الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصال تشارك في المنتدى العربي السنوي لإنترنت الأشياء والمدن الذكية

تشارك الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بفاعلية في المنتدى الإقليمي السنوي لإنترنت الأشياء والمدن الذكية والبيانات الضخمة للمنطقة العربية، والذي تنطلق فعالياته في دبي يوم غد الأربعاء 28 أغسطس، وذلك عبر مجموعة من الأنشطة والفقرات التي تسلط الضوء على تجربة الدولة في التحول الرقمي واستشراف المستقبل والثورة الصناعية الرابعة وغير ذلك من العناوين التي تشكل ملامح التوجهات الراهنة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وعلى مدار يومين سيجتمع نخبة من المختصين في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، إنترنت الأشياء، المدن الذكية، البيانات الضخمة، البيئة وتغير المناخ، لمناقشة مجموعة من أهم القضايا المختصة بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المنطقة العربية.

وحول هذه المشاركة قال سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: "تأتي استضافة ومشاركة الهيئة في هذا المنتدى تعزيزاً لريادة الدولة عالمياً في دعم قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في دول العالم بشكل العام، والدول العربية على وجه الخصوص، كما تأتي تجسيداً لتوجيهات القيادة الرشيدة بأن تكون الإمارات مختبراً عالميا مفتوحا لتجربة وتطبيق تكنولوجيا الثورة الصناعية الرابعة. ونحن سعداء لاستضافة هذا المنتدى على أرض الدولة، ولا سيما أن موضوعه يتعلق بدفع عجلة التقدم في الدول العربية الشقيقة في مجالات إنترنت الأشياء والمدن الذكية والبيانات الضخمة، وهي العناوين الأبرز للمرحلة المقبلة من التطور الإنساني.

وأكد سعادة المنصوري على أن أهمية هذا المنتدى تأتي من كونه يعقد في الفترة التي يشهد فيها العالم إطلاق شبكات الجيل الخامس، وأضاف بالقول: "بات إطلاق شبكات الجيل الخامس حديث الساعة نظراً لما سيترتب عليه من طفرات تقنية وتنموية، حيث من المتوقع أن نبدأ برؤية ملامح أكثر وضوحاً للمدن الذكية، وسنشهد انتشار تقنيات الذكاء الاصطناعي على نطاق أوسع، ومن هنا تأتي أهمية هذا المنتدى الذي ستناقش جلساته متطلبات المرحلة المقبلة، والكيفية المثلى التي يمكن من خلالها للدول العربية تلبية هذه المتطلبات".

ويهدف المنتدى الى المساهمة في رفع جاهزية الدول العربية لتحقيق التحول الإلكتروني والوصول للمدن الذكية، وتعزيز الشراكات مع المنظمات العربية والدولية والإقليمية لتنظيم دور العلم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار في تحقيق التنمية المستدامة، ونقل التجارب الناجحة في مجال إدارة تقنية المعلومات والتحول الإلكتروني والذكي بين المدن العربية.

كما سيعمل المنتدى على تحديد التحديات الإقليمية بخصوص الاستفادة من البيانات الضخمة، والتي ينبغي أن يتناولها أصحاب المصلحة في المنطقة، فضلاً عن تسليط الضوء على الفرص الإقليمية التي يمكن الاستفادة منها في هذا المجال، ولا سيما تلك التي يمكن أن تؤدي إلى تنفيذ الأهداف الإنمائية المستدامة.

وستركز جلسات المنتدى على الجوانب التقنية والأدوار المحتملة لشبكات الجيل الخامس وإنترنت الأشياء، وفرص "البيانات الضخمة من أجل التنمية" في المنطقة العربية، كما ستتناول الجلسات كيفية إطلاق تطبيقات تطويرية للبيانات الضخمة في جميع المجالات، وسيناقش المنتدى الفرص والتحديات ذات الصلة بإنترنت الأشياء، والصعوبات التي يواجهها واضعو السياسات والمنظمون أثناء اعتماد النظام البيئي لإنترنت الأشياء والمدن الذكية المستدامة. بالإضافة إلى ذلك سيسلط المنتدى الضوء على تسريع التحول الرقمي، والدور الذي ستلعبه عملية التحول الرقمي في مجال الأعمال التجارية، والمعالم الأساسية وخريطة الطريق للتحول الرقمي في المستقبل في المنطقة العربية.

يذكر أن دولة الإمارات العربية المتحدة نجحت في بناء مدن ذكية، صديقة للبيئة ومستدامة لتحسين جودة الحياة للسكان والأجيال القادمة، من خلال استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحسين نوعية الحياة ورفع كفاءة العمليات والخدمات الحضرية، وزيادة القدرة على المنافسة، وتلبية احتياجات الأجيال الحالية والقادمة فيما يتعلق بالجوانب الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، والثقافية.

وتعمل حكومة دولة الإمارات على ضمان استمرارية التنمية المستدامة وتسعى إلى حماية البيئة وتحقيق التوازن بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية. كما تقوم دولة الإمارات بتطوير العديد من المدن الذكية المستدامة، مثل مدينة مصدر، مدينة دبي المستدامة، واحة دبي للسيلكون.