الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تطلق معسكراً تدريبياً للفائزين بهاكاثون الإمارات

أعلنت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات عن استكمالها دعم ورعاية الأفكار المبدعة الفائزة بهاكاثون الإمارات (بيانات للسعادة وجودة الحياة) بنسخته الثالثة، وذلك من خلال إطلاق مرحلة الدعم والتمكين والتي بدأت بمعسكر تدريبي وتأتي هذا المبادرة استكمالًا لمشوار النجاح الذي حققه هاكاثون الإمارات، وتحقيقاً لرؤية وتوجهات دولة الإمارات العربية المتحدة في دعم الابتكار والإبداع وريادة الأعمال. 

ويهدف هذا المعسكر لمساعدة الفرق الفائزة من خلال إمدادها بالآليات والطرق الصحيحة لتحويل أفكارها إلى نماذج أولية وشركات ناشئة، باستخدام منهج التفكير التصميمي والإبداعي الذي يعتمد  بشكل أساسي على تحليل المشكلات بشكل أعمق واستخراج الفرص وتحديد التقنيات والتكنولوجيات اللازمة للاستثمار في هذه الفرص، وتعلم وتطبيق هذه التقنيات التي تركز على الإنسان وإبداعاته وابتكاراته في تصميم الحلول المناسبة اقتصادياً واجتماعياُ وبيئياً.

وحول هذه المبادرة قال سعادة سالم الحوسني  نائب مدير عام الهيئة لقطاع الحكومة الذكية بالإنابة : "نستكمل اليوم النجاحات التي حققها هاكاثون الإمارات (بيانات للسعادة وجودة الحياة) فما قدمه مبدعو الإمارات من أفكار مبتكرة خلاقة تستحق منا كل الدعم والمساعدة، إن الوصول إلى الفكرة المبدعة أمر مهم، لكن الأهم هو استثمار هذه الفكرة وتحويلها إلى مشروع قائم يخدم أهداف دولتنا ورؤاها المستقبلية، لقد تعلمنا من قيادتنا الرشيدة المعنى الحقيقي للابتكار، فالابتكار لا يكمن فقط في خلق الأفكار بل يكمن في تحويل هذه الأفكار إلى حقيقة واقعة تعود بالخير والسعادة على كافة أبناء المجتمع، واليوم ومن خلال هذا المعسكر المكثف سنضع بين أيدي مبدعينا أفضل الطرق والحلول والمفاتيح التي يمكنهم من خلالها نقل الفكرة من على شاشات أجهزتهم الذكية إلى أرض الواقع، سنكون معهم على طول الوقت إلى أن يصبحوا أصحاب مشاريع منتجة".

وخلال المعسكر قدمت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات وشركائها في هاكاثون الإمارات كل الدعم اللازم للفرق للوصول بالأفكار المبتكرة والمبدعة لأن تكون شركات ومشروعات ناجحة ومطبقة على أرض الواقع، وذلك من خلال متابعة الفرق المشاركة عن كثب خطوة بخطوة، حيث تكون البداية بدراسة وفهم حاجات المستخدمين وفهم احتياجاتهم، ونقل هذا الدراسة إلى المشاركين في المعسكر، مما يساعدهم في تحديد المشكلات التي تحتاج لحلول مبتكرة وبالتالي تحديد الفرص، وبعد تحديد الفرص وإيجاد الحلول تبدأ الفرق في تنفيذ وإنتاج النماذج الأولية، ويلي هذه الخطوة الرجوع إلى المستخدمين مرة أخرى لاختبار المنتج والتعرف على وجهة نظر ورأي المتعاملين في هذا المنتج أو الخدمة، وبعد التأكد من ملائمة المنتج أو الخدمة لاحتياجات المستهلكين والسوق، تقوم الفرق المشاركة بعرض ما تم إنجازه في المعسكر.

ويلي المعسكر مرحلة الإرشاد والتوجيه والتي ستستمر لمدة شهرين "يوليو وأغسطس" في صورة محاضرات عن بعد وتواصل مباشر مع مجموعة متميزة من الموجهين والمرشدين، حيث ستقدم هذه المحاضرات من خلال منصة أكاديمية هيئة تنظيم الاتصالات الافتراضية، وتختتم هذه المرحلة بلقاء ختامي يتم فيه عرض الأفكار والمشروعات أمام لجنة من المستثمرين ورجال الأعمال وكذلك حاضنات أعمال لإعطاء الفرصة لهذه الأفكار بعد استكمالها وجهازيتها للاستثمار أو الاحتضان حتى تصبح شركات واعدة وناجحة تساهم في رفعة وتقدم الوطن.

هذا وأعلنت الهيئة عن تدشين مبادرتين جديدتين ضمن برنامج هاكاثون الإمارات وهما محفظة السعادة والتي ستتيح الفرصة لكل الأفكار المبدعة المشاركة والفائزة في الهاكاثون للتواصل بشكل مباشر مع كل الجهات المعنية والمستثمرين المهتمين  بدعم ورعاية هذه الأفكار والاستثمار فيها، حيث تساعد المحفظة أصحاب الأفكار المبدعة على عرض مشاريعهم وأفكارهم بكافة تفاصيلها وبياناتها التوضيحية بشكل مميز ومنسق وآمن على الداعمين والمستثمرين المهتمين بالتعرف على هذه الأفكار ورعايتها والاستثمار بها، أما المبادرة الثانية فهي المجتمع الهاكاثوني الذي سيساهم بشكل كبير وفعال في زيادة التواصل والتفاعل بين كافة المشاركين في الهاكاثون من مبتكرين ومبدعين وأعضاء لجان التحكيم ومدربين وموجهين وكذلك كافة الجهات المشاركة والداعمة للهاكاثون من خلال موقع الهاكاثون على شبكة الإنترنت ومنصات التواصل الإجتماعي.

يذكر أن هاكاثون الإمارات شهد بنسخته الثالثة مشاركة أكثر من 3130 مشارك من 60 جنسية، شكلوا 350 فريقاً، شاركوا في سبع هاكاثونات  أقيمت خلال الفترة من 2 إلى 27 فبراير طوال شهر الإبتكار في إمارات الدولة السبع بدءاً من إمارة أبوظبي وانتهاءً بإمارة دبي حيث تأهلت  112 فكرة ملهمة لحفل الختام في 3 مارس، والذي أقيم إفتراضياً بمقر وزارة اللامستحيل بحضور معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للسعادة وجودة الحياة مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء، وسعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، حيث تم الإعلان عن الفرق 21 الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى من كل إمارة بالإضافة للفريق الفائز في تحدي EXPO2020 والفريق الفائز في تحدي المدن الذكية المستدامة.