الأخبار

الإمارات تترأس اجتماع اللجنة الوزارية للحكومة الإلكترونية واجتماع اللجنة الوزارية للبريد والاتصالات بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي

ترأست دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بالهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات الاجتماع السادس للجنة الوزارية للحكومة الإلكترونية والاجتماع السادس والعشرين للجنة الوزارية للبريد والاتصالات بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية حيث أنه في كلمة ألقاها رئيس الاجتماع ، هنأ سعادة وليد فلاح المنصوري أمين عام وعضو مجلس إدارة الهيئة المجتمعين بما حققته دول المجلس من نتائج رائعة في استبيان الأمم المتحدة لتنمية الحكومات الإلكترونية، وأضاف سعادته بالقول: "لقد جاءت دورة 2020 من الاستبيان لتؤكد ريادة دول مجلس التعاون على مستوى المنطقة، وموقعها المتقدم عالمياً في العديد من المؤشرات ذات الصلة. فهنيئاً لنا ولكم هذه النتائج الطيبة، وإلى المزيد من النجاحات بإذنه تعالى، نحن في الإمارات شاركناكم فرحتكم التي هي فرحتنا، منطلقين من قناعة راسخة بأن أي إنجاز خليجي هو إنجاز لنا جميعاً، بل للأمة العربية جمعاء. وينسحب هذا الأمر على مسبار الأمل الذي انطلق قبل ساعات بحفظ الله ورعايته، شاقّاً طريقه نحو عنان السماء مستهدفاً كوكب المريخ، راسماً ملامح بداية جديدة لنهضة علمية ومعرفية عربية تعيد بث الأمل في نفوس 400 مليون عربي من المحيط إلى الخليج، بعدما كادت تقلبات الدهر أن تجفف الآمال في النفوس".

وعلى هامش  اجتماع اللجنة الوزارية، تم مناقشة ثمانية بنود منها مذكرة الأمانة العامة حول المبادرات المشتركة المقترح البدء بتنفيذها.

في حين ناقشت اللجنة الوزارية للبريد والاتصالات 16 بنداً كانت مدرجة على جدول أعمال الاجتماع، منها مشروع النظام الموحد المنظم لنشاط الشركات والمؤسسات الخاصة العاملة في مجال البريد العاجل والطرود، وهيكلة اللجان وفرق العمل العاملة في مجال البريد والاتصالات بدول المجلس بالإضافة إلى اعتماد استضافة ورشة عمل فنية حول خبرات الدول الأعضاء في مجال الفصل في النزاعات الناشئة بين المشغلين والمواضيع الخاصة بحماية المستهلك. كما تمت الموافقة على إجراء الدراسات اللازمة للتقنيات الحديثة والمستجدة والمتعلقة بالطائرات المسيرة عن بعد.

كما ناقش المجتمعون متطلبات البدء بتنفيذ المرحلة الثالثة من المبادرات المشتركة الواردة في الاستراتيجية الاسترشادية للحكومة الإلكترونية بدول المجلس حيث تتضمن هذه المبادرات تقديم الخدمات الإلكترونية المشتركة عبر القنوات المتعددة وإعداد وتنفيذ خطة لإثراء المحتوى العربي على شبكة الإنترنت، وإعداد وتنفيذ خطة للتواصل مع أصحاب المصالح بهدف زيادة الوعي في مجال الخدمات الإلكترونية.