الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تشارك في أعمال لجنة النطاق العريض لأهداف التنمية المستدامة 2030 في نيويورك

شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بالهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في أعمال لجنة النطاق العريض لأهداف التنمية المستدامة 2030 والتي أقيمت في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية ضمن فعاليات الدورة 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث قام المفوضون رفيعو المستوى من مختلف القطاعات الحكومية والصناعية بطرح حلول كفيلة بتسريع وتيرة التحول الرقمي في الدول الأقل نمواً، وعرض عدد من النماذج المبتكرة للتحول الرقمي وأثرها الاجتماعي والاقتصادي في دول العالم.

وخلال أعمال اللجنة قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة مقترحاً مشتركاً بالتعاون مع المملكة العربية السعودية’ لإنشاء فريق عمل تحت عنوان "نحو تواصلية مفيدة" يركز على عدة عناصر من حيث توصيل الدول غير المتصلة في الإنترنت.

وحول هذه المشاركة قال سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، عضو لجنة النطاق العريض: "تهدف لجنة النطاق العريض لأهداف التنمية المستدامة إلى تعزيز أهمية النطاق العريض في جدول أعمال السياسة الدولية، وتوسيع نطاق الوصول إلى النطاقات العريضة في كل بلد باعتبارها مفتاحاً لتسريع التقدم نحو تحقيق الأهداف التنموية الوطنية والدولية، كما تعمل اللجنة على تحديد الطرق العملية التي يمكن أن تساعد الدول على تحقيق أهدافها التنموية بالتعاون مع القطاع الخاص".

وأكد سعادة مدير عام الهيئة على أن مشاركة الدولة كعضو في اللجنة يعكس الدور الحيوي الذي تضطلع به الدولة في المحافل الدولية وجهودها الحثيثة في دعم كافة القرارات والمقترحات التي تعزز التحول الرقمي على المستويين الإقليمي والعالمي. وأضاف بالقول: "إن كافة عمليات التنمية المستدامة التي تسعى لها الدول في الوقت الحالي تعتمد على مدى استخدامها للنطاق العريض، كونه يشكل الأساس الحقيقي لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، إننا في دولة الإمارات العربية المتحدة نؤمن بقوة بأن النطاق العريض هو الأساس للمستقبل، وعليه نعمل على تبني الخطط والاستراتيجيات التي تهدف لتعزيز نشر النطاق العريض، كما نحرص على دعم كافة القرارات التي من شأنها تعزيز النطاق العريض في الدول العربية بشكل خاص ودول العالم بشكل عام، بما يؤدي إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ويرفع مستوى رفاهية وسعادة المجتمعات الإنسانية".

وأشار سعادته إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة أضحت نموذجاً عالمياً يحتذى في مجال نشر النطاق العريض، وأضاف سعادته بالقول: "لقد حققت دولة الإمارات العربية المتحدة المركز الأول عالمياً في اشتراكات النطاق العريض للهواتف المحمولة، وهذا الإنجاز يأتي نتيجة الخطط والاستراتيجيات التي وضعتها حكومة الدولة بتوجيهات من القيادة الرشيدة، وعملت عليها الجهات الحكومية كفريق واحد. ونحن في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات نعمل على تعميم التجربة الإماراتية الرائدة بما يعود بالخير والسعادة على جميع شعوب العالم".

وتعمل لجنة النطاق العريض على تعزيز النطاق العريض في البلدان النامية والمجتمعات المحرومة، كما يتمثل أحد الأدوار الرئيسية للجنة في الدعوة إلى إعطاء أولوية أعلى لتطوير البنية التحتية والخدمات عريضة النطاق، لضمان تحقيق فوائد هذه التكنولوجيا في جميع البلدان، كما تدعو اللجنة جميع الحكومات وأصحاب العلاقة للعمل سوياً لوضع استراتيجيات لقيادة نشر هذه الشبكات بشكل أسرع.

وتقوم تقنية النطاق العريض على نقل إشارات تختلف فيما بينها في التردد، فهي تنتقل كحزمة من الإشارات، ويتم انتقالها بواسطة كابلات محورية أو ألياف بصرية، مثل ذلك كابلات نقل الإنترنت وبرامج التلفاز المختلفة سوياً، فهي تنقل إشارات مختلفة متعددة الترددات في وقت واحد وفي ليف بصري واحد.

يذكر أنه في عام 2018، وبالنظر إلى التحول نحو أجندة التنمية الجديدة للأمم المتحدة 2030 والتحديات الجديدة للعالم الرقمي، أعادت المفوضية تقييم وإطلاق إطار جديد للأهداف 2025 لدعم "توصيل النصف الآخر" من سكان العالم. حيث تسعى هذه الأهداف إلى توسيع البنية التحتية للنطاق العريض، والوصول إلى الإنترنت واستخدامها من قبل السكان في جميع أنحاء العالم، لدعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي وضعتها الأمم المتحدة.