الأخبار

بإدارة الفريق التنفيذي للمؤشر الوطني للخدمات الذكية 11 جهة اتحادية ومحلية تبدأ مرحلة التقييم الذاتي استعداداً لنسخة 2022 من الاستطلاع الدولي للحكومة الإلكترونية

· يتألف الفريق من 11 جهة اتحادية ومحلية، ويعمل على ستة محاور هي: سد الفجوة الرقمية، والبيانات المفتوحة، وتعزيز الاستخدام، والخدمات متعددة القنوات، والحكومة المترابطة، والمشاركة الإلكترونية

عقد الفريق التنفيذي للمؤشر الوطني للخدمات الإلكترونية الذكية، أحد مؤشرات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 اجتماعه الثاني لعام 2021، افتراضياً، برئاسة سعادة سالم الحوسني نائب مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية لقطاع المعلومات والخدمات الذكية بالإنابة، رئيس الفريق التنفيذي للمؤشر الوطني للخدمات الذكية، وبحضور أعضاء الفرق الفرعية الذين يمثلون مختلف الجهات المحلية في الدولة.

وتناول الاجتماع التوجهات المستقبلية للخدمات الذكية، وأهم المحطات التي تم اعتمادها في الدورة السابقة والتي جاءت ضمن مفهوم O6، كما تطرق المجتمعون إلى ما جاء في تقرير الأمم المتحدة للحكومة الرقمية 2020، وناقشوا أهم النقاط الواردة في التقرير، وتطرقوا إلى الجوانب التي تحتاج إلى تطوير.

وفي بداية الاجتماع أشاد رئيس الفريق التنفيذي بحصول الفريق التنفيذي للمؤشر الوطني للخدمات الإلكترونية الذكية على جائزة الفريق المتميز في برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي لدورتين متتاليتين، وأضاف سعادته بالقول: "لقد بذل الفريق الوطني جهود كبيرة في سبيل تطوير الخدمات الإلكترونية الذكية، ونحن فخورون بما حققناه، وفي نفس الوقت ملتزمون بتوجيهات القيادة الرشيدة التي تحثنا على مضاعفة الجهود لتحقيق طموحات الدولة في الخمسين عاماً المقبلة، حيث قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في ختام أعمال خلوة الخمسين «الذي لا يستطيع مضاعفة جهده وإنجازاته 10 أضعاف لن يكون ضمن فريقنا الحكومي في الفترة المقبلة".

وأكد سعادة الحوسني على أن الابتكار سيكون المحرك الرئيسي لعمل الفريق في المرحلة المقبلة، وأضاف: "إن رؤية الإمارات تقوم على أن تكون الدولة أرض خصبة لجذب العقول والأفكار والاستثمارات، والابتكار هو المحرك الرئيسي لجهود الحكومة لصياغة المستقبل والاستفادة من البيانات الضخمة وتوظيفها في تطوير حلول غير مسبوقة، وتعزيز الأتمتة الذكية والتحول الرقمي، نحن في الإمارات نرفع اليوم شعار (نبتكر لننافس)"

وناقش المجتمعون التوجهات المستقبلية للخدمات الذكية، والخطط الكفيلة بضمان الثبات والاستدامة في تقديم الخدمات التي تحقق سعادة المتعاملين، وكيفية تطوير مجموعة البيانات حول مختلف شرائح المجتمع لزيادة نمو الحلول الرقمية المبتكرة وتبادل المعرفة الرقمية وبناء المهارات الرقمية لموظفي الحكومة.

وتناول الاجتماع النسخة المحدثة من البوابة الرسمية لحكومة الإمارات U.ae، والبوابة الموحدة للخدمات والتي بدأ العمل عليها بالتعاون مع مكتب مجلس الوزراء، وأحدث المستجدات بخصوص التحضير لإطلاق بوابتين جديدتين خلال الفترة المقبلة بالتعاون مع الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، وهي بوابة بيانات، وبوابة التنمية المستدامة.

واستعرض المجتمعون تفاصيل حملة التقييم الذاتي التي سيتم إطلاقها خلال الـ 6 أسابيع القادمة، وتشكل هذه الحملة أكبر خطوة للفريق خلال الدورة الحالية، حيث تمت مناقشة منهجية هذه الحملة وآلياتها وأهدافها وبعدها الزمني.

كما تطرق الاجتماع إلى استضافة الدولة لأكبر مؤتمر للأمم المتحدة للخدمة العامة في نوفمبر القادم، بمشاركة نخبة من خبراء الحكومة الإلكترونية العالميين، والذي سيشهد الإعلان عن الفائزين بجائزة الخدمة العامة.

وخلال الاجتماع تمت دعوة أعضاء الفريق الوطني للمشاركة في تقييم أفضل المشاريع المشاركة في هاكاثون الإمارات 2020 (بيانات للسعادة وجودة الحياة) والذي من المقرر الإعلان عن أسماء الفائزين فيه في حفل رسمي يوم 9 مارس الحالي.

هذا ويضم الفريق الوطني لمؤشر الخدمات الذكية ممثلين عن 11 جهة حكومية اتحادية ومحلية، وتتمثل أولوياته في توفير بيئة مستدامة وبنية تحتية متكاملة والعمل على تحقيق الأهداف الموضوعة على المستوى العالمي. ويعمل الفريق وفق أهم الاتجاهات العالمية في استطلاع الحكومة الإلكترونية وهي سد الفجوة الرقمية، والبيانات المفتوحة، وتعزيز الاستخدام، والخدمات متعددة القنوات، والحكومة المترابطة، والمشاركة الإلكترونية.