الأخبار

الفريق التنفيذي لمؤشر الخدمات الذكية يعمل لإصدار تقرير وطني شامل عن التحول الرقمي للدولة

ضمن اجتماعه الرابع والعشرين

استضافت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات الاجتماع الدوري الرابع والعشرين للفريق الوطني لمؤشر الخدمات الذكية، أحد مؤشرات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، وذلك في مبنى الهيئة في دبي بمشاركة ممثلين عن 12 جهة اتحادية ومحلية حكومية.

ويأتي هذا الاجتماع بهدف متابعة مستوى تحقيق الفرق والجهات الحكومية لخططها من خلال نظام (ديرة)، منصة رصد مستوى تقدم الخطط، ومتابعة أهم توصيات تقييم الأمم المتحدة للبوابات الرسمية والمؤسسية للجهات الحكومية، كما هدف الاجتماع إلى التعريف بمبادرة تقرير التحول الرقمي الوطني.

وحول هذا الاجتماع قال سعادة سالم الحوسني نائب مدير عام الهيئة لقطاع المعلومات والخدمات الذكية بالإنابة، رئيس الفريق التنفيذي لمؤشر الخدمات الذكية: "بالإضافة إلى مراجعة مستوى إنجاز الفرق والجهات الحكومية وفق منصة (ديرة) التي تم تطويرها من قبل الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، فقد انصبت أجندة الاجتماع على إبراز جهود الدولة على الساحة العالمية في مجال التحول الرقمي من حيث المؤشرات والمشاريع والإنجازات التي حققت فيها الدولة نتائج مبهرة. ويأتي ذلك انطلاقاً من كون دولة الإمارات تنافس على المراكز العليا في الخدمات الذكية، وبالتالي فإن التنافس يأخذ أبعاداً أعمق من مجرد المعايير الاعتيادية، إذ يطال الريادة والابتكار واستشراف المستقبل والتأثير الإقليمي والعالمي وضرورة أن تكون الدولة مثالاً يحتذى في مجالات التحول الرقمي."

وأكد الحوسني على أن الاجتماعات الدورية التي يقوم بها الفريق التنفيذي لمؤشر الخدمات الذكية من شأنها تسريع وتيرة الإنجاز لتحقيق المستهدف، وأضاف بالقول: "إن اجتماعنا اليوم، واجتماعاتنا السابقة، تأتي انسجاماً مع توجيهات قيادتنا الرشيدة بضرورة العمل كفريق وطني واحد بهدف تحقيق رؤية الإمارات 2021 وأهداف الأجندة الوطنية في أن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة الأولى عالمياً في مؤشر الحكومة الذكية، إننا اليوم نعمل كفريق واحد على مستوى الجهات الحكومية جميعاً بهدف الوصول إلى المراكز الأولى عالمياً في الخدمات الذكية ".

وناقش المجتمعون توصيات تقييم الأمم المتحدة للبوابات الرسمية، والتي تضمنت الاهتمام بعمل صفحات الموقع الإلكتروني بشكل سلس ومنتظم، كما تضمن تقييم الأمم المتحدة توفر ممارسة (المشورة الإلكترونية) واحتواء كل مشورة على (موضوع المشورة، هدف المشورة، اتخاذ القرار)، كما ناقش المجتمعون سبل الترويج لعنوان النطاق الجديد لبوابة حكومة الإمارات (u.ae)، والتأكد من عمل خيار البحث على الموقع بكفاءة وفاعلية، والتأكد من صفحة البيانات المفتوحة واحتوائها على ملفات بصيغ CSV أو XML والاهتمام بإثراء الصفحات.

وركز الاجتماع على التعريف بتقرير التحول الرقمي الوطني، والذي يهدف إلى تسليط الضوء على أهم إنجازات التحول الرقمي في الدولة، وإبراز ريادة الدولة وتنافسيتها العالمية في مجال التحول الرقمي، وإبراز جهود الدولة في الجمع بين تحقيق الريادة العالمية في المؤشرات ذات الصلة، وبين تحقيق الأهداف المحلية وفي مقدمتها إسعاد المجتمع الإماراتي.

وتناول الاجتماع منهجية إعداد تقرير التحول الرقمي الوطني، والتي تضمنت مراجعة مؤشرات أداء الأجندة الوطنية، وتوفير قائمة بمؤشرات الأداء الخاصة بالتحول الرقمي (المستهدف/ المحقق) وتوفير قائمة الإنجازات والتي تتضمن قصص النجاح الخاصة بالتحول الرقمي في كل جهة.

وتأتي أهمية هذا التقرير من كونه سيستخدم كمادة معرفية تسلط الضوء على ريادة الإمارات في الحكومة الرقمية لدى الأمم المتحدة والدوائر الأخرى ذات الصلة، وسيتم توظيفه في المحافل الدولية والمؤتمرات والفعاليات الكبرى لإبراز جهود الدولة وريادتها، كما سينشر التقرير على البوابة الرسمية لحكومة الدولة، مع روابط على مواقع الجهات الحكومية ليكون مرجعاً للباحثين والإعلاميين والمهتمين.

يذكر أن الفريق الوطني لمؤشر الخدمات الذكية ممثلين عن 11 جهة حكومية اتحادية ومحلية، وتتمثل أولوياته في توفير بيئة مستدامة وبنية تحتية متكاملة والعمل على تحقيق الأهداف الموضوعة على المستوى العالمي. ويعمل الفريق وفق أهم الاتجاهات العالمية في استطلاع الحكومة الإلكترونية وهي سد الفجوة الرقمية، والبيانات المفتوحة، وتعزيز الاستخدام، والخدمات متعددة القنوات، والحكومة المترابطة، والمشاركة الإلكترونية.