الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تبحث 39 فكرة مبتكرة في ورشة "بأفكاركم نصمم مستقبل دولة الإمارات للخمسين عاماً المقبلة"

بمشاركة المتنافسين من هاكاثون الإمارات ونخبة من أفراد المجتمع

دبي 8 نوفمبر 2020: اختتمت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات فعاليات ورشة العصف الذهني الافتراضية بعنوان "بأفكاركم نصمم مستقبل دولة الإمارات للخمسين عاماً المقبلة"، بتقديم 39 فكرة مبتكرة لتخدم قطاعات التعليم والصحة والاقتصاد والأمن الغذائي، والشباب والرياضة والثقافة، والسياحة وريادة الأعمال.

وتنسجم هذه الورشة التي عقدت على مدى يومين مع توجيهات قيادة دولة الإمارات في إطلاق مشروع تصميم الخمسين عاماً القادمة لدولة الإمارات، وإشراك أفراد المجتمع في رسم مستقبل دولة الإمارات ووضع محاور ومكونات الخطة التنموية الشاملة للإمارات خلال الخمسين عاماً المقبلة، ضمن أجندة عام الاستعداد للخمسين والذي أعلن عنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وناقشت الورشة التي شارك فيها مجموعة المتنافسين في الدورات السابقة لهاكاثون الإمارات الذي يحمل شعار "بيانات للسعادة وجودة الحياة"، وعدد كبير من المبدعين والمبتكرين من أفراد المجتمع، في يومها الثاني المشاريع والأفكار التي قدمها المشاركون وجوانب القوة والضعف فيها وكيفية تطويرها لتواكب استراتيجية الدولة لاستشراف المستقبل، والتي تهدف لاستشراف الفرص والتحديات في كافة القطاعات الحيوية في الدولة وتحليلها ووضع الخطط الاستباقية بعيدة المدى على كافة المستويات لتحقيق إنجازات نوعية لخدمة مصالح الدولة، ليشاركوا بها في المنصة الرقمية لرسم مستقبل الإمارات.

وقدم المشاركون 11 فكرة ملهمة في قطاع التعليم تهدف إلى تطوير العملية التعليمية في الدولة، ما يعكس الوعي الكبير لدى المجتمع الإماراتي نحو أهمية التعليم وأهمية العمل على تطويره بما يؤدي إلى إعداد جيل متعلم قادر على التعامل مع أحدث التقنيات وتسخيرها في خدمة الدولة وأهدافها ورؤاها المستقبلية.

وبحث المشاركون أهم النقاط التي يمكن العمل عليها وتعزيزها بما يضمن تطبيق هذه الأفكار على أرض الوقع، وأن تصبح مشاريع ناجحة تدعم التوجه الحضاري لدولة الإمارات وتساهم في تحقيق رؤى الدولة للخمسين عاماً القادمة، من خلال الاستفادة من التقدم الكبير في قطاع الاتصالات وتقنيات المعلومات، والمشاريع المبتكرة التي وفرتها الدولة مثل مبادرة الهوية الرقمية وباشر أعمالك ومشاريع الدولة الفضائية، وتبني الحلول المعتمدة على الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة.

وقال سعادة سالم الحوسني نائب مدير عام الهيئة لقطاع الخدمات الذكية والمعلومات بالإنابة: "لقد أظهرت الورشة التي أقيمت على مدى يومين الطاقات الإبداعية الكبيرة التي يتحلى بها أبناء المجتمع الإماراتي، وحِرصَهم على المشاركة في رسم مستقبل دولتنا المزهر، لقد لاحظنا من خلال الأفكار التي قدمها المشاركون القدرات الكبيرة التي يمتلكونها في تصور المستقبل وكيفية الاستفادة من تقنيات العصر لإيجاد مشاريع وأفكار تساهم في تحقيق التنمية المستدامة وتحقيق المزيد من المكاسب الحضارية لدولتنا الغالية".

وأكد الحوسني أن دولة الإمارات آمنت بأن كل إنسان مهما كانت وظيفته، قادر على الإبداع والابتكار في حال توفرت له الظروف المناسبة مضيفاً: "في دولة الإمارات تعلمنا من قيادتنا الرشيدة أن نبقي أبوابنا مفتوحة وآذاننا مصغية لكل أبناء المجتمع، فعلى كل فرد في دولة الإمارات واجب المساهمة في تعزيز مكانة الدولة، وحق طرح الأفكار والأراء، لذا حرصت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات على استقطاب جميع الأفكار والآراء ودراستها وتطويرها، سواء من خلال مبادرات المشاركة الإلكترونية مثل بوابة شارك.إمارات، أو من خلال المبادرات الخلاقة التي تشمل  ورش العصف الذهني وهاكاثون الإمارات وغيرها".

يذكر أن مشروع تصميم الخمسين عاماً القادمة لدولة الإمارات والذي تشرف عليه اللجنة العليا لعام الاستعداد للخمسين برئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، يهدف إلى إشراك جميع فئات أفراد المجتمع في تصميم الخطة التنموية الشاملة لدولة الإمارات والتي تحدد ملامح الخمسين عاماً القادمة لدولة الإمارات من عام 2021 إلى عام 2071.