الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تعقد ملتقى الأفكار الملهمة لهاكاثون الإمارات 2019

عقدت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات ملتقى الأفكار الملهمة لهاكاثون الإمارات 2019 (بيانات للسعادة وجودة الحياة) وذلك في مقرها في دبي بحضور شركاء الهيئة الاستراتيجيين، والجهات الحاضنة للمشاريع، وعدد من أصحاب الأفكار المميزة التي قُدمت في الهاكاثونات السبعة على مستوى الدولة.

وفي كلمته التي ألقاها في بداية الملتقى قال سعادة سالم الحوسني نائب مدير عام الهيئة لقطاع المعلومات والخدمات الذكية بالإنابة: "نجتمع اليوم كجهات حكومية وجهات حاضنة وأصحاب مشاريع، لتبني مجموعة من الحلول الابتكارية الملهمة التي تم تقديمها خلال هاكاثون الإمارات 2019، ووضعها موضع التنفيذ، حيث أن نجاح الهاكاثون يكون بمستوى الأثر الذي يتركه في المجتمع، وهذا الأثر يقاس بعدد الأفكار التي تبنتها الجهات الحكومية والخاصة. إن سياسة الدولة اليوم وبناء على توجيهات القيادة الحكيمة تقوم على جعل الإمارات مختبر عالمي مفتوح، وأن تكون الإمارات منبع للمبادرات والابتكارات الرائدة التي تتبناها وتطبقها باقي دول العالم".

وأكد الحوسني على أن أهمية الهاكاثون تأتي من كونه يخدم رؤية الإمارات 2021 ورؤية مئوية الإمارات 2071، وأضاف بالقول: "إن الهاكاثون يعزز مركز الدولة وفق مؤشر الأمم المتحدة للخدمات الذكية، والذي يركز على بعدين رئيسيين: البعد الأول هو البيانات المفتوحة، حيث تقوم فكرة الهاكاثون على إتاحة البيانات للمشاركين ليستنبطوا منها الأفكار والمشاريع والتطبيقات المبتكرة، وكلما زادت البيانات المفتوحة كلما خدمنا المؤشر الوطني، أما البعد الثاني في مؤشر الأمم المتحدة للخدمات الذكية فهو تفعيل المشاركة الإلكترونية، حيث يركز مؤشر الخدمات الذكية على الجهود التي تبذلها الدول الأعضاء الـ 193 في مجال تعميق مشاركة الأفراد في تطوير الخدمات الذكية من خلال المشاركة في تعديل السياسات أو ابتكار التطبيقات، وهذا ما يهدف إليه الهاكاثون، حيث يقوم المشاركون بمساعدة الجهات الحكومية على التغلب على العقبات التي تواجههم، أو يعملون على تطوير الخدمات من خلال ابتكار تطبيقات ذكية".

وشهد الملتقى عرض مجموعة من أصحاب المشاريع الملهمة لمشاريعهم وما تهدف إليه هذه المشاريع وكيف تعود بالنفع على الجهات المتبنية بشكل خاص وعلى دولة الإمارات على وجه العموم، وأجاب أصحاب المشاريع عن استفسارات وأسئلة الحضور الذين يمثلون الشركاء الاستراتيجيين للهيئة والجهات الحاضنة.

وكانت الهيئة قد تعاونت مع بيت خبرة عالمي لاختيار مئة فكرة ملهمة قابلة للتطبيق على أرض الواقع، وتعزيز مفهوم الابتكار وجعله ممارسة يومية في العمل الحكومي، ليكون الهاكاثون قصة نجاح لدولة الإمارات العربية المتحدة.

ومن المقرر تطبيق نظام جديد من خمس مراحل يتم من خلاله تقييم الجهات الحكومية بناء على مشاركتها ومساهمتها في إنجاح فعاليات الهاكاثون وتحقيق أهدافه، بدءً من الاستضافة وطرح التحديات وصولاً إلى تبني الأفكار الملهمة وتحويلها إلى مشاريع وتطبيقات قائمة على أرض الواقع.

وكانت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات قد أطلقت النسخة الثانية من هاكاثون الإمارات 2019 تحت شعار (بيانات للسعادة وجودة الحياة) بالتزامن مع شهر الإمارات للابتكار، وبرعاية كريمة من معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة، حيث شهدت هذه النسخة مشاركة 258 فريقاً، قدموا أكثر من 258 عملاً جسدت حلولاً لثلاثة عشر تحدياً في التكنولوجيا الناشئة، وبيانات للاستدامة، والأمن والسلامة، والصحة، والتوظيف، والتعليم، والتنمية الاجتماعية، والحلول المبتكرة لخدمة العدالة، وتعزيز العلاقات الاجتماعية في مجتمع الإمارات، وتعزيز نمط الحياة في دولة الإمارات، واستشراف مستقبل النقل البحري والبري، والبنية التحتية المتكاملة، والبيئة، وقد اعتمد المشاركون على أكثر من 1000 منظومة بيانات لتنفيذ مشاريعهم.