الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تعقد لقاء تفاعلياً عبر تويتر

باستخدام الوسم #AskTRA

أعلنت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات عن عقدها لقاء تفاعلياً رقمياً مباشراً عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر  UAETRA يوم 17 يونيو الحالي، يشارك فيه مدراء عدد من مشاريع الهيئة، يتحدثون خلاله عن أهم التطورات الخاصة بمشاريع الهيئة والرؤى المستقبلية المتعلقة بها، ويقومون بالرد على أسئلة المتابعين حول هذه المشاريع. ويأتي هذا اللقاء التفاعلي انسجاماً مع جهود الهيئة في نشر الوعي، وتعزيز مستوى سعادة المجتمع بما تقدمه الحكومة الرقمية، ورفد جهود المشاركة الإلكترونية، وتقديم نموذج فعلي للجهات الحكومية الأخرى، يمكن الاسترشاد به لترسيخ جهود التفاعل مع جمهور المتعاملين.

ودعت الهيئة جميع المهتمين للمشاركة في هذا اللقاء التفاعلي، وذلك بطرح كافة الأسئلة المتعلقة بالحكومة الذكية والخدمات التي تقدمها، وتقديم ما لديهم من أفكار ومقترحات تساهم في تسريع عملية التحول الرقمي وتخدم أهداف حكومة الإمارات الذكية.

ومن المقرر أن يتناول هذا اللقاء الذي سيستمر لمدة ساعة كاملة كل من مبادرة باشر أعمالك، التوقيع الرقمي، مبروك ما ياك، الدخول الذكي، البيانات الضخمة والمفتوحة، مستقبل الحكومة الرقمية، المشاركة الإلكترونية، جهود تعزيز التنمية المستدامة، الخدمات الحكومية الرقمية، وخدمات التدريب (مركز ابداع الحكومة الذكية).

وسيشارك في الرد على أسئلة الجمهور سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة، وسعادة سالم الحوسني نائب المدير العام لقطاع الحكومة الذكية بالإنابة، وعدد من المدراء والمختصين في مختلف المواضيع المطروحة في اللقاء الرقمي.

وخصصت الهيئة وسم خاص لهذا اللقاء وهو #AskTRA من أجل تلقي الأسئلة، ودعت المشاركين إلى استخدام الوسم من أجل حصر المشاركات وإمكانية الرد عليها. علماً بأن الوسم متاح من الآن، ويمكن لأي شخص نشر استفساره أو تعليقه عبر موقع تويتر الهيئة.

وحول هذا اللقاء التفاعلي الرقمي قال سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: "تحرص الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات على تفعيل كافة قنوات التواصل مع جمهور المتعاملين وذلك بهدف تعزيز المشاركة والتفاعل من أجل تطوير الخدمات والسياسات، كما تحرص الهيئة على الاستماع إلى آراء الجمهور واستفساراتهم والرد عليها بما يعزز الشفافية. لقد علمتنا قيادتنا الرشيدة أن نكون أكثر قرباً من الجمهور، أن نصل إليهم حتى قبل أن يصلوا إلينا، أن نستشرف المستقبل بناء على توقعاتهم وآمالهم، وبذلك نكون قد قطعنا شوطاً كبيراً نحو تحقيق هدفنا الأسمى والذي هو إسعاد المتعاملين".

وأكد سعادة المنصوري على أن الأسئلة والمقترحات التي سيطرحها المتابعون في اللقاء ستحظى باهتمام كامل من قبل الهيئة، وسيتم توظيفها لتحسين مستوى الخدمات المقدمة، وأضاف بالقول: "يأتي هذا اللقاء في سياق الجهود الكبيرة التي تبذلها الهيئة للتعريف بالخدمات الذكية التي وفرتها والتي تتسم بالاستباقية والاستدامة، مثل خدمة باشر أعمالك التي تختصر وقت إقامة المشاريع الاقتصادية إلى 15 دقيقة، والهوية الرقمية التي تتيح الوصول إلى مختلف الخدمات عبر الإنترنت، وتوقيع المستندات رقميًا، ما يوفر  الكثير من الوقت والجهد، لقد لمسنا لدى الجمهور الرغبة في معرفة المزيد عن هذه الخدمات، وهذه ما سنعمل على توفيره خلال هذا اللقاء التفاعلي الرقمي".

وأشار سعادة مدير عام الهيئة إلى أن اللقاء التفاعلي الرقمي يعتبر  تجسيداً عصرياً لسياسة الأبواب المفتوحة التي تنتهجها دولة الإمارات، حيث لا حواجز تفصل بين المسؤولين والمتعاملين، وأردف سعادته بالقول: "إن التطور الكبير الحاصل في العالم حالياً، يفرض خلق طرق جديدة للتواصل مع جمهور المتعاملين، طرق تكون أكثر سهولة وسرعة وفاعلية، وهذا ما يحققه هذا اللقاء التفاعلي الرقمي، حيث استثمرنا التطور الكبير في عالم الاتصالات والرواج الهائل لمواقع التواصل الاجتماعي، لعقد لقاء حي ومباشر يجمع أكثر من 15 مديراً من الهيئة مع جمهور المتعاملين عبر تويتر، دون أي حواجز أو خطوط موضوعة مسبقاً، الباب مفتوح للجميع لطرح كافة التساؤلات التي تراودهم، وسيحصلون على الرد الوافي مباشرة من قبل الشخص المسؤول، دون تأجيل، ودون الاعتماد على إجابات معدة مسبقاً، إن هذا اللقاء نموذج متقدم للشفافية، وطريقة مبتكرة للتواصل بين المسؤول والمتعامل، نعمل على تعميمها بين كافة الجهات الحكومية في المستقبل القريب".

يذكر أن الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تشرف على إدارة مجموعة من المشاريع والمبادرات الوطنية الذكية، والتي تعتبر بوابة العصر الجديد القائم على الاستفادة من الطفرة الكبيرة في عالم الاتصالات والبيانات الضخمة، بما يعمل على تسريع العمل في كافة المجالات وتحقيق أفضل النتائج ويحقق رؤية الإمارات 2021 وأهداف الأجندة الوطنية، ويساهم في وصول الدولة إلى المركز الأول عالمياً في مختلف المجالات.