الأخبار

الإمارات تشارك في اجتماع مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات 2019

يشارك وفد دولة الإمارات العربية المتحدة برئاسة سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في أعمال دورة مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات 2019، المنعقدة حالياً في العاصمة السويسرية جنيف، وتعد دورة المجلس للعام 2019 هي الأولى للدول الأعضاء التي تم انتخابها في مؤتمر المندوبين المفوضين، الذي استضافته دولة الإمارات في دبي شهر أكتوبر الماضي، وتستمر أعمال دورة المجلس إلى 20 يونيو الحالي.

وفي كلمة ألقاها خلال أعمال المجلس، شكر سعادة المهندس ماجد المسمار، نائب المدير العام لقطاع الاتصالات في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، الاتحاد الدولي للاتصالات على التشريف الكبير الذي حظيت به دولة الإمارات من خلال استضافتها لمؤتمر المندوبين المفوضين، وأضاف بالقول: "لقد كان مؤتمر المندوبين المفوضين بدورته الأخيرة تجربة رائعة حقاً، عملنا خلالها كعائلة إنسانية واحدة. جسّدنا فيها معاني العالم المترابط، وأكدنا على أن الحوار والانفتاح والتعاون الدولي هي المفاتيح التي يمكن الدخول بها إلى مستقبل أكثر ازدهاراً لسكان هذه الأرض، وبالنسبة لي ولزملائي في الوفد الإماراتي، كانت تلك الأيام، وستبقى، محطة مضيئة في الذاكرة، نحتفظ بها كذكريات عزيزة، ونرويها لزملائنا الآخرين، باعتبارها قصة نجاح نتبادل خلاصاتها ودروسها في سياق حواراتنا المتواصلة حول التطوير والتجديد والتكيف مع المستجدات والتطورات".

وخلال فعاليات المؤتمر تقدم وفد الدولة بعدد من الاقتراحات الكفيلة بتطوير آليات عمل مؤتمر المندوبين المفوضين في دوراته المستقبلية، ومن هذه الاقتراحات الحض على تكثيف الجهود خلال الاجتماعات الإقليمية غير الرسمية للوصول إلى توافق في غالبية المشاركات، واتباع أفضل الممارسات فيما يخص التحضير للمؤتمرات الرئيسية في مختلف قطاعات الاتحاد وعلى وجه الخصوص الاجتماعات التحضيرية للمؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية، وتدريب الوفود المشاركة وتزويدهم بالمعلومات اللازمة حول أهم المواضيع والقوانين والسياسات الخاصة بالمؤتمر، وأكد وفد الدولة على أن هذه المقترحات سيكون لها أثر إيجابي في إدارة مدة المؤتمر، وبالتالي ستساهم في تقليل مدة المؤتمر لأقل من ثلاثة أسابيع.

وتندرج المشاركة الفاعلة لدولة الإمارات في المحافل الدولية عموماً، وفي الاتحاد الدولي للاتصالات بوجه خاص، ضمن رؤية الهيئة المتمثلة في ترسيخ المكانة الرائدة لدولة الإمارات عالمياً في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ورسالتها المتمثلة في الانفتاح على التجارب العالمية والانخراط الإيجابي والفعال في رسم مستقبل عالمي يقوم على الاستدامة والتسامح والرفاه.

ويناقش مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات الذي يضم 48 دولة منتخبة من ضمنها الإمارات العربية المتحدة، في دورته الحالية عدداً من الموضوعات ذات الصلة بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات حيث يقوم المجلس بدور الهيئة الحاكمة للاتحاد في الفترات التي تقع بين مؤتمرات المندوبين المفوضين. ويتمثل هذا الدور بالنظر في قضايا سياسات الاتصالات على اتساعها للتأكد من أن أنشطة الاتحاد وسياساته واستراتيجياته تستجيب بشكل كامل لبيئة الاتصالات الحالية الدينامية وسريعة التغير، ويقدم المجلس تقريراً عن السياسات والتخطيط الاستراتيجي للاتحاد وهو المسؤول عن ضمان تسيير الأعمال اليومية للاتحاد بسلاسة، وتنسيق برامج العمل والموافقة على الميزانيات والتحكم في الأمور المالية والنفقات.

كما يتخذ المجلس كافة الخطوات لتسهيل تنفيذ أحكام دستور الاتحاد واتفاقية الاتحاد واللوائح الإدارية (لوائح الاتصالات الدولية ولوائح الراديو) وقرارات مؤتمرات المندوبين المفوضين، وقرارات مؤتمرات الاتحاد واجتماعاته الأخرى، حسب الاقتضاء.

يذكر أن دولة الإمارات العربية المتحدة فازت بعضوية مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات للمرة الرابعة على التوالي، وذلك عن منطقة آسيا وأستراليا، حيث حصلت الإمارات على 164 صوتاً، وقد أعلن فوز الإمارات عقب انتهاء الانتخابات التي أقيمت ضمن فعاليات مؤتمر المندوبين المفوضين 2018، الذي استضافته دولة الإمارات العربية المتحدة في دبي في الفترة من 29 أكتوبر ولغاية 16 نوفمبر الماضي.

ويعكس انتخاب الإمارات للمرة الرابعة في عضوية مجلس الاتحاد المكانة الرفيعة التي تحتلها الإمارات في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات حول العالم، حيث تتمتع الدولة بسمعة مرموقة في هذا المجال، كما أنها كانت دائماً داعماً أساسياً لكل جهود التنمية المستدامة في أرجاء العالم.