الحاضنات التكنولوجية وريادة الأعمال

إن أكثر الأفكار ابتكاراً وابداعاً تحتاج إلى الرعاية والدعم وصولاً إلى مرحلة التطبيق والانطلاق. يتيح الجمع بين الخبرات الصحيحة في العمل التجاري للشخص المبتكِر الفرصة للحفاظ على تركيزه على المنتجات والخدمات. ويعد تطوير النموذج الأولي هو الخطوة الأخيرة قبل مرحلة البدء حيث يستطيع المُبتكِر أن يحول أفكاره إلى منتج قابل للتسويق. لذا فإن الصندوق يقدم دعمه المالي لمرحلة حضانة المشروع. فتطوير أي منتج أو خدمة تحمل علامة صنع في الإمارات هو الشرط المؤهِل للحصول على التمويل.

  • الشركات الناشئة (للأفراد)

    يقوم الصندوق بدعم الشركات الناشئة ( الافراد ) عن طريق تمويل مشاريعهم المختصة في الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات حسب الشروط و الاحكام التي وضعها الصندوق

    المزيد
  • الحاضنات التكنولوجية

    يساند الصندوق الخطوات التي تتخذها الشركات والهيئات والمؤسسات من القطاعين العام والخاص، لإنشاء حاضنات للابتكارات ذات العلاقة بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، فمن خلال توفير البنية التحتية والدعم التمويلي والمزايا الأخرى، يشجع الصندوق المؤسسات على الاستفادة من هذه المميزات والمبادرة بتأسيس الحاضنات التقنية، بل ويحثها على أن تقوم من جانبها بإتاحة الفرص للمواهب الوطنية الإماراتية لتطوير المهارات والقدرات اللازمة لنمو هذه الصناعة في البلاد، وفي المقابل يحث الصندوق كافة المواهب الوطنية صاحبة الابتكارات أو الأفكار القابلة للتطبيق على التقدم إلى الصندوق والتعريف بأفكارهم وابتكاراتهم ومشاريعهم، ومن خلاله يقوم الصندوق بتوفير الحاضنة التقنية.

    المزيد