الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تستضيف فعاليات مؤتمر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للطيف الترددي

انطلقت اليوم أعمال الدورة الخامسة من مؤتمر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للطيف الترددي والذي تستضيفه الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في العاصمة الإماراتية أبوظبي يومي 12 – 13 فبراير الحالي، بحضور سعادة المهندس ماجد سلطان المسمار، نائب المدير العام لقطاع الاتصالات وممثلي مؤسسات الاتصالات في الدول المعنية، وأصحاب القرار في قطاع الطيف الترددي من جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لمناقشة أبرز القضايا المتعلقة بإدارة وتنسيق الطيف الترددي في المنطقة.

ويهدف مؤتمر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للطيف الترددي من خلال جلسات النقاش والعروض التقديمية إلى تعزيز التعاون والتنسيق بين الدول العربية ودول المنطقة في مجال الطيف الترددي، كما سيتطرق المجتمعون إلى كافة المستجدات والتطورات الحاصلة في هذا القطاع بناء على نتائج أعمال المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية الذي انعقد خلال الفترة من 28 أكتوبر إلى 22 نوفمبر في مدينة شرم الشيخ، وقراراته وتوصياته.

وفي كلمة ألقاها في بداية أعمال المؤتمر رحب سعادة المهندس ماجد سلطان المسمار، نائب المدير العام لقطاع الاتصالات بالضيوف معرباً عن امتنانه لجميع الذين عملوا لإنجاح هذا الحدث، الذي يأتي في وقت بات فيه ظهور الجيل الخامس والحاجة إلى الطيف الترددي حديث الساعة، وأضاف سعادته بالقول: " نأمل من خلال هذا المؤتمر المهم أن  نتمكن من التوصل إلى حلول ليست مستدامة فحسب، بل مفيدة أيضًا لجميع الأطراف، وذلك من خلال مجموعة الموضوعات المتنوعة التي يهدف المؤتمر إلى تغطيتها، نحن اليوم نقف أمام مجموعة واسعة من التحديات المحتملة المتعلقة بتطبيق 5G والجوانب الأخرى للثورة الصناعية الرابعة، إلا أن التحدي الكبير الذي يواجه أصحاب القرار في قطاع الطيف الترددي هو ضمان وجود استراتيجية لمواكبة هذه البيئة سريعة التطور، وضمان إتاحة الطيف المطلوب عند الحاجة، مع مراعاة حساب كفاءتها وفعاليتها".

وأكد سعادته على أن دولة الإمارات كانت حريصة بتسخير الوقت والجهد، والعمل المباشر على تمهيد الطريق للمستقبل، وأضاف سعادته: "فور انتهاء المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية 19 ، اعتمدنا نهجاً تحفيزياً لتشجيع المشغلين لدينا على تطبيق تقنيات الجيل الخامس في أسرع وقت ممكن، كما قامت دولة الإمارات العربية المتحدة بتحديث الخطة الوطنية للترددات لاستيعاب قرارات المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية، بالإضافة إلى ذلك ، فقد عقدنا في ديسمبر 2019 مؤتمر الإمارات للجيل الخامس بمشاركة واسعة  من الخبراء وصناع القرار من جميع أنحاء العالم، وقمنا بتطوير أول استراتيجية للجيل الخامس، ترسم خريطة طريق واضحة نحو تطبيق هذه التكنولوجيا الثورية خلال 5-10 سنوات القادمة".

ويتضمن جدول أعمال المؤتمر الذي يستمر لمدة يومين العديد من جلسات النقاش، والعروض التقديمية، وجلسات الحوار المفتوحة التي تسلط الضوء على أهمية الطيف الترددي في تحقيق التنمية المستدامة على مستوى العالم وتعزيز جهود التعاون والتنسيق بين دول المنطقة العربية وشمال أفريقيا في هذا المجال من جهة، وبينها وبين باقي المجموعات الإقليمية المنضوية تحت مظلة الاتحاد الدولي للاتصالات.

ويأتي هذا المؤتمر بعيد انتهاء أعمال الاجتماع السادس والعشرين لفريق العمل العربي الدائم للطيف الترددي، والذي استضافته الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، في الفترة من 9 إلى 11 فبراير الحالي، والذي هدف إلى استعراض نتائج مؤتمر الاتصالات الراديوية، وتحديد مجموعات عمل جديدة وتوزيع كافة بنود جدول الأعمال التي تم اعتمادها في المؤتمر على مجموعات العمل المصغرة، بالإضافة إلى توزيع أدوار ومهام الفريق العربي على لجان الدارسة وفرق العمل التابعة للاتحاد الدولي للاتصالات.

يذكر أن الدول العربية قد حصلت على خمسة مناصب قيادية خلال المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية لعام 2019، حيث عيِّن الدكتور عمر بدوي (مصر) في منصب رئيس المؤتمر، وتم تعيين المهندس طارق العوضي(الإمارات) نائباً لرئيس المؤتمر ورئيساً للفريق العربي الدائم، والمهندس سلطان البلوشي (الإمارات) رئيس فريق العمل 4أ، والمعني بمناقشة المسائل المتعلقة بالاتصالات المتنقلة الدولية، والمهندس أحمد أمين (الإمارات) رئيساً لفريق العمل 5أ والمعني بمناقشة البنود المتعلقة بالخدمات الساتلية، والمهندس محمد سليمان (مصر) رئيساً لفريق العمل 5ب والمعني بمناقشة البنود المتعلقة بالخدمات الساتلية.