الأخبار

هاكاثون الإمارات ينطلق افتراضياً تحت شعار بيانات السعادة وجودة الحياة

أعلنت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات عن انطلاق فعاليات الدورة الرابعة لـ "هاكاثون الإمارات - 2021" تحت شعار "بيانات للسعادة وجودة الحياة" والذي تنظمه الهيئة افتراضياً، بدعم من وزارة تنمية المجتمع ممثلة بالبرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة في إمارات الدولة السبع، جاء ذلك خلال حفل الافتتاح  بحضور معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، وسعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات رئيس الحكومة الرقمية لحكومة الإمارات، وسعادة سالم الحوسني نائب مدير عام الهيئة لقطاع المعلومات والخدمات الذكية بالإنابة، وتضمن حفل الافتتاح تعريفاً وشرحاً للتحديات المختلفة خلال الهاكاثون وتوضيح آلية التحكيم، وإعطاء الحضور فرصة لطرح الأسئلة.

ويعد هاكاثون الإمارات خطوة مؤثرة من خطوات دولة الإمارات نحو التميز والريادة تجسيداً للرؤية الوطنية ٢٠٢١ وتجاوباً مع مبادرات عام الخمسين، حيث تأتي النسخة الرابعة استكمالًا للجهود والدعم الذي تقدمه الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات وشركاؤها في هاكاثون الإمارات للارتقاء بالأفكار المبتكرة والمبدعة لأن تصبح شركات ومشروعات ناجحة ومطبقة ومنفذة على أرض الواقع.

وتنطلق فعاليات الدورة الرابعة من الهاكاثون بمشاركة 21 جهة حكومية واتحادية وأكاديمية، في حين بلغ عدد المسجلين في هاكاثون الإمارات 1500 مشارك سيتنافسون في تقديم أفضل الأفكار والحلول لـ49 تحدياً في 11 موضوعاً اعتمدتها الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات لتحقيق مستهدفات المؤشر الوطني للخدمات الإلكترونية، الذي تسعى دولة الإمارات للوصول فيه إلى المركز الأول تجسيداً لرؤية وتطلعات العام 2021، وهذه المحاور تشمل: اليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، التحول الرقمي، السفر والسياحة، التكنولوجيا المالية، الترفيه والرياضة الإلكترونية، نظام صحي بمعايير عالمية، الأمن والسلامة والعدل، نظام تعليمي عالي مستوى عالمي، البيئة والتغير المناخي، المدن الذكية المستدامة، كفاءة العمل وتطوير الإنتاجية.

وفي كلمة لها خلال حفل انطلاق الهاكاثون، أكدت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع توفير أفضل أشكال الدعم لتعزيز التنافس في فضاء الهاكاثون، وخلق بيئة تكنولوجية قادرة على مجاراة ومواجهة مختلف التحديات، وتحقيق أفضل الإنجازات والممارسات في إطار الخدمات الحكومية الذكية والنوعية، مضيفة معاليها: "قبل أسابيع، تشرّفنا بإطلاق مجلس الوزراء الموقر للسياسة الوطنية لجودة الحياة الرقمية ضمن 5 مبادرات تقنية ورقمية استراتيجية، تعزز أفضل جودة حياة رقمية في دولة الإمارات وعلى مستوى العالم، وها نحن اليوم نطلق "هاكاثون الإمارات" لنواصل تحقيق الأفضل لوطننا بإرادة "لا شيء مستحيل".. المستقبل لمن يصنعه، ونحن لا ننتظر المستقبل، هكذا تعلمنا في مدرسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله".

وتابعت معاليها: "نتشرف بدعم هذا الهاكاثون باعتباره واحداً من ألمع مؤشرات العطاء الرقمي في دولة الإمارات، حيث يستهدف بصورة مباشرة آلاف الطلبة في مئات الجامعات والمدارس على مستوى الوطن، ويفتح باب المنافسة والتحدي لجميع فئات المجتمع من موظفين وروّاد أعمال ومتخصصين في تكنولوجيا المعلومات، للعمل على تطوير حلول وأفكار خدمية وتنموية مبتكرة، وفي إطار تعميم السعادة وتحقيق أفضل جودة حياة، وفقاً لرؤية حكومة دولة الإمارات، وبما يتماشى مع التطلعات التنموية والوطنية التي تجسّد أفضل بيئة تنافسية لدولة الإمارات".

