريقيا، للاستفادة من البرامج المتوفرة على هذه المنصة، مع إمكانية إضافة برامج جديدة تلبي حاجات هذه الدول.

يذكر أن الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات كانت قد وقّعت مذكرة تفاهم مع الوكالة الوطنية لخدمات الاتصالات العالمية (ANSUT) في جمهورية ساحل العاج تقوم على تعزيز العلاقات الودية القائمة بين البلدين، وتشجيع التعاون المشترك بينهما في المجالات التي تدعم التطوير الرقمي لقطاعي الاتصالات على أساس المنفعة المتبادلة على هامش فعاليات مؤتمر المندوبين المفوضين 2018 الذي استضافته دبي في الفترة من 29 أكتوبر ولغاية 16 نوفمبر الماضي. وهدفت المذكرة إلى تبادل المعلومات والوثائق، وتبادل الخبراء، والمشاورات الثنائية، والتنظيم المشترك لورش العمل التقنية والندوات والزيارات الدراسية والدورات التدريبية، ونشر أفضل الممارسات في مجال تطوير قطاع الاتصالات.