الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تشارك في قمة تيليكوم ريفيو 2020

شاركت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بقمة تيليكوم ريفيو بنسختها الرابعة عشرة والتي عقدت تحت شعار (التواصل الذكي)، بحضور نخبة من الخبراء والاستشاريين في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات،  وممثلي مصنعي معدات الاتصالات ومشغلي الاتصالات ومسؤولين حكوميين ومقدمي المحتوى وخبراء الأمن السيبراني والمدن الذكية.

وشهدت النسخة الحالية من القمة تطوراً جديداً، حيث أقيمت القمة واقعياً وافتراضياً، ما منح الفرصة لجميع الراغبين والمهتمين في الانضمام إلى الجلسات التي استضافتها مدينة دبي بشكل فعلي، أو حضورها عن بعد.

وركزت القمة الحالية على الاتجاهات الرئيسية في صناعة الاتصالات مثل شبكات الجيل الخامس والأمن السيبراني وحركة البيانات والرقمنة، واستعراض أحدث الحلول المبتكرة المتعلقة بالتحول الرقمي وتحقيق التنمية المستدامة بالاعتماد على قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات.

وفي كلمته التي ألقاها في بداية أعمال القمة أكد سعادة المهندس ماجد سلطان المسمار نائب مدير عام الهيئة لقطاع الاتصالات على تنامي الدور المهم لقطاع الاتصالات والمعلومات في الوقت الراهن، وأضاف: "ندرك كخبراء ومتخصصين في هذا المجال، أن قطاع الاتصالات والمعلومات هو أساس ومحرك التنمية في مختلف القطاعات، وهو في قلب التحولات العالمية التي تمثلها الثورة الصناعية الرابعة ومظاهرها المختلفة، ولقد رأينا كيف تمتع قطاع الاتصالات بدور محوري وقوي لمساعدة الناس على مواجهة الوباء، ولتخطي التجربة الصعبة التي مرت بها البشرية".

وأكد سعادته على أن قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات أدى دوراً حاسماً في دعم جهود دولة الإمارات لتجاوز هذه المرحلة الاستثنائية وما شهدت من متغيرات، وأضاف سعادته: "نجحنا في الاستجابة بسرعة بالتحول نحو العمل عن بُعد والتعلم عن بعد والتسوق عبر المنصات الرقمية، كما قدمت الحكومة خدماتها من خلال الوسائل الرقمية، واليوم  نقوم بتحويل التجربة إلى دروس للمستقبل، ولعل من أهم الدروس التي تعلمتها الإنسانية من هذه التجربة الصعبة هو الدور المهم للشبكات الرقمية في إدارة الأعمال في جميع المجالات".

ومن خلال عدة جلسات ناقشت القمة العديد من المحاور الرئيسية المتعلقة بقطاعات الاتصالات وتقنية المعلومات، مثل الفرص الاستثمارية الجديدة والاستفادة من التقنيات الناشئة في تحقيق المزيد من المكاسب الاقتصادية، كما ناقشت القمة التطورات العالمية بخصوص نشر شبكات الجيل الخامس، وتأثيرات المرحلة الراهنة على الخطط الموضوعة، وتخصيص نطاقات الترددات، ودور المنظمين في تسريع نشر شبكات الجيل الخامس.

كما تناول المتحدثون مسيرة التحول الرقمي والتغيرات التي طرأت عليها جراء الظرف الاستثنائي الذي شهده العالم، مع استبيان آراء المتعاملين حول تجربتهم للتحول الرقمي.

وفي جلسة بعنوان صنع القرار القائم على البيانات، تطرق المتحدثون إلى كيفية إدارة البيانات واستثمارها في ظل الانفجار الكبير في حركة البيانات والذي تسببت به الفترة الماضية، كما ناقش المتحدثون التحديات الحديثة المتعلقة بالبيانات والتي أفرزها الظرف الراهن.

هذا وتناولت القمة أيضاً دور الفرق العاملة في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في التغلب على التحديات الحالية، ودور التقنيات الناشئة في دعم أنظمة الرعاية الصحية.

يذكر أن دولة الإمارات كانت من الدول السباقة في تبني حلول التحول الرقمي للتصدي للظرف العالمي الاستثنائي، من خلال تسهيل التعلم عن بعد والعمل عن بعد. والحرص على تعزيز الاستخدام الآمن للخدمات عبر الإنترنت من خلال القنوات الإعلامية المختلفة، وضمان رفع مستوى الوعي لدى جميع شرائح المجتمع من أجل إعلامهم وتعليمهم.