الأخبار

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تستقبل وفد الاتحاد الدولي للاتصالات المكلف بالاطلاع على تحضيرات استضافة مؤتمر المندوبين المفوضين 2018

استقبلت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات مؤخرا وفدا رفيع المستوى من الاتحاد الدولي للاتصالات برئاسة الدكتور أحمد الشربيني، رئيس وحدة المؤتمرات في الاتحاد، للاطلاع على الاستعدادات والتحضيرات الجارية لاستضافة الدورة العشرين من مؤتمر المندوبين المفوضين للاتحاد الدولي للاتصالات والتي ستقام في مركز دبي التجاري العالمي آواخر العام 2018.  وقد ضم الوفد مجموعة من الخبراء في مجالات تكنولوجيا المعلومات والبروتوكول والأمن والسلامة والأمور المتعلقة بالجوانب الفنية والاستشارات الإعلامية وغيرها. وكان في مقدمة مستقبلي الوفد سعادة محمد بن مرخان الكتبي، نائب المدير العام لقطاع الخدمات المساندة بالإنابة   في الهيئة والمهندس  ناصر بن حماد، مدير إدارة العلاقات الدولية في الهيئة وعضو مجلس لوائح الراديو في الاتحاد الدولي للاتصالات، كما شارك في اللقاء كذلك وفد يمثل مركز دبي التجاري برئاسة أحمد الخاجه، النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي.

ابتدأت الزيارة بكلمة ترحيبية ألقاها سعادة محمد بن مرخان الكتبي، أكد فيها على أن دولة الإمارات ممثلة بالهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تمتلك الخبرة اللازمة لاستضافة الفعاليات الكبرى والهامة المدرجة على قائمة الاتحاد الدولي للاتصالات على إثر استضافتها الناجحة لفعاليات الاتحاد الكبرى في الأعوام 2012 و2014. ومن ثم استمع أعضاء الوفد إلى شرح تقديمي مفصل من إدارة مركز دبي التجاري العالمي (مقر الحدث) حول الإمكانيات والخدمات التي يوفرها المركز لمثل هذه المؤتمرات، تلا ذلك عقد اجتماع مغلق تم خلاله مناقشة أبرز الجوانب التنظيمية والإدارية والبروتوكولية والفنية المتعلقة بإخراج هذا الحدث بصورة تناسب الأهمية التي يتمتع بها هذا المؤتمر على مستوى الاتحاد الدولي للاتصالات والعالم ويعكس المكانة الرائدة التي تتبوؤها الدولة في استضافة المناسبات والمحافل العالمية الكبرى.

معلقا على هذه الزيارة، قال سعادة حمد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: "تشكل إقامة مؤتمر المندوبين المفوضين على أرض دولة الإمارات لأول مرة استمرارا للعلاقة الوثيقة التي تربطنا مع منظمة الاتحاد الدولي للاتصالات، وهي تعكس ثقة المنظمة وكافة أعضائها بقدرة الدولة على توفير كافة العوامل اللازمة لإنجاح هذا الحدث على غرار ما حدث في مناسبات كبيرة سابقة استضافتها الدولة في الأعوام السابقة. ونود أن نشيد هنا بحجم التعاون والتنسيق بين جميع الأطراف المعنية باستضافة هذا الحدث من جهات حكومية ومؤسسات القطاع الخاص التي تعمل معا كفريق وطني واحد بهدف تقديم صورة مشرفة تعكس رؤية قيادتنا الرشيدة الرامية إلى تبوء المراكز الأولى وتقديم صورة مشرفة عن دولة الإمارات تعكس فعليا حجم التطور التقني والعمراني والإنساني لدينا".

مشيدا بالاستعدادات والإمكانيات التي اطلع عليها خلال الزيارة، قال الدكتور أحمد الشربيني رئيس وفد الاتحاد الدولي للاتصالات الزائر: "يسرنا أن نتواجد اليوم في دولة الإمارات العربية المتحدة التي عودتنا دائما على الاستضافة الناجحة والمتميزة للعديد من مؤتمرات الاتحاد الدولي الكبرى، وهذا الأمر مبعث فخر لنا جميعا. ونحن نعرب عن ثقتنا الكبيرة وارتياحنا لما رأيناه من استعدادات ورغبة جادة من قبل القائمين على هذا الحدث في دولة الإمارات من خلال الاستجابة الفورية والعمل على تلبية كافة الاحتياجات المطلوبة لاستضافة مؤتمر بهذا الحجم والذي يعقد كل أربع سنوات. إننا اليوم نعمل كفريق واحد لضمان أن يكون هذا المؤتمر الذي يحظى بأهمية كبيرة لدى جميع الدول الأعضاء واحدا من أنجح مؤتمرات المندوبين المفوضين في الاتحاد الدولي للاتصالات".

ومن جهته قال أحمد الخاجه، النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي: "إنه لمن دواعي سرورنا أن نستضيف الدورة القادمة لمؤتمر المندوبين المفوضين للاتحاد الدولي للاتصالات بعام 2018، لما يمثله هذا الحدث الكبير من أهمية بالنسبة لنا في مركز دبي التجاري العالمي، كوجهة للفعاليات، وكمنظمين لمجموعة من أكبر الفعاليات العالمية في مختلف القطاعات من بينها أسبوع جيتكس للتقنية، أحد أكبر الفعاليات في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات على مستوى العالم".

وأضاف: "نحن على ثقة من أن خبرتنا الطويلة في تنظيم واستضافة أكبر الفعاليات العالمية، وما يمكننا أن نقدمه لمؤتمركم الموقر من خدمات لا تُضاهى طوال فتره إقامته، سوف يُسهم إسهاماً مباشراً في أن تكون الدورة القادمة أحد أبرز الدورات على الإطلاق".

وقد أضاف من جانبه المهندس ناصر بن حماد أن هذا المؤتمر يقام مرة كل أربع سنوات، وهو يعد بمثابة الجمعية العمومية والقمة العالمية لقطاع الاتصالات العالمي حيث يتم خلال أعماله والتي تستمر لقرابة الثلاثة أسابيع انتخاب إدارة المنظمة العليا من الأمين العام ونائبه ومدراء القطاعات الثلاثة بالإضافة إلى انتخاب الدول الأعضاء في مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات المكون من 48 دولة عضو، وكذلك أعضاء مجلس لوائح الراديو الذي يعد أرفع مجالس الاتحاد المكون من 12 عضواً.