الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تحصل على شهادة منظمة الابتكار من معهد الابتكار العالمي

أعلنت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات عن حصولها على شهادة منظمة الابتكار المعتمدة من قبل معهد الابتكار العالمي، بعد تحقيقها للشروط المعتمدة عالمياً في هذا المجال، الأمر الذي يضع الهيئة على بعد خطوة واحدة من الوصول إلى مرتبة الجهة القيادية في الابتكار.

ويأتي حصول الهيئة على هذه الشهادة نتيجة الجهود الكبيرة التي بذلها فريق الابتكار في الهيئة في الشهور الأخيرة، والتي تضمنت ورش عمل تدريبية واجتماعات وإجراءات تطويرية، فضلاً عن لقاءات مع مقيّمين معتمدين من المعهد.

وتناولت عملية التقييم استراتيجية وسياسة الابتكار في الهيئة وأهداف الابتكار ومؤامتها مع سياسة الابتكار، والورش التدريبية، والأفراد المبتكرين، والأفكار الابتكارية، وعملية الابتكار، والمشاريع المبتكرة خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة وبداية عام 2020، كما شملت عملية التقييم تمويل الابتكار، وميزانية الابتكار والهيكل التنظيمي للابتكار وغيرها من النقاط المتعلقة بتبني الابتكار في كافة العمليات والوظائف والخدمات التي تقدمها الهيئة.

وحول هذا الإنجاز قال محمد الكتبي مدير إدارة الشؤون الادارية و الرئيس التنفيذي للابتكار في الهيئة: "انسجاماً مع توجيهات القيادة الرشيدة بتعزيز روح الابتكار واستشراف المستقبل في كافة الجهات الحكومية، تلتزم الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بتطبيق أعلى معايير الابتكار وترسيخ وتعزيز ثقافة الابتكار في بيئة العمل المؤسسي، وتمكين موظفي الهيئة في مجال الابتكار، لقد حرصت الهيئة على تحويل الابتكار إلى ممارسة وثقافة وأسلوب حياة، ففي هذا الزمن المتسارع، حيث تتلاحق التطورات، لم يعد الابتكار مجرد حاجة للنمو فقط، وإنما هو ضرورة للبقاء على قيد الوجود. اليوم نستطيع القول بكل ثقة إن البقاء هو لأصحاب الأفكار المبتكرة".

وأضاف الكتبي بالقول: "يأتي حصول الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات على هذه الشهادة تأكيداً على ريادتها في مجال الابتكار واستشراف المستقبل، لقد سارعنا في الهيئة لوضع خططنا واستراتيجياتنا الخاصة باستشراف المستقبل والابتكار، بما يجعلنا قادرين على التفوق في قطاع يعد من أسرع القطاعات تطوراً، نركز اليوم في الهيئة على الابتكار واستشراف المستقبل ومعرفة متطلباتها، وتنفيذها من خلال خطط مبتكرة، توضع وتنفذ من قبل كوادرنا الوطنية المدربة وذات الكفاءة العالية، فخورون اليوم بما حققناه وقد أصبحنا على بعد خطوة واحدة فقط من الوصول إلى مرتبة القيادة في مجال الابتكار، وهي المرتبة التي ستخولنا لأن نكون مقيمين لمستوى الابتكار في مختلف الجهات المحلية والإقليمية والعالمية".

وتهدف الهيئة من خلال تبنيها للابتكار إلى تقديم خدمات متطورة وجديدة في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات لتعزيز نمط الحياة الذكي في دولة الإمارات، وتطوير كفاءات الابتكار في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والمساهمة في تعزيز مكانة دولة الإمارات كقائد فكري في مجال تمكين الابتكار في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وتعمل الهيئة وفق منهجية مدروسة لترسيخ الابتكار في كافة القطاعات التي تقع ضمن مسؤوليتها، حيث تمتلك الهيئة سياسة خاصة تخدم 11 موضوعاً متعلقاً بالابتكار هي البيانات المفتوحة، وتقنيات الواقع الافتراضي، وإنترنت الأشياء، وتقنيات المدن الذكية، والذكاء الاصطناعي، أجيال الاتصالات المستقبلية، والتقنيات السيبرانية، والتكنولوجيا الرقمية العربية، والبلوكتشين، والروبوتات، والتحليل المتقدم للبيانات.

يذكر أن دولة الإمارات قد تصدرت عربياً في مؤشر الابتكار العالمي لعام 2019. حيث يعتبر الابتكار عنصراً من المحاور الوطنية لرؤية الإمارات 2021 التي تندرج تحت عنوان  متحدون في المعرفة ، والذي ينشد تحقيق اقتصاد معرفي متنوع ومرن تقوده كفاءات إماراتية ماهرة، وتعززه أفضل الخبرات بما يضمن الازدهار بعيد المدى لدولة الإمارات وشعبها.