الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات والحكومة الرقمية تطلق برنامج ريادة الأعمال الإماراتي

بالشراكة الاستراتيجية مع حاضنة الأعمال in5

أطلقت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات والحكومة الرقمية برنامج تدريبي بعنوان "برنامج ريادة الأعمال الإماراتي” بمشاركة عدد من خريجي برنامج بعثة، ويهدف البرنامج إلى تدريب المهندسين الشباب الإماراتيين، وتأهيلهم ليكونوا رواد أعمال ونماذج يحتذى بها في منظومة التقنيات الناشئة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويعمل البرنامج على رفد الاقتصاد الإماراتي برواد أعمال إماراتيين وشركات ناشئة إماراتية قادرة على دخول سوق الأعمال وإطلاق الشركات والمشاريع بنجاح، ويقام البرنامج بالشراكة الاستراتيجية مع حاضنة الأعمال (in5)، أبرز حاضنة أعمال في دولة الإمارات، والتي ساهمت منذ عام 2013 في إطلاق وتمكين أكثر من 350 شركة ناشئة وخصوصاً في مجالات التكنولوجيا.

ويتألف البرنامج من 3 مراحل حيث تتضمن المرحلة الأولى تشكيل فرق لاستكشاف المبادئ الأساسية لعالم الأعمال، وأبحاث السوق وكيفية إجرائها والتعرف إلى كيفية تطوير المنتجات، وخلق مفهوم اقتصادي وتطويره، بينما تركز المرحلة الثانية من البرنامج على التخطيط ووضع خارطة الطريق وقياس الأداء، وفهم أدوات العمل والتعامل معها، وكيفية إدارة عملية الإنتاج وتطوير المنتج، أما المرحلة الثالثة فتتضمن عملية الاستعداد لإطلاق المنتجات والتسويق لها، واستبيان آراء الجمهور المستهدف وتطوير طريقة العمل والإنتاج بناء على متطلبات السوق.

وحول هذا البرنامج قال سعادة المهندس ماجد المسمار رئيس مجلس أمناء صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، نائب مدير عام الهيئة لقطاع الاتصالات: "تحرص الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات والحكومة الرقمية على تحقيق رؤى الدولة من خلال إعداد الكوادر البشرية المواطنة المؤهلة والمدربة لقيادة مسيرة التنمية في القطاعات المتعلقة بالاتصالات وتقنية المعلومات، حيث تعمل الهيئة ممثلة بصندوق قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات على تنظيم البرامج التدريبية التي من شأنها رفع سوية الشباب الإماراتي وإكسابه المعارف والمهارات اللازمة التي تمكنه من دخول سوق العمل وتحقيق الريادة والنجاح".

وأضاف سعادة المسمار: "يهدف هذا البرنامج إلى رفد القطاعات الاقتصادية في الدولة برواد أعمال من الإماراتيين الشباب، متفهمين لاحتياجات السوق الإماراتي وملمين بسمات المجتمع الإماراتي، ومؤهلين علمياً وعملياً وقادرين على خلق مبادرات ومشاريع جديدة تعزز التنمية الاقتصادية في الدولة وتسرع من وتيرة الإنتاج بما يساهم في تحقيق أهداف الدولة، نحن في دولة الإمارات نؤمن بأن الشباب هم القوة الأهم في سباقنا نحو المستقبل وتحقيق المركز الأول عالمياً في مختلف القطاعات والمجالات".

وبدوره قال ماجد السويدي، مدير عام مدينة دبي للإعلام والمسؤول عن حاضنة الأعمال in5 :"تشهد بيئة ريادة الأعمال في الإمارات خطوات كبيرة إلى الأمام بفضل دعم القيادة الرشيدة وحكومة دولة الإمارات، وفي هذا السياق يسعدنا العمل عن كثب مع "هيئة تنظيم الاتصالات" لتعزيز اقتصاد المعرفة والابتكار وإبراز دور الشباب الإماراتي في مجال التكنولوجيا الذي تكمن فيه آفاق نمو كبيرة أمام رواد الأعمال بما في ذلك التجارة الإلكترونية، وإنترنت الأشياء، والحوسبة السحابية، والبيانات الضخمة، والأمن الإلكتروني، والروبوتات، والذكاء الاصطناعي، والطباعة ثلاثية الأبعاد وغيرها".

وأضاف: "مكنت حاضنة الأعمال in5 منذ تأسيسها أكثر من 350 شركة ناشئة من النمو والنجاح وأسهمت في حصولها على ما يزيد على ٤٦٥ مليون درهم على شكل تمويلات مباشرة من مصادر عدة، ونحن على ثقة أن قصص نجاح جديدة سيسطرها شبابنا الإماراتي".

ويتضمن برنامج ريادة الأعمال الإماراتي عدداً من الجلسات والورش التدريبية التي تتناول تشكيل فرق العمل ودراسة احتياجات السوق وتحديد المنتج المستقبلي، كما يتضمن البرنامج لقاءات مع رواد أعمال وخبراء عالميين ليناقشوا مع الطلاب أهم المسائل في عالم الاقتصاد وريادة الأعمال، هذا ويتضمن البرنامج أيضاً جلسات تقييم نصف أسبوعية للاطلاع على المشاريع التي يعمل عليها الطلاب المشاركون وتقييمها وتحديد نقاط القوة والضعف فيها وتطويرها بحيث تتماشى مع متطلبات السوق المستقبلية وذلك بناء على دراسات استشراف المستقبل.

يذكر أن الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات والحكومة الرقمية أطلقت في عام 2007 صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، وهو الأول من نوعه في العالم العربي، لتحقيق تطورات سريعة ملموسة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة. وحقق الصندوق نجاحات متعددة في دعم الابتكار بالقطاع داخل الدولة، في مجالات رأس المال الفكري، والريادة التكنولوجية، والبحوث الذكية، والأفكار المبتكرة وحضانة الشركات الناشئة.

وتأسست حاضنة الأعمال in5 عام 2013 بهدف تمكين رواد الأعمال والشركات الناشئة في المنطقة ككل لمساعدتهم على إطلاق وتنمية شركاتهم الناشئة، وتوفر العديد من المراكز والمرافق والمعدات الحديثة وإمكانية الاستفادة من مختبرات للنماذج الأولية والطابعات ثلاثية الأبعاد والاستوديوهات وتقدم الدعم والتوجيه والإرشاد من خلال برامج تدريبية متنوعة ولجنة تتألف من أكثر من 20 خبيراً يمثلون شركات محلية ودولية.