وأوضحت معالي حصة بنت عيسى بوحميد أن نجاح هذه المهمة التكنولوجية الرقمية "هاكاثون الإمارات"، مرهون بمسؤولية الجميع عن مستقبل الجميع. وأن نجاح دولة الإمارات بالأمس في إيصال مسبار الأمل إلى المريخ يضعنا جميعاً أمام تحدي أكبر لتحقيق حزمة أكبر من النجاحات. وخاطبت معاليها المشاركين في الهاكاثون: "تسلّحوا بالثقة، وكونوا على قدر المسؤولية.. أملنا بكم أكبر، وتوقعاتنا منكم أكثر، فأنتم قادرون بلا شك على تحقيق غزارة تقنية في بيانات السعادة وجودة الحياة من أجل مستقبل أفضل للجميع".

وبدوره قال سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: "ندشن اليوم المحطة الرابعة من هاكاثون الإمارات: بيانات للسعادة وجودة الحياة، في الوقت الذي نعيش فيه لحظة فارقة من تاريخ دولتنا الحبيبة، فبالأمس وصل الابتكار الإماراتي إلى مدار جديد، أفكارنا اليوم تدور حول كوكب المريخ، وما زلنا نطمح إلى المزيد. فنحن نؤمن باللا مستحيل، وبأنه لا حدود لعقل الشباب حين ينطلق في فضاء البحث عن المعرفة وخدمة الإنسان، وفي هذه الأيام أيضاً نعيش العام الخمسين من عمر اتحادنا الشامخ، لنبدأ خمسين أخرى في رحلة الارتقاء التي أرسى قواعدها الآباء المؤسسون رحمهم الله، ويكمل مسيرتها قادتنا الحاليين حفظهم الله وأطال في أعمارهم".

وأكد سعادة المنصوري على أن الهاكاثون ساهم في تعزيز ثقافة الابتكار والتفكير المبدع، وأضاف سعادته بالقول: "لقد ساهم الهاكاثون في تشجيع العديد من المؤسسات في الدولة والمنطقة على إطلاق فعاليات مشابهة، بهدف الحفاظ على زخم الإبداع، بين فئات المجتمع، ونحن اليوم نفخر بأننا دولة التحول الرقمي والمسرّعات والفضاء والمدن الذكية وصنع المستقبل. ولأننا كذلك، نريد للهاكاثون أن يضيء لنا الطريق بأفكار تليق بالإمارات، وتعبّر عن رؤى بعيدة تستشرف المستقبل وتقدم الحلول الناجعة للتحديات المختلفة".

وكانت مرحلة التسجيل في الهاكاثون قد بدأت في الأول من فبراير الحالي، وانطلقت اليوم المرحلة الثانية والتي تستمر إلى الـ 20 من فبراير، وتتضمن تدريبات مكثفة للفرق وفقًا للتحديات التي يشاركون بها، ثم المرحلة الثالثة والأخيرة هي مرحلة التحكيم والتي يتم بها تقسيم الفرق وفقًا لأماكن وجودهم في الإمارات السبع، واختيار أفضل ثلاثة فرق من كل إمارة. على أن يعلن عن النتائج في الحفل الختامي للهاكاثون والمقرر عقده في السادس من مارس القادم، حيث يتم تكريم الفريق الفائز بالمركز الأول على مستوى الإمارات، والفرق الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى في كل إمارة.

وتهدف التدريبات المقدمة للفرق إلى مساعدتهم في تطوير أفكارهم، بداية من كيفية بناء الفريق واستخدام الذكاء الاصطناعي وكيفية التخطيط لنموذج العمل التجاري وتطوير مهارات التقديم والعرض والتكنولوجيا المالية، بجانب التوجيه والإرشاد المستمر، بالإضافة إلى التدريبات المقدمة من الشركاء مثل (Google, Here, Cissco, SAP).

يذكر أن الهاكاثون يجسد الشراكة والجهد المتضافر بين الحكومة والأوساط الأكاديمية والشركات وأفراد المجتمع للتأكيد على أن ثقافة الابتكار جزء لا يتجزأ من آليات التأهيل والتعليم في الإمارات، والتي تقوم بدورها بتجسيد الأربعة محاور الرئيسية لرؤية الإمارات ٢٠٧١ التي تتمثل في خلق حكومة تستشرف المستقبل، وتوفير تعليم للمستقبل، وبناء اقتصاد معرفي متنوع، وخلق مجتمع أكثر تماسكًا.