الأخبار

"حفل رقمي" لإعلان نتائج هاكاثون الإمارات "بيانات للسعادة وجودة الحياة"

بمشاركة أكثر من 3000 متسابق قدموا 117 فكرة متميزة

احتفت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات والبرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة، بالفرق الفائزة في الدورة الثالثة لهاكاثون الإمارات "بيانات للسعادة وجودة الحياة"، بـ"حفل رقمي" تم تنظيمه اليوم الثلاثاء، في مقر وزارة اللا مستحيل بدبي، بمشاركة معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء، وسعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات.

وفاز بالجائزة الكبرى مشروع "حافلة" من أبوظبي، وحققت مشاريع فرق شمس، سالوس Team fight for right،  AU EMP،  Unicorn ، Create and communicate المراكز الأولى في كل إمارة، لتقديمها حلولاً مبتكرة وأفكاراً ذكية للتحديات، تنسجم مع توجهات دولة الإمارات المستقبلية في تعزيز التحول الرقمي وتهيئة البيئة المحفزة لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وأدوات الثورة الصناعية الرابعة.

 

عهود الرومي: تحفيز أصحاب الأفكار الخلاقة لابتكار حلول ترتقي بجودة الحياة

وأكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي أن هاكاثون الإمارات "بيانات للسعادة وجودة الحياة" الذي تم تنظيمه للسنة الثالثة على التوالي، يعكس توجهات حكومة دولة الإمارات بتحفيز أصحاب الأفكار والمبتكرين من طلاب وطالبات الجامعات في الدولة وتعزيز الشراكة معهم في تطوير وابتكار حلول رقمية وتكنولوجية ترتقي بجودة الحياة.

وقالت عهود الرومي إن المشاركات المتميزة في الهاكاثون أكدت على المستوى التكنولوجي المتقدم الذي يتمتع به المشاركون، واستيعابهم لمفهوم جودة الحياة، وارتباطه بمختلف مجالات الحياة في المجتمع.

وأشادت وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة بجهود الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في تنظيم الهاكاثون والإشراف عليه، ما شكل داعماً مهما لجهود التحول الرقمي في دولة الإمارات. وهنأت الفرق الفائزة بالدورة الثالثة لهاكاثون الإمارات، متمنية لها المزيد من التقدم والإنجازات المبتكرة في الحياة الأكاديمية والعملية.  

حمد المنصوري: إعداد الشباب لعصر الذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة

من جهته، أثنى سعادة حمد عبيد المنصوري المدير العام للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات على الجهود الكبيرة التي بذلتها الفرق المشاركة في الهاكاثون، معرباً عن تقديره لكل الحلول والأفكار التي ولدتها جهودهم الإبداعية في سباقٍ استمر على مدى 3 أيام في كل إمارة. وقال سعادته: "تأتي هذه الدورة من هاكاثون الإمارات في خضم الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة، تنفيذاً لتوجيهات قيادتنا الرشيدة، حيث ننطلق معاً في رحلة تنموية رائدة للأعوام الخمسين المقبلة في كافة القطاعات الحيوية، جنباً إلى جنب مع التجهيز للاحتفال باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات في العام 2021. ونحن ننظر إلى هاكاثون الإمارات باعتباره أحد الاستراتيجيات الذكية للاستعداد للمستقبل... فهو يشجع على تحليل البيانات واستشراف المستقبل، ويجهز الشباب لعصر الذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة، ويؤسس لمهارات المستقبل التي تتمحور حول التحليل والمبادرة والتصميم والتفكير النقدي والتخيّل وحل المشاكل المعقدة".

وأكد أن إقامة حفل الختام للهاكاثون بشكله الرقمي يجسد توجه الدولة نحو التحول الرقمي، وقال: "إن حفلنا الرقمي خير مثال على شكل التواصل والاتصال والمؤتمرات في عصرنا الحالي، فمع تطبيق تقنيات الجيل الخامس والتطور الكبير في وسائل الاتصال بات من الجيد التفكير بطرق جديدة للاجتماعات والمؤتمرات تسهل العمل وترشد النفقات وتسهم في تخفيف ازدحام الطرق واختصار الزمن، نحن في الإمارات اليوم نسعى لان نكون سباقين في تطبيق تقنيات المستقبل وأن نكون دائماً في مركز الريادة في تبني أحدث الحلول والتقنيات".

إعلان الفائزين في الهاكاثون

وشهد الحفل الإعلان عن الفرق الفائزة التي قدمت أفضل الحلول الابداعية المبتكرة، حيث نال الجائزة الكبرى فريق مشروع "حافلة" من أبوظبي، الذي يقوم على توفير حافلة مجهزة بأحدث التجهيزات تنقل الموظفين من منازلهم إلى مقار عملهم، وتتوفر فيها كافة الخدمات التي تمكن الموظف من مباشرة عمله قبل الوصول إلى مكتبه، مثل الكمبيوترات والإنترنت، أما في "تحدي إكسبو" فكان الفريق الفائز من إمارة دبي، وقدم فكرة برنامج ذكي لتسجيل وتحليل بيانات الزوار وتجربتهم ومشاركتها في الوقت الفعلي لكل مستخدم، يوفر وصولاً سهلاً للمستخدمين والمنظمين لتسجيل تجربة الزوار وبيانات مستوى الرضا والتحليل السلوكي والتوصيات.

كما تم الإعلان عن المشاريع الفائزة بالمركز الأول في كل إمارة، حيث فاز بالمركز الأول من أبوظبي فريق شمس الذي قدم فكرة مشروع تصميم وتصنيع المركبات الذكية الشمسية عالية الكفاءة التي تعمل على الطاقة الشمسية بنسبة 100%، أما في دبي فكان المركز الأول من نصيب فريق سالوس وهو مشروع يقدم طريقة جديدة للكشف عن الحفر على الطرق وتقديم تقرير عنها إلى هيئة الطرق والمواصلات.

وفاز بالمركز الأول في هاكاثون الشارقة Team fight for right الذي قدم فكرة تطبيق يساعد الأطفال على أن يصبحوا أكثر وعيا بحقوقهم، وفي هاكاثون عجمان حل في المركز الأول فريق AU EMP الذي قدم برنامجاً مختصاً بتوظيف أصحاب الهمم في القطاع الخاص، يتكفل بتدريبهم وتجهيزهم وتوفير فرص عامل تتناسب مع قدراتهم، وحقق فريق Create and communicate من إحراز المركز الأول في هاكاثون أم القيوين حيث صمم برنامجاً على الهاتف المتحرك يخدم أصحاب الهمم من الصم والبكم، حيث يقوم بترجمة لغة الإشارة إلى صوت أو كتابة.

وتمكن فريق Unicorn  من إحراز المركز الأول في هاكاثون رأس الخيمة، حيث قدم فكرة برنامج يساعد في معاينة المرضى والتخفيف من الألم النفسي والبدني للفحوصات الروتينية، ويوفر للطبيب فهمًا أفضل لحالة المرضى، أما في هاكاثون الفجيرة ففاز بالمركز الأول Team Alpha الذي قدم فكرة تطبيق "طفلي" الذكي الذي يركز على حفظ الرابط بين الأم والرضيع حديث الولادة.

350 فريقاً .. 10 تحديات

وشهد هاكاثون الإمارات بيانات للسعادة وجودة الحياة في دورته الثالثة إقبالاً كبيراً من الطلاب الجامعيين في كافة إمارات الدولة. حيث بلغ إجمالي الفرق المشاركة 350 فريقاً منها 28 فريقاً في أبوظبي، و72 فريقا في دبي، و34 فريقاً في الشارقة، و29 فريقاً في عجمان، و52 فريقاً في أم القيوين، و38 فريقاً في رأس الخيمة، و97 فريقاً في الفجيرة.

وتنوعت أعمار المشاركين في الهاكاثون إلا أن الملفت ارتفاع نسبة الإناث على الذكور حيث بلغت نسبة الإناث 59% من المشاركين، كما بلغ عدد منظومات البيانات المتاحة للتحليل 2154 مقارنةً بألف منظومة بيانات في الدورة السابقة للهاكاثون.

وتنافست الفرق المشاركة لإيجاد حلول مبتكرة لعشرة تحديات هي السعادة وجودة الحياة، وإكسبو 2020، والمدن الذكية المستدامة، والبيئة وتغير المناخ، والرعاية الصحية عالمية المستوى، والتحول الرقمي، والأمن والسلامة، والتعليم على المستوى العالمي، والاستدامة والبنية التحتية المتكاملة، والاستثمار في الفضاء، وستعمل الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بالتعاون مع عدد من حاضنات الأعمال على تبني المشاريع الفائزة وتحويلها مستقبلاً إلى مشاريع ريادية. كما ستواصل الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات دعمها لهذه المشاريع من خلال إطلاق حملات تعريفية بالأفكار الملهمة بهدف استقطاب المهتمين في الدولة وخارجها لرعايتها.

ويعد هاكاثون الإمارات الحدث الأكبر من نوعه على المستوى الوطني، ويعكس جهود الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات لنشر ثقافة التحول الرقمي في الدولة، ويوفر فرصة لمختلف فئات المجتمع من أفراد وطلاب ومستثمرين وموظفين ورجال أعمال وخبراء تكنولوجيا لاستخدام البيانات المفتوحة أداة لتطوير حلول إبداعية لتحديات مرتبطة برؤى الدولة واستراتيجياتها.