الأخبار

نائب المدير العام للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات رئيساً لمؤتمر المندوبين المفوضين 2018

اعتمد الاتحاد الدولي للاتصالات سعادة المهندس ماجد سلطان المسمار، نائب المدير العام للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات لمنصب رئيس مؤتمر المندوبين المفوضين 2018 بنسخته العشرين، الحدث العالمي الأكبر في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الذي تنعقد فعالياته حالياً في مركز دبي التجاري العالمي، وتستمر لغاية 16 نوفمبر المقبل. ويشكل هذا المؤتمر الهيئة العليا للاتحاد الدولي للاتصالات، والمنصة العالمية التي تجمع المسؤولين العالميين وكبار المفكرين والأعضاء والخبراء ليتخذوا القرارات والسياسات والاستراتيجيات المتعلقة بمستقبل قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مختلف أنحاء العالم.

وفي اليوم الأول اعتمد المؤتمر سعادة المهندس ماجد المسمار كرئيس له حيث بدأ في تولي مسؤولياته من خلال كلمة وجهها للوفود دعا فيها إلى اعتماد روح التعاون والتوافق للوصول إلى النتائج المأمولة لخدمة الإنسان في كل مكان.

ورحب سعادته في كلمته بالمشاركين، شاكرا إياهم على الثقة الغالية بتكليفه برئاسة مؤتمر المندوبين المفوضين في دورته العشرين؛ واصفاً إياها بالدورة المفصلية التي سوف تتصدى للكثير من الموضوعات التي تهم كل فرد في عالم أصبح اليوم أكثر اعتماداً على قطاع الاتصالات من أي وقت مضى.

كما شكر سعادته حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة بالهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، على ترشيحها له لذلك المنصب العالمي. وقال: " نتطلع إلى أن تكون هذه الدورة دورة الإنجازات السريعة، وهذا يتطلب منا جميعاً الاحتكام إلى روح التوافق، والعمل الجماعي، والفهم المتبادل، واعتماد المقاربات المشتركة. ولتحقيق ذلك، سوف نعمل بلا كلل مع الزملاء الأعزاء نواب الرئيس ورؤساء اللجان. سنعمل كفريق واحد لإدارة الحوارات المعمقة حول مختلف المقترحات والآراء، وصولاً إلى المقاربات التي تأخذ في الاعتبار حاجات الأطراف جميعاً."

وأضاف في كلمته: "وأنا من ناحيتي، سأكون على الدوام في خدمتكم بإذن الله. أعدكم بأني لن أدخر جهداً في المساعدة على تذليل أي عقبة. وسيكون بابي مفتوحاً، مثلما هو عقلي منفتح على مناقشة أي أمر في هذا السياق."

وأشار المسمار إلى أهمية هذه الخطوة بالقول: "نحن كإماراتيين نعمل وفق توجيهات قيادتنا الرشيدة لكي نكون متفاعلين مع الساحة العالمية وخصوصاً في قطاع الاتصالات الذي توليه قيادتنا أهمية استثنائية لما له من تأثير في مختلف القطاعات الأخرى. كما أن الحضور الإماراتي المؤثر في الفعاليات والمنصات الدولية يندرج ضمن القوة الناعمة لدولتنا الحبيبة، وسمعتها العالمية وريادتها العلمية."

وبتعيين سعادة المهندس ماجد المسمار رئيساً لمؤتمر المندوبين المفوضين، تكون دولة الإمارات هي الدولة الوحيدة على مستوى العالم التي ترأست واستضافت كل المؤتمرات المنضوية ضمن الاتحاد الدولي للاتصالات، الأمر الذي يعكس مكانة الدولة عالميا، والأهمية الاستثنائية التي توليها لقطاع الاتصالات والمعلومات.

وسيقود المسمار جلسات المؤتمر على مدى ثلاثة أسابيع، يتم خلالها مناقشة العديد من السياسات والاستراتيجيات واتخاذ القرارات التي تهم قطاع الاتصالات على مستوى العالم.

وفي اليوم الثاني لتوليه المنصب استقبل سعادته عدداً من الوفود المشاركة، وذلك في سياق التشاور والتنسيق ومناقشة المشاريع والسياسات المطروحة على أجندة المؤتمر. حيث استقبل سعادته وفد جمهورية الصين الشعبية برئاسة معالي تشن شاو شيونج، وكذلك استقبل معالي وزيرة الصناعة والتجارة بجمهورية التشيك السيدة مارتا نوفاكوفا، وأيضاً استقبل سعادة إيشمامات أماتوف نائب رئيس لجنة الدولة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات  القيرغيزستاني، حيث تم مناقشة عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وسيتم خلال المؤتمر في دورته العشرين إجراء انتخابات منصب الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات، وانتخاب نائب للرئيس، فضلا عن انتخاب مدراء قطاعات الاتصالات الراديوية وتقييس الاتصالات وتنمية الاتصالات، وأعضاء مجلس الاتحاد وأعضاء مجلس لوائح الراديو المنتخبين.

وينعقد مؤتمر المندوبين المفوضين كل أربع سنوات، ويجمع الدول الأعضاء المنضوية تحت مظلة الاتحاد الدولي للاتصالات. ويقوم المؤتمر الحالي على وضع خطة 2020 – 2023 المتعلقة بأحدث التطورات في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حول العالم.

ويُعد الاتحاد الدولي للاتصالات هيئة تابعة للأمم المتحدة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ويتخصص في الطيف الراديوي العالمي والمدارات الساتلية فضلاً، عن تطوير المعايير والمقاييس الفنية التي تضمن ربط الشبكات والتقنيات التكنولوجية بمنتهى السلاسة، ويعمل على تحسين الوصول إلى المجتمعات النامية في جميع أنحاء العالم.