الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تستضيف الاجتماع السادس والعشرين لفريق العمل العربي الدائم للطيف الترددي

بالتزامن مع استضافتها للمؤتمر الخامس لإدارة الطيف الترددي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

انطلقت اليوم أعمال الاجتماع السادس والعشرين لفريق العمل العربي الدائم للطيف الترددي، والذي تستضيفه الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، في الفترة من 9 إلى 11 فبراير الحالي في فندق فورسيزون في العاصمة أبوظبي، وذلك قبيل انطلاق فعاليات المؤتمر الخامس لإدارة الطيف الترددي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والذي يقام يومي 12-13 فبراير الحالي.

وتكمن أهمية استضافة هذا الاجتماع من كونه الاجتماع الأول بعد المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية 2019، ويهدف الاجتماع إلى استعراض نتائج مؤتمر الاتصالات الراديوية، والبدء بخطة عمل جديدة لمرحلة ما بعد المؤتمر، وتحديد مجموعات عمل جديدة وتوزيع كافة بنود جدول الأعمال التي تم اعتمادها في المؤتمر على مجموعات العمل المصغرة، بالإضافة إلى توزيع أدوار ومهام الفريق العربي على لجان الدارسة وفرق العمل التابعة للاتحاد الدولي للاتصالات.

وقد رحب سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بالوفود العربية الشقيقة المشاركة وقال: "في ظل التسارع الكبير نحو عالم البيانات الرقمية وإنترنت الأشياء تبرز أهمية الطيف الترددي أكثر من أي وقت مضى باعتباره العنصر الضروري لتأمين احتياجات المرحلة المقبلة، وهذا يتطلب وجود استراتيجيات تستشرف المستقبل على أن تُنفذ تشاركياً وبالتعاون الإقليمي والعالمي. وفي هذا السياق فإنالإمارات وبتوجيهات قيادتها الرشيدة تعمل من خلال استضافتها لمختلف الاجتماعات العربية إلى التنسيق مع الأشقاء العرب وتفعيل كافة قنوات التعاون فيما بينهم، بما يؤدي إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة في العالم العربية ويعزز الرفاهية والسعادة لدى شعوبها".

وأكد سعادته على ثقته بأن يخرج اجتماع فريق العمل العربي الدائم للطيف الترددي بنتائج تعزز قطاع الاتصالات في الدول العربية وأضاف سعادته بالقول: "إن اجتماع الفريق العربي الدائم للطيف الترددي يأتي استعداداً لمؤتمر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والذي تبدأ أعماله في اليوم الذي يتلو اختتام فعاليات اجتماع الفريق العربي الدائم للطيف الترددي في دبي، وسيكون لمخرجات اجتماع الفريق العربي كبير الأثر في تعزيز موقف الدول العربية وحماية مصالحها المتعلقة بقطاع الطيف الترددي، إن أهمية هذا الاجتماع تنبع من الأهمية الاستثنائية لقطاع الاتصالات والمعلومات، والذي بات يشكل الجهاز العصبي للتنمية والتقدم في مختلف الميادين وفق العديد من الدراسات الاستشرافية التي ترصد مستقبل البشرية في السنوات والعقود المقبلة. وإذا كان قطاع الاتصالات بهذه الأهمية، فإن منظومة الطيف الترددي تقع في صلب هذه الأهمية من حيث كونها أحد الموارد الطبيعية الحيوية للدول، وكذلك من حيث تداخلها مع العديد من الاعتبارات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية".

وخلال الاجتماع سيطلع المشاركون على تقرير رئيس الفريق حول نتائج المؤتمر العالمي للاتصالات، كما سيستعرضون خطة وآلية عمل الفريق حتى انعقاد المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية القادم، وسيتم تشكيل مجموعات العمل وتحديد رؤساء هذه المجموعات ومنسقي البنود خلال الدورة الدارسية الحالية وحتى موعد اتعقاد المؤتمر القادم.

هذا ومن المقرر أن يضع المجتمعون مشروع جدول أعمال الاجتماع القادم مع تحديد مكانه وموعد انعقاده، بالإضافة إلى مناقشة عملية تطوير المعايير التقنية والأمور التنظيمية للتقنيات الراديوية الحديثة.

كما سيتطرق الاجتماع إلى استراتيجية دولة الإمارات للجيل الخامس، ودورها في رسم خارطة طريق لاستيعاب وتطبيق الجيل الخامس خلال السنوات القليلة المقبلة، بالإضافة إلى عرض خطة استشراف المستقبل للترددات لدولة الإمارات العربية المتحدة.

يذكر أن الدول العربية قد حصلت على خمسة مناصب قيادية خلال المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية 2019، حيث حصل الدكتور عمر بدوي على منصب رئيس المؤتمر، وتم تعيين المهندس طارق العوضي نائباً لرئيس المؤتمر ورئيساً للفريق العربي الدائم، والمهندس سلطات البلوشي رئيس فريق العمل أ4، والمعني بمناقشة المسائل المتعلقة بالاتصالات المتنقلة الدولية، والمهندس أحمد أمين (الإمارات) رئيساً لفريق العمل 5أ والمعني بمناقشة البنود المتعلقة بالخدمات الساتلية، والمهندس محمد سليمان (مصر) رئيساً لفريق العمل 5ب والمعني بمناقشة البنود المتعلقة بالخدمات الساتلية